أخبار عاجلة

افتتاح المهرجان المسرحي لشباب الخليج

بصراحة.. انكشف المستور وأصبحت «حالتنا حالة» أمام ضيوفنا الخليجيين، الذين توافدوا إلى الكويت لحضور حفل افتتاح الدورة العاشرة للمهرجان المسرحي لشباب دول

 

مجلس التعاون الخليجي، الذي سيستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري، حيث لم يتوقع منظمو المهرجان أن يؤدي الزحف الجماهيري غير المسبوق إلى مسرح الدسمة يوم أمس الأول إلى حالة من الإرباك، سببت تأخير حفل الافتتاح قرابة الثلاثين دقيقة، بل أن الجمهور وقف على جوانب المسرح طوال الحفل، الى جانب مغادرة العشرات من الذين لم يجدوا مقاعد!

ما حدث يعيد شريط المطالبات مجددا من قبل الفنانين والمسرحيين بضرورة إنشاء مسرح دولة ضخم يستوعب مثل هذه الإعداد الكبيرة، إضافة إلى أنه سيكون واجهة حضارية للبلد، بدل أن نتحسر و«نتحلطم» أمام ضيوفنا، فالمسرح أبو الفنون، وهو جزأ لا يتجزأ من خطة تنمية البشر. والسؤال: ألم يحن الوقت بعد لإنشاء مسرح دولة مثل دبي والدوحة والرياض؟

العروض المسرحية

عودة إلى حفل الافتتاح الذي انطلق تحت رعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب، الشيخ سلمان الحمود الصباح، الذي أناب عنه فيصل الجزاف رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، الى جانب ضيوف دولة الكويت، ومنهم الأمير طلال بن بندر ممثل الأمانة العامة لدول مجلس التعاون، وعبدالرحمن الهاجري المراقب بالأمانة العامة لدول مجلس التعاون، إضافة الى د. هيلة المكيمي الوكيل المساعد في وزارة الإعلام، ومحمد العسعوسي الوكيل المساعد في قطاع المسرح في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وعدد من الفنانين.

اتسم الحفل بالإبهار، فقد استخدم المخرج عبدالله البدر أحدث وسائل التكنولوجيا في الإضاءة الى جانب الديكور الجميل.

قدمت فقرات الحفل مذيعة نشرات الأخبار في تلفزيون الكويت باسمة الشمار، وجرى الإعلان عن العروض المسرحية المشاركة في المسابقة الرسمية في المهرجان، وهي: «عجوزان» (الإمارات)، «الحلم» (البحرين )، «ما وراء العتمة» (السعودية)، «الهام» (سلطنة عمان)، «مساء للموت» (قطر)، «حنظلكم واحد» (الكويت)، الى جانب أربع عروض مسرحية موازية هي «رياح التغيير»، «محطة 50»، «بروفايل»، و«يوميات أدت الى الجنون».

حراك مسرحي

نائب المدير العام لقطاع الشباب بالإنابة ورئيس اللجنة المنظمة العليا في المهرجان، المخرج عبدالله عبدالرسول، ألقى كلمة مستذكرا احتضان دولة الكويت عام 1985 للدورة الأولى للمهرجان، الذي استطاع الاستمرار في النجاح ليحتضن إبداعات الشباب المسرحي الخليجي، ولفت إلى أن المهرجان بات من أهم الملتقيات والروافد الثقافية والفكرية التي تعطي الشباب الخليجي مساحة كبيرة لتطوير الواقع المسرحي الشبابي الخليجي، كونه فتح مسارات الإبداع والفكر الطموح لخلق حراك مسرحي شبابي متطور يعتمد على التأصيل والتجديد والأسلوب العلمي بالنهج والصورة المسرحية، وهو أحد منابع التنوير والثقافة والتجديد في الفكر الشبابي المسرحي.

وأشار عبدالرسول الى أن المسرح هو الفن الحي الذي ما زال يقاوم كل فنون الإبهار، والمنارة الثقافية والحضارية التي ترتقي لتفتح أبواب التعبير وصياغة الحياة من جديد، والخروج من حالة النمطية لخلق مناخ جديد، وليكون المسرح هو كلمة الوعي والموقف والإبداع.

وأكد سعي الهيئة العامة للشباب والرياضة الى تكريم المبدعين المسرحيين الشباب في هذه الدورة من المهرجان وفاء لجهودهم المخلصة.

تكريم الفنانين

فيما أشاد ممثل الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الأمير طلال بن بندر آل سعود، في كلمته، باستضافة دولة الكويت لهذه الدورة من المهرجان المسرحي للشباب الخليجي، مؤكدا «أن الكويت علمتنا دائما دعم العمل الخليجي المشترك منذ الغرسة الأولى لمجلس التعاون عام 1981»، مبينا أن المهرجان حظي بتوصيات من وزراء الشباب والرياضة في دول مجلس التعاون. بعدها جرى تكريم مجموعة من الفنانين الخليجيين الشباب، منهم مروان صالح (الإمارات)، يوسف بوهلول (البحرين)، فهد الحوشاني (السعودية)، عيسي عجزون (سلطنة عمان) ، فهد القريشي (قطر)، محمد الحملي (الكويت).

درب السلامة

كذلك جرى الإعلان عن أعضاء لجنة التحكيم، برئاسة د. فهد السليم من الكويت، الى جانب محمد النهاري من سلطنة عمان، وعبدالله الرميثي من الإمارات، ومحمد البلم من قطر، ويوسف بوهلول من البحرين، ونوح الجمعان من المملكة السعودية. وبعدها افتتح اللواء فيصل الجزاف، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، المهرجان.

ثم قدم عرض مسرحي بعنوان «درب السلامة»، من تأليف وإخراج عبدالله البدر، وبطولة مجموعة من الممثلين منهم: حمد العماني ومحمد الحملي وصادق بهبهاني وميثم بدر وهنادي الكندري وإبراهيم الشيخلي وناصر الدوب. وقدم العرض واقع الشباب المسرحي الخليجي في قالب خفيف تضمن عدة مواقف كوميدية.

 

 

حافظ الشمري

http://www.alqabas.com.kw

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.