فصلية المسرح تحتفي بالتجربة العراقية

 

احتفى العدد الجديد من فصلية المسرح الصادرة عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة بالمسرح العراقي، وكتب رئيس التحرير أحمد بورحيمة في زاويته مستذكراً مشاهداته في مهرجان المسرح العربي الذي استضافته بغداد مطلع التسعينات كما تحدث عن تجارب عدد من المسرحيين العراقيين مع المسرح الإماراتي بخاصة في البدايات حيث شاركوا بالإشراف على الورش التدريبية كما ساهموا في الملتقيات الفكرية والعروض المسرحية .

 

 

وفي باب “ملتقى” احتفت المجلة بمشاركة مسرح الشارقة الوطني في الدورة الثانية عشرة لمهرجان المسرح الخليجي، وكذلك بتقديمه عرض “النمرود” تأليف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة واخراج المنصف السويسي في مدينتي بودابست ودبلن خلال شهر مايو/أيار الماضي .

وفي مستهل ملف العدد عن المسرح العراقي كتب عبد الرحمن بن زيدان “المسرح العراقي . . شاهد على أزمنة التحولات” .

أما رياض موسى السكران فقدم مقاربة نقدية بعنوان “إبراهيم جلال: مخرجاً ملحمياً”، وكتب الباحث المصري عامر التوني “قاسم محمد: مرجعيّات أسطورية”، وتحت عنوان “صلاح القصب: فنان الصور المسرحية” كتب الأكاديمي العراقي كريم عبود مستعرضاً  مسيرة صاحب أطروحة “مسرح الصورة”، النظرية والعملية .

الناقد المغربي حسن اليوسفي كتب “جواد الأسدي: إن حكى . .” مبيناً كيف ان مخرج “حمام بغدادي” قدم نتاجاً نظرياً مهماً في مقدماته وكتبه مثل “المسرح جنتي” و”جماليات البروفة” وسواهما .

 

http://www.alkhaleej.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *