أخبار عاجلة

فاضل عباس: هناك نظرة قاصرة من الدولة تجاه الفنان

فنان مسرحي عمل في حقل الفنون الدرامية منذ الثمانينات، حائز على جوائز محلية وعربية في فن التمثيل، عاد إلى البلاد بعد غربة طويلة ليقدم أول عمل مسرحي له بعد عودته وهي مسرحية (مطر صيف) والتي حصلت مؤخرا على اغلب جوائز مهرجان (طقوس) في الأردن، فاضل عباس التقته “المدى” وتصفحت بعض أوراق حياته وطموحاته وأوجاع وطنه الذي كان وما زال يلازمه.

 

 

n كيف تنظر إلى وضع الفنان العراقي اليوم؟
– هنالك نظرة قاصرة من الدولة تجاه الفنان العراقي، لا يوجد اهتمام كافٍ وواضح ويجب على المسؤول في الدولة العراقية ومجلس النوّاب أن يعي أنّ الفنان عنصر مهم في المجتمع ودوره قيادي أيضا لذا وأدعو رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية ومجلس النوّاب الى تفعيل قانون حماية الفنانين العراقيين. 
n هل أصبح النقد والمطالبة بالحقوق أكثر صراحة وجرأة من السابق؟
– آليات النقد سابقاً كانت (مختلفة تنتقد بتحايل، فالمثقفون العراقيون في الإعلام وفي المسرح استطاعوا أن يتحايلوا وبذكاء على الرقيب، وصوتهم لم ينخفض، بقي صوتهم واضحاً ففي المسرح قدمت الكثير من هذه المسرحيات المقاومة.. منها مسرحية (الذي ظل في هذيانه يقظا) للمخرج غانم حميد… حيث تعرض الكادر وقتها للتحقيق والمساءلة.. وأكرر الفنان ليس محمياً الآن،  إلا انه وعبر الفنون وعبر الديمقراطية الحقيقية.. البعض القليل يحاول أن يعالج هذا الوضع بطريقة نظيفة راقية بعيدا عن السب والشتم واللعن وعلينا من خلال الفن أن نحدد ماذا نريد.
n ماذا بعد مسرحية مطر صيف؟
– توجد نصوص تحت القراءة ووعود بأعمال قد تبصر النور سأعلن عنها وقت تنفيذها.
n بعد المشاركة في مهرجان طقوس أين ستعرض مسرحية “مطر صيف”؟
– نعم ستعرض في ألمانيا وإنّ أي عمل جيد ممكن أن يعرض خارج العراق… لأن تأثيره سيكون مدوياً في رسم صورة جميلة لعراق نتمناه جميعا.. ومسرحية (مطر صيف) حظيت بتغطية كبيرة ومهمة ونحن موعودون بمهرجانات عربية أخرى وهذا لم نكن نعمل عليه في البداية على الإطلاق، فالفنان لا يجب ان يفكر بأن العمل عبارة عن صفقة، واعتقد المسرح العراقي يلاحظ عربياً ومرصود بشكل جيد ويُستدعى في المهرجانات كافة.
n رأيك بما يقدم من مسرحيات تحت تسمية المسرح التجاري؟ 
– حقيقة أنا شخصياً لا أشاهد هكذا أعمال..  فالمسرح هو رسالة قيمية وجماهيرية وأخلاقية.

 

 

بغداد/ غفران الحداد

http://www.almadapaper.net

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.