أخبار عاجلة

منيرة شريح تصدر «في بيتنا يسكن السنونو» و»قرية النخيل»

عن دار أزمنة للنشر والتوزيع صدر للكاتبة منيرة شريح كتابان جيدان هما: «في بيتنا يسكن السنونو/ ثلاث قصص للفتيان»، و»قرية النخيل/ مسرحية

 

للفتيان»، حيث تعكس القصص وبأسلوب بسيط تجربة ذاتية لطفلة من خلال دهشتها المستمرة في اكتشاف العالم, واكتشاف حقيقة كونها لاجئة فلسطينية تعيش ظروفا غير عادية.. وهي خلاصة تجربة حياة متفردة ومميزة رغبت المؤلفة أن تنقلها الى الأطفال الآخرين بكل عفوية وصدق فني، ومن أجوائها: «بعد ثلاثة أيام وبالذات في ضحى يوم الاثنين جلست ميسون الى جانب أديبة في مكانهما المعتاد عند حافة الأرض الصخرية وراحت تحدثها عن زيارتها للحديقة العامة التي كانت تغص بالناس من مختلف الأعمار    وعن المتعة والاثارة التي حظيت بها مع إخوتها في تلك الزيارة. وحدثتها أيضاً عن الطواويس الجميلة التي تتبختر في مشيتها. ثم تابعت وهي ترمق  دجاجات أم جورج شذراً عندما أطلقت تلك  سراحهن . فرحن يعفرن التراب بأرجلهن ويثرن الغبار في كل ناحية». وقد قامت برسم لوحة غلاف «في بيتنا يسكن السنونو» الفنانة الفلسطينية تمام الأكحل.
أما «قرية النخيل» فهي مسرحية تحمل في مضمونها أهدافاً تربوية واجتماعية وانسانية, وقد كتبت بلغة تناسب سنّ الأطفال من الثالثة وحتى الثامنة عشر أبطال المسرحية هم أطفال من القرية ولكن فيها أيضا مجموعة من القطط تتكلم وتمثل ضمن السياق العام للمسرحية، وتحكي المسرحية قصة قرية تحاول أن تعيش حالة الاكتفاء الذاتي قدر الامكان فالناس فيها يعتبرون العزلة التي يعيشونها نوعا من التميز والحماية لهم ولقريتهم. ولكن اللصوص الذين يطمعون بكنوز القرية لايبالون بصعوبة الطريق ولا بالعقبات الجغرافية  فالقرية تقع على قمة جبل عال فيصلون اليها.. وعي أهل القرية وتضامنهم وذكاء أطفالهم  وعدم غفلة أعين رجال الأمن المفتوحة جيداً على حدود  قريتهم يفشل تلك المحاولة الشريرة من اللصوص.. الأطفال في النهاية يحتجون على حالة الجمود التي تعيشها القرية ويطالبون بشق طريق تصلها  بالعاصمة لأن متطلبات الحياة تطورت والتكنولوجيا أضحت تحتل جزءاً أساسياً من نشاطنا الانساني في الحياة. المسرحية كتبت بأسلوب كوميدي.
المؤلفة نفسها عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وحصلت على جائزة من جمعية المكتبات الأردنية عام 1985 عن مسرحية (يزن)، وعلى جائزة الملكة نور الحسين عن مجموعتها القصصية للأطفال (نور والحقل).

 

http://www.addustour.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.