المسرحية التطوانية ثريا حسن في ذمة الله

أفادت مصادر جمعوية اليوم الثلاثاء بتطوان بأن المسرحية التطوانية ثريا حسن ،أول امرأة صعدت على خشبة المسرح بشمال المغرب في خمسينيات القرن الماضي ، توفيت أمس عن سن يناهز 76 سنة .

وأعلنت مؤسسة المسرح الادبي بتطوان اليوم عن وفاة فقيدة المسرح بالمغرب الفنانة الكبيرة ارحيمو حسن الناصري ،المعروفة باسمها الفني ثريا حسن، مبرزة أن وفاة ثريا حسن ،التي هي قضاء الله وقدره ،خسارة للذاكرة الثقافية والمسرحية للمغرب ككل ، لما شكلته المرحومة ك”هرم كبير في الحركة الثقافية للمغرب في الفترة ما قبل الاستقلال وما بعده “، قبل أن تقرر اعتزال العمل المسرحي لأسباب عائلية وصحية .

وقد تم تشييع جنازة المرحومة ثريا حسن ،حسب المصدر ذاته ، الى مثواها الأخير من منزلها بحومة السويقة الى مقبرة للا رقية بتطوان أمس الاثنين .

وازدادت ثريا حسن يوم 10 اكتوبر من سنة 1937 وشغفت بأب الفنون منذ صغرها ، وكانت أول امرأة صعدت الى خشبة المسرح بشمال المغرب ، بعد أن لاقت الأمرين عن يد سلطات الاحتلال الاسباني الذين القوا عليها القبض مرارا بسبب إصرارها على تحقيق حلمها المتمثل في العمل على خشبة المسرح متحدية بذلك كل الأعراف والتقاليد التي كانت سائدة آنذاك.

وكانت أول مشاركة للمرحومة ثريا حسن في عمل مسرحي سنة 1950 ، وأدت الدور الرئيسي في مسرحية “الأب النادم ” للمرحوم عبد الكريم الغازي بمعية المسرحي محمد علي الشعرة ،وقامت بتشخيص هذه المسرحية فرقة “الواحة للتمثيل العربي “.

وبهذه المسرحية فتحت المرحومة ثريا حسن الباب أمام العنصر النسوي للعمل فوق خشبة المسرح .

 

 

هسبريس – و م ع

http://hespress.com

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.