أخبار عاجلة

“إيمتى نبداو إيمتى؟” .. ثريا جبران سيدة المسرح المغربي

ليس من عادتي مشاهدة المسرح على شاشة التلفزيون. المسرح فن حي ومشاهدته يجب أن تكون حية. فمكان المسرح الطبيعي هو الخشبة لا

 

الشاشة. لكن سهرة الليلة كانت استثناء. فرجة لم تكن في الحسبان. بالصدفة فقط على شاشة “المغربية” مباشرة بعد الأخبار صعد الجينريك معلنا عن مسرحية (إيمتى نبداو إيمتى؟). عمل قديم لمسرح اليوم. لكنه من الأعمال القليلة التي فاتني أن اتابعها لهذه الفرقة التي ساهمت في صنع ربيع المسرح المغربي في تسعينيات القرن الماضي. العمل من إنتاج 1998. المسرحية من تأليف الجزائري امحمد بنكَطاف، إخراج عبد الواحد عوزري، موسيقى وأغاني مولاي عبد العزيز الطاهري، تشخيص: الراحل محمد الكغاط، المطرب البشير عبدو وطبعا الممثلة القديرة ثريا جبران.

مسرحية بديعة فعلا. ثريا جبران تتقمص دور ممثلة تعشق المسرح العالمي وتحفظ الكثير من نصوصه وتحلم بأن تؤدي يوما دور هاملت، لكنها وجدت نفسها مجبرة على لعب مسرحية محلية “مابغاتش تتحفظ ليها” لمؤلف اسمه بن.. بن.. بنكَطاف “حتى هو ما بغاتش تتحفظ ليها سميتو”. المسرحية ليست سوى تمارين مسرحية عن مارية الفتاة المنشغلة تماما عن العالم بشكاية تريدها جامعة مانعة لتحمي بيتها الذي يريد جارها الوزير السطو عليه ليقيم فيه مسبحا لأطفاله.

كلما انطلقت التداريب جاء مدير القاعة ليطلب منهم إخلاءها: فاجتماعات الأحزاب والنقابات والباطرونا زحفت على المسارح ودور الثقافة. وكل مرة “كانوا كايبداو” من جديد. وفي كل مرة يُطردون من جديد بسبب اجتماع جديد. ولم يبق أمام الفرقة سوى المقبرة لتواصل تداريبها وسط سكينة الموتى.

ثريا جبران كانت متألقة كالعادة. استعدتُ وأنا أشاهد مسرحية الليلة حضورها الشامخ فوق الخشبة خلال التسعينيات. كانت سيدة الخشبة أيامها. كانت سيدة المسرح المغربي ولا تزال. وكان مسرح اليوم قد صادف لحظته وأجاد التفاعل مع قلق المرحلة. تابعتُ عروض الفرقة أيامها في قاعة بالاص، المأسوف عليها، هنا في مراكش. في الحي الجامعي بالرباط. في مركبات الدار البيضاء الثقافية. وآخر مرة في العرائش حيث قدمت ثريا مسرحية “أربع ساعات في شاتيلا” لجون جينيه.

ثريا جبران فنانة تستحق أن نستعيد تجربتها اليوم. ولعل عرضا كهذا الذي أتحفتنا به “المغربية” هذا المساء قد يكون كافيا ليعرف الجيل الجديد لماذا نحترم ثريا جبران ونكن لها التقدير.

عادة لا أتابع المسرح على شاشة التلفزيون. لأن المسرح مسرح فضاءه الخشبة ومكانه قاعة العرض المسرحي. لكن يجب الاعتراف أن الإخراج التلفزيوني لهذا العمل فاجأني. كان احترافيا بشكل غير معقول. كان عملا فنيا بديعا. إخراج يعكس وعي المخرج التلفزيوني بطبيعة العمل المسرحي. يجيد مطاردة الممثلين، يقتنص ملامحهم حينما يجب عليه التركيز على الملامح، يسلط الضوء على حركتهم فوق الخشبة حينما يشعر بأن الحركة هي الأصل وهي الغاية والقصد، ويجيد الرقص على حبلي الضوء والظلمة، وينصف المناظر والديكور ويعطي الأكسوسوارات حقها.

انتهت المسرحية. صفقتُ من موقعي أمام الشاشة لأن الفرجة في المسرح لا تكتمل إلا بالتصفيق في نهاية العرض. لكنني انتظرتُ جنيريك النهاية لأعرف من أبدع هذا الإخراج التلفزي الحيوي الرشيق. طلع الاسم هكذا في كلمة واحدة: اقصايب.

فانتابتني رغبة صادقة في التصفيق من جديد.

 

ياسين عدنان

http://hespress.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.