الامن التونسي يتعاون مع سلفيين لافشال مسرحية الزمقري

اضطر فنان تونسي الى ايقاف عرضه المسرحي على خشبة المسرح اثر اقتحام شبان من اتباع التيار السلفي.


وقال الفنان محمد علي النهدي  الاثنين انه سيلجأ إلى القضاء بسبب انسحاب قوات الامن التي كانت تؤمن العرض المسرحي ” مسرحية الزمقري “الأحد ما سمح باقتحام الشباب السلفي للمسرح واشاعة الفوضى.

وذكرت وسائل اعلام تونسية الاثنين أن العناصر الأمنية انسحبت من مسرح مدينة سبيطلة التابع لمحافظة القصرين غرب البلاد لأن العرض الذي كان يقدمه النهدي تضمن اهانات للشرطة.

وبمجرد مغادرة الأمن اقتحم شباب من التيار السلفي المسرح وبدأوا يرددون “الله اكبر” قبل ان يتوجهوا الى الفنان محمد علي النهدي على خشبة المسرح ما اضطره لايقاف العرض بعد تدخل حراسه الشخصيين لمنع الاعتداء عليه.

وقال النهدي إن أعوان الأمن هم من قاموا بارسال الشباب السلفي الى عرضه قصد التشويش عليه وبث الفوضى، بحسب ما نقل موقع صحيفة الجمهورية.

وهذه الحادثة الأولى لاقتحام سلفيين عروض فنية في تونس مع انطلاق موسم المهرجانات الصيفية العام الجاري.

وكانت وزارة الثقافة تعهدت في وقت سابق بتأمين جميع العروض هذا العام بعد ان حفل الموسم الماضي باعتداءات متكررة من قبل سلفيين على فنانين ومسارح ودور السينما والثقافة.

http://assawsana.com


 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *