الورش المسرحية تفعّل الحراك الفني في الإمارات

درجت الحركة المسرحية في الإمارات خلال السنوات القليلة الماضية على اتباع مجموعة من الخطط التي تبغي تفعيل الحراك المسرحي في الدولة وفي الخارج، وقد نشطت في هذا الاتجاه مسارح عدة في مختلف الإمارات في إقامة مجموعة من الورش التدريبية في فنون الأداء التمثيلي، واختبار مجموعة من النصوص المسرحية العالمية، بما في ذلك فنون الإلقاء وتدريب الممثل على الأداء الجسدي وغيرها .

 

 

 

ومما يذكر في هذا الاتجاه تلك الورش المكثفة التي عقدت في مسرح دبي الأهلي ومسرح دبي الشعبي، حيث أشرف على الأولى التي شارك فيها 23 موهوباً من الجنسين الفنان عبدالله صالح، والمسرحي جمال مطر، بينما شارك في الثانية 40 موهوباً تعلموا المهارات المسرحية الحرفية في ورشة أطلق عليها “ورشة الممثل الواحد”، ومن بين هؤلاء من شارك في أعمال مسرحية وكان أداؤه لافتاً مثل: مريم المعمري، وعقيل طاهر، ونورة خالد، ونصرة المعمري، وخالد الحمادي، وعاصم الرياشي، وصهيب عبدالله، وزهرة أحمد .

 

وقد نظمت إدارة مسرح دبي الشعبي في ختام الورشة مشاهد ولوحات هدفت بشكل رئيس إلى إبراز طاقة كل ممثل على حدة، حيث أدى كل مشارك دوراً رئيسياً تسانده فيه المجموعة، وقد طرح كل مشهد فكرة محددة، وقام بتأليف المشاهد المشرف على الورشة بمشاركة المؤلف الشاب طلال محمود، ونفذ الموسيقا المباشرة الفنان عبدالرحمن بن عيسى، ومن الأفكار التي طرحتها اللوحات إدمان الشباب على المخدرات، وأثر ذلك في الفرد والمجتمع، كما نوقشت قضايا الجنون والتسلط وغيرها .

 

ولعل أبرز ما قدمته الورشة من ناحية عملانية وفنية هو تمكين المتدربين من مواءمة التعبير الحركي للحوار، وسلامة النطق، وحركة الممثل على الخشبة وفق أهداف محددة “الميزانسين” .

 

وفي الشارقة نظمت إدارة المسرح في دائرة الثقافة والإعلام خلال السنتين الماضيتين مجموعة من الورش المسرحية أشرف عليها الفنان المسرحي السوداني الرشيد عيسى، وقد أثمرت تلك الورش بدورها عن عناصر فنية تأهلت للمشاركة في أعمال مسرحية بصحبة المحترفين في المسرح الإماراتي .

 

في الشارقة أيضاً وقبل نحو أقل من شهر كانت لإدارة فرقة مسرح الشارقة الوطني بعض النشاطات والخطط التي تبغي تأهيل بعض الكفاءات لتكون موجودة بقوة في المشهد المسرحي الإماراتي والعربي خلال العام المقبل، هذا ما أكده الفنان الدكتور محمد يوسف نائب رئيس مجلس إدارة الفرقة، جاء ذلك خلال حفل خاص نظمته فرقة مسرح الشارقة الوطني في قصر الثقافة في الشارقة، وأطلقت خلاله خطتها السنوية للموسم المسرحي ،2013 وكان الحفل قد تضمن الإشارة إلى إنجازات الفرقة خلال الأعوام السابقة، وحصدت من خلالها العديد من الجوائز التي زادت على ثلاثين جائزة .

 

أما عن بعض تفاصيل خطة العام المقبل فقد تمت الإشارة إلى مجموعة من الخطط التي تهدف إلى بلورة فن مسرحي واثق، وقادر على المشاركة بإيجابية في كافة المحافل العربية والدولية، وهو ما تحقق عبر مشاركة الفرقة في عروض من مسرح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، التي عرضت في رومانيا وإيرلندا، والمجر، والعديد من الدول العربية .

 

الرشيد عيسى في تعليقه على فكرة الورش المسرحية، أشار أولاً إلى أنه قد انتهت مؤخرا أعمال ورشة مسرحية تكوينية تطبيقية من إشرافه، بدأت في 27 مايو/أيار، وانتهت في 12 يوليو/تموز، وكانت ورشة طويلة أشرف عليها خبراء وأساتذة منهم: المخرج المسرحي هشام شكيب، وسامي عبد الحليم، تناولت موضوعات لمنتخبات من المسرح العالمي لكتاب مرموقين مثل: هنريك ابسن، وصموئيل بيكيت، واوجين يونسكو، وهارولد بنتر، وتوفيق الحكيم، ومحمود ذياب .

 

ومن المتوقع أن تترجم نتائج هذه الورشة في مهرجان “المسرحيات القصيرة” الذي يعقد في كلباء في المنطقة الشرقية في الفترة من 24 إلى 28 سبتمبر/ أيلول الحالي بمشاركة 11 عرضاً عالمياً مع التنويه بأن الخطاب المسرحي في هذه الأعمال مقدم باللغة العربية الفصيحة .

 

الشارقة – عثمان حسن:

http://www.alkhaleej.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *