أخبار عاجلة

عبد الله صالح: نهدف إلى تزويد المسرح بالمواهب

تتواصل في مسرح دبي الأهلي فعاليات ورشة “من الطاولة إلى الخشبة” التي يشرف عليها عبدالله صالح وإبراهيم سالم، وكانت الورشة قد بدأت في منتصف الشهر الجاري وتستمر حتى الخامس من شهر يوليو المقبل .


تنقسم الورشة إلى قسمين الأول يتعلق بمفهوم تحليل الشخصيات والأداء والعروض التي يجمعها رابط مهم هو “فن الاشتغال على الممثل” وهو القسم الذي رمز له بالطاولة في توصيف تمهيدي يتعلق بكل تفاصيل العرض المسرحي، وقد أوكلت هذه المهمة للفنان إبراهيم سالم بوصفه شخصية مسرحية كبيرة في المشهد الإمارتي والخليجي والشيء نفسه ينطبق على القسم الثاني من الورشة وهو “الخشبة” وهي المهمة التي أوكلت لعبد الله صالح بوصفه علامة من علامات المشهد المسرحي والفني في الإمارات وعرف عنه إشرافه على كثير من الورش التدريبية .


ومن مميزات هذه الورشة بحسب ما يؤكد عبد الله صالح هو سعيها لتقديم فئات جديدة من المتدربين للمشهد الفني في الإمارات حيث بلغ عدد المنخرطين فيها 33 عنصراً هم في أغلبيتهم من الشباب الذين يعشقون المسرح، ويتمتعون بمواهب رأت اللجنة المشرفة على الورشة ضرورة تأهيلهم بالتقنيات اللازمة ليتخرجوا وهم على معرفة كبيرة بشجون وهواجس الفن المسرحي .


وأشار عبد الله صالح إلى الجهد المبذول في هذه الورشة التي شارك بالتدريب فيها متطوعون من خبراء المسرح سواء من الإماراتيين أو العرب المقيمين على أرض الدولة، ومن هؤلاء: يحيى الحاج وغنام غنام وناجي الحاي، وهؤلاء وغيرهم سوف يقدمون خبراتهم حول نشأة الفن المسرحي مع تسليط الضوء على مدارسه المهمة وأبرز أعلامه وكيف تطورت نظرياته في الشق المتعلق بالأداء الذي هو من العناصر الثابتة والأساسية في المسرح .


وأكد صالح أن الثابت في هذه الورشة كما سابقاتها من الورش التي عقدتها اللجنة المنظمة لمسرح دبي الأهلي هو تعريف المتدربين بفن الأداء التمثيلي، غير أن تحصين المتدرب بالخبرة النظرية والمعرفية مع إجراء التطبيقات اللازمة على الخشبة هو جزء مهم في تغطية جوانب أساسية من الفن المسرحي، فقد لقي المشاركون بحسب صالح دروساً في نظريات المسرح وتاريخه، وهم مستمرون حتى اللحظة في تلقي هذه الدروس التي تهدف إلى صقل الوجوه الجديدة وزجها في العمل المسرحي، وهو الأمر الذي سيؤكد دوام استمرارية الأجيال معززين بالموهبة والثقافة والمهنية العالية .

 

الشارقة – عثمان حسن:

http://www.alkhaleej.ae/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.