أخبار عاجلة

“الجندي الصفيح” ورشة عمل تنتهي بعرض مسرح للأسرة والطفل في الهناجر

يستعد المخرج المسرحي الشاب محمد فوزي لبدء تنفيذ مشروع عرضه الجديد “الجندي الصفيح”، عن قصة الجندي الصفيح الثابت، حكايات أندرسن، كتابة مسرحية رشا عبد المنعم، أزياء نعيمة عجمي، ديكور فادي فوكيه، من إنتاج مركز الهناجر للفنون.

وقال المخرج محمد فوزي إن العمل سيكون نتاج ورشة وتجربة معاصرة تتيح الفرصة أمام مبدعي فن الدمى في التدريب والتصميم والتنفيذ، من خلال خبراء في فن العرائس، وفي ظل تدعيم هذا الفن الراقي النادر، ومن المتوقع أن يكون العمل تدعيمًا لفن العرائس واستقطاب مبدعين من الكليات المتخصصة للحفاظ عليه من الاندثار ومحاولة للمساهمة في انتشار هذا الفن المحمل برسائل سريعة وموجهة إلى فئة عمرية مهمة كي تواكب حركة التطور والابتكار وإتاحة الفرص في الفعل البناء تحت إشراف الفنان الكتور ناجي شاكر.

وأضاف “فوزي” أن خطة عمل الورشة تتم عبر30 لقاء – 4 ساعات يوميًا، ويشمل برنامج العمل على تعريف وتدريب وتصنيع فن العرائس – مسرح الأشياء – تقنيات المسرح الأسود، المستفيد 30 متدربًا من الكليات المتخصصة والمهتمين، والفئة المستهدفة للعرض المسرحي الأسرة والطفل، ويقدم العرض نماذج معاصرة ومتطورة في تقنيات المسرح الأسود ومسرح الدمى (العرائس).

وفي سياق متصل قالت كاتبة نص العرض رشا عبد المنعم لـ”البديل” إن النص يتناول حكاية الجندي الصفيح، الذي كان آخر جنديًا خرج من مصنع متخصص في صناعة اللعب المعدة من خام الصفيح، إلا أن هذا المصنع تم إغلاقه لأنه لم يعد هناك المزيد من خام الصفيح، والجندي الصفيح المصبوب في ذات القالب الذي صب فيه زملائه، لكنه مختلف فله قدم واحدة ولا أحد يعلم هل تمرد الجندي على قالبه أم أن خام الصفيح المتبقي لم يعد كافيًا.

 

كتب:

 

 

http://elbadil.com/

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.