أخبار عاجلة

المعهد الدولى للمسرح باليونسكو: هناك هجمة شرسة تستهدف الثقافة المصرية

أكد المركز المصرى للمعهد الدولى للمسرح التابع لمنظمة اليونسكو أنه يرصد بمزيد من القلق الهجمة الشرسة التي تستهدف الركائز الرئيسية للثقافة المصرية، وفى مقدمتها المسرح والفنون الأدائية.



وأوضح المركز فى بيان أصدره اليوم السبت- أنه على الرغم من الاعتقاد الشائع أن هذه الركائز قد تبلورت مع بزوغ الدولة المصرية الحديثة فى أواخر القرن التاسع عشر، إلا أنها تمثل عناصر أصيلة فى نسيج هذا الوطن، وتشكل ثقافة تتميز بصورة خاصة بالتعددية الدينية والعرقية والانفتاح على العالم.

وأكد أن المجتمع الثقافى فى مصر والعالم، ونحن معه، لا يمكن أن نسمح باقتلاع مثل هذا التراث الحضارى الثرى بأيدى من فشلوا تاريخيا فى العيش وفق متطلباته، سواء كانوا داخل الوطن أو خارجه.

وشدد البيان على انه لا يستطيع أحد أن يشكك فى إسهامات الأجيال المتعاقبة من الفنانين المصريين فى مختلف مجالات الفنون الأدائية وغيرها من مجالات الإبداع، أو ينكر الدور الكبير الذى لعبته هذه الأجيال فى إرساء دعائم هذه الفنون ونشرها، ليس فقط فى مصر، بل فى كل أرجاء العالم العربى، أو يتجاهل تلك الكوكبة من الرموز الأدبية والفكرية المصرية، التى حققت شهرة عالمية من أمثال بهاء طاهر، وصنع الله إبراهيم، وعلاء الأسوانى، ولينين الرملى، وفتحيه العسال، ونوال السعداوى، وسلوى بكر وجميعهم يطالبون برحيل علاء عبد العزيز والنظام الثيوقراطى المنغلق الذى يمثله.

واشار البيان الى أن المعهد الدولى للمسرح، باعتباره جزءا أصيلا من منظمة اليونسكو وله مراكز وفروع فى شتى أنحاء العالم، يمكنه أن يلعب دورا استراتيجيا فى حماية التداول الحر للثقافة فى واحدة من أقدم حضارات الكون، مناشدا كل من يهمه الأمر لحشد الجهود فيما يرونه من مسارات مؤثرة، كما نأمل أن تكون هذه الدعوة للتحرك لإنقاذ الثقافة المصرية فاتحة لحوار متصل ومستمر مع زملائنا وأصدقائنا فى كل مكان بهدف تدبر أكثر الوسائل فعالية فى مقاومة المخطط الذى وضعه النظام الحالى لتقليص الحقل الثقافى فى مصر عن طريق إعادة صياغته وفقا لرؤيته للعالم، وهو مخطط بات واضحا كل الوضوح.

 

http://gate.ahram.org.eg


 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.