أخبار عاجلة

احتجاجا على إدارة عبد العزيز لوزارة الثقافة.. قوى سياسية تتضامن مع مثقفي مصر للمطالبة بإقالته

تظاهرات جديدة في إطار اعتصام المثقفين المفتوح داخل أروقة وزارة الثقافة، احتجاجا على تعيين علاء عبد العزيز، وزيرا للثقافة، واحتجاجا على طريقة إدارته للوزارة وقيامه بإقالة كافة كوادرها وقياداتها، وللمطالبة بإقالته، وفي هذا الشأن أعلنت بعض القوى السياسية تضامنها الكامل مع مثقفي مصر بتنظيم مسيرة ، اليوم الثلاثاء ، من كوبري قصر النيل لمقر الوزارة بالزمالك والاعتصام مع المتواجدين لحين تنفيذ مطالبهم.

وبداية قال خالد المصري، المتحدث الإعلامي لحركة 6 إبريل، جبهة أحمد ماهر، إنهم أعلنوا تضامنهم المستمر مع مثقفي مصر منذ بداية الأزمة الخاصة بهم، كما أعلنوا اعتصامهم المفتوح معهم خلال اعتصام دار الأوبرا والاعتصام المستمر داخل أروقة وزارة الثقافة، مشيرا إلى أنهم يشاركون اليوم بشكل كبير وكامل في الوقفة التضامنية مع المثقفين.

وأضاف أن ما يحدث من قبل وزير الثقافة الحالي غير مقبول على الإطلاق كما أنه غير مفهوم، متساءلا كيف يتم أخونة وزارة مثل وزارة الثقافة التي تمتاز بكل أنواع الرفاهية الفكرية ويطالب كوادرها وقاداتها بالحرية الفكرية والديمقراطية لتتخطى الدولة المرحلة الانتقالية الحالية التي غابت عنها الديمقراطية المرجوة.

وتابع المصري، أن ما يحدث الآن سيكون في مسار الحشد الجماهيري والثوري لمليونية 30 يونيو ضد الرئيس مرسي من قبل أحد أهم الفصائل الفكرية في مصر وهم المثقفون والفنانون، موضحا أن وزارة الثقافة لا يمكن أبدا أن دار بفكر ومنهج واحد ولذا قابل المثقفون محاولات الوزير المستمرة لأخونتها بالاحتجاجات الواسعة والمستمرة ضده.

وقال تامر طه، الأمين العام لحزب الثورة مستمرة، إنهم يشاركون في المسيرة التي دعت لها القوى السياسية غدا للتضامن مع مثقفي مصر في اعتصامهم المفتوح ضد وزير الثقافة، موضحا أنهم سيتواجدون مساء اليوم على كوبري قصر النيل للتجمع والتوجه إلى مقر وزارة الثقافة بالزمالك.

وأضاف أن ما يقوم به وزير الثقافة الحالي دليل كبير على مدى تخبط جماعة الإخوان المسلمين في إدارة مؤسسات الدولة، وأن هدفهم الواضح في الوقت الحالي بات أخونة مؤسسات الدولة بشكل كامل دون النظر لمصلحة الدولة والمواطن البسيط.

وتابع طه، أن غضبة المثقفين تختلف تماما عن أي غضبة لأي فصيل آخر لأنهم يغضبون من أجل مصلحة الوزارة، موضحا أن تدخل الوزير الجديد في كافة الإدارات وإقالة كوادرها وتعيين من ينتمون لجماعة الإخوان مؤشر خطير على مستقبل الثقافة والفن في مصر في الفترة المقبلة.

فيما قرر أعضاء مجلس أمناء التيار الشعبي في اجتماعهم، مساء الأحد الماضى، أن يتم تشكيل وفد من قيادات وأعضاء التيار للتوجه مساء اليوم، لزيارة وزارة الثقافة لإعلان تأييد التيار ودعمه لمطالب مثقفي مصر المعتصمين بالوزارة.

ووجه  التيار دعوة لكل الأحزاب والحركات والمواطنين، للمشاركة في المسيرة التي دعا لها ائتلاف فناني الثورة وجبهة الإبداع المصري وعدد من القوى الوطنية لدعم اعتصام المثقفين بمقر وزارة الثقافة ، والمحدد لها مساء اليوم الثلاثاء، وتبدأ المسيرة من كوبرى قصر النيل وتتجه إلى مقر وزارة الثقافة بالزمالك.

وأكدت هبة ياسين، المتحدث الإعلامي للتيار، أنهم يتضامنون بشكل كامل مع مطالب المثقفين بإقالة الوزير الجديد وإعادة القيادات التي تمت إقالتها، بالإضافة إلى رفضهم الشديد للمحاولات المتعددة لأخونة الفنون ووزارة الثقافة.

محمود أحمد

 

http://new.elfagr.org

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.