لينا أبيض دعت غسان كنفاني إلى «مسرح بابل»

تعود المخرجة اللبنانية لينا أبيض لتقديم عرض «عائد إلى حيفا» في «مسرح بابل». العمل قدِّم عام 2010 على المسرح نفسه، بعد تعاون جمع مخرجة العمل مع آنا كنفاني مديرة «مؤسسة غسان كنفاني الثقافية» لصياغة بنية مسرحية تلائم رواية الكاتب الفلسطيني غسان كنفاني (1936-1972) بعدما عولجت سابقاً في أعمال مختلفة. «لم تكن القراءات الدرامية السابقة أمينة لنص لرواية الأصلي.

بالغ صنّاعها في تقديم وجهات نظرهم الخاصة للقضية التي تعالجها الرواية» تقول لينا أبيض لـ «الأخبار». وعن سبب إعادة تقديم العمل، تقول «يمكن تقديم «عائد إلى حيفا» في كل زمان ومكان لكونها تلخص مفهوم الوطن والانتماء الذي يحمله اللاجئ الفلسطيني في رحلة شتاته الطويلة». بقيت المخرجة مخلصة لحوارات وأحداث النص الروائي الأصلي الذي أنجزه كنفاني عام 1969 عقب النكسة.

يعيد العرض تقديم حكاية سعيد (غنام غنام) وزوجته صفية (رائدة طه) وعودتهما إلى بيتهما في حيفا بعد 20 عاماً على خروجهما منه اثر النكبة. الحدث الذي مثل لحظة الذروة الدرامية، هو التقاء الزوجين بابنهما خلدون، الذي كان طفلاً رضيعاً عندما أرغما على تركه وحيداً في البيت، وقد تحول بعد 20 عاماً إلى دوف (حسين نخال) جندي الاحتياط في جيش الدفاع الإسرائيلي.
فضاء مسرحي مفتوح، حددت معالمه سينوغرافيا جنحت نحو البساطة والاختزال، وضعتنا أمام تفاصيل منزل فلسطيني قديم يقع وسط مدينة حيفا القديمة، تحول إلى ساحة صراع، قادت حلقاته حوارات وعلاقات الشخصيات الوليدة التي لخصت القضية الأساس التي أثارها كنفاني، وقد عملت أبيض على نقلها بصيغة درامية مسرحية: مأساة شخصية بفقدان الولد، لخّصت حالة الفقدان الجماعية للوطن والأرض، لن تحسم معركتها إلا بالحرب، لكن شرط أن يتوقف أصحاب الحق عن الوقوع في الأخطاء المتكررة. حلول إخراجية بالجملة، عملت عليها أبيض لتجاوز مشكلة السرد التي بقيت حاضرة في بعض مشاهد العرض. الصعوبة كمنت في النقلات التاريخية والمكانية التي تتضمنها الرواية، وقد حاول فريق العمل تجاوزها بمشهد سردي، عندما جلس سعيد وصفية ومريم كوشن (علية الخالدي) على مقاعدهم مقابل الجمهور، ليحكوا بصيغة الروي المباشر تفاصيل النكبة والخروج من حيفا، قبل العودة سريعاً إلى متن العرض الذي يقدم ضمن شرط الآن وهنا. التفاوت في الأداء التمثيلي ظهر بقوة في مشاهد العرض الذي لم يقدم أجوبة واضحة عن جملة الأسئلة المصيرية التي يطرحها.

«عائد إلى حيفا»: حتى 16 حزيران (يونيو) ــ «مسرح بابل» (الحمرا) ـ للاستعلام: 01/744033

 

أنس زرزر

http://www.al-akhbar.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.