أخبار عاجلة

الشرقاوى يقترح مسرحًا بـ10 جنيهات للخروج من أزمة أبو الفنون

تطوير المسرح والوقوف على مشكلاته بصورة جدية لكونه ضرورة لكل أطياف المجتمع والخروج به من الأبنية المغلقة إلى عامة الشعب، وكتابة نصوص مسرحية فئوية تنويرية حيث الاهتمام بقضايا المكان الذى يقدم فيه المسرح».. قضايا ناقشها المسرحيون فى المؤتمر القومى للمسرح المصرى الذى أقيم مؤخرا تحت عنوان «المسرح ضرورة».

مسرح بـعشرة جنيهات.. كان اقتراحا من المخرج جلال الشرقاوى الذى أدار أولى ندوات المؤتمر تحت عنوان المائدة المستديرة، حيث اقترح أن يدفع الطالب المدرسى رسوم اشتراك فى بداية كل عام لا تتعدى عشرة جنيهات ويحصل مقابلها على كارنيه يستطيع من خلاله دخول كل مسرحيات الدولة والبيت الفنى للمسرح، وذلك بهدف حل مشكلة انخفاض الحضور الجماهيرى للمسرح حيث يرى الشرقاوى أن هذا الاقتراح هو الحل الوحيد للمشكلة مؤكدا على مقولة الكاتب الروسى أنطون تشيخوف: أعطنى خبزا ومسرحا أعطيك شعبا.

 

وأكد المخرج المسرحى عبدالرحمن الشافعى أن المسرح مغيب فى الوقت الراهن وخارج نطاق اهتمام وزارة الثقافة مؤكدا أن المسرح يضرب أيضا من قبل المسرحيين أنفسهم وليس بأيدى الغير فقط حينما يصاب المسرحيون بحالة التخبط هذه التى تنلامسها جميعا.

 

من جانبه طالب المخرج المسرحى فهمى الخولى بأن يصل المسرح إلى الجمهور وليس العكس وذلك من خلال أن يذهب المسرح إلى القرى النائية فى المحافظات كما اقترح إنشاء أكشاك لبيع تذاكر المسرحيات بأسعار منخفضة للجماهير علاوة على الإنتاج المشترك بين الجهات الخاصة والحكومية مما يعالج المشكلات الإنتاجية التى يعانيها المسرح دائما.

 

بينما اقترح الناقد إبراهيم الحسينى إنشاء شركات خاصة يمتلكها رجال أعمال تقوم بإنتاج عدد من المسرحيات مثل ما يحدث فى دول أوروبا وأمريكا وتضع الثقافة نصب أعينها بحيث يستفيد المسرحيون ويستفيد رجال الأعمال فى ترويج سلعهم. كما اقترح أن يقوم خريجو أكاديمية الفنون والمعاهد المسرحية بالانتشار فى كل محافظات مصر لعرض مسرحياتهم.

 

واتفق معه فى الرأى المخرج المسرحى فهمى الخولى الذى أكد أن المسرح ينهار بسبب القائمين عليه الذين لا يمتلكون أدواتهم التى تؤهلم لإنقاذ أبو الفنون من كبوته متسائلا: هل الفن للفن أم الفن للمجتمع؟ ليجيب بأن كتاب المسرح فى بداية الستينيات اتفقوا على أن يكون المسرح مرآة للمجتمع يستطيع من خلالها المتفرج أن يرى نفسه وواقعه ولكن للأسف هذا لم يحدث فالمثقفون والإدارة أصابوا المسرح بالعرج.

 

 

أحمد السنهورىhttp://www.shorouknews.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.