أخبار عاجلة

رئيس البيت الفني للمسرح الجديد: فوجئت بخبر تعييني.. وغير مقتنع بـ«الأخونة»

قال الفنان فتوح أحمد، في أول تصريحات صحفية له عقب توليه منصبه رئيس البيت الفني للمسرح، بقرار صدر الإثنين من وزير الثقافة، إن «الخبر كان مفاجاة بالنسبة لي،

 

حيث تلقيت اتصالاً تليفونيًا من محمد أبوالخير، رئيس قطاع الإنتاج الثقافي، أخبرني أنهم يريدوني في وزارة الثقافة، وبالفعل ذهبت وجلست مع الوزير في حضور ماهر سليم، وقلت للوزير: (أنا شفت حوارك مع عمرو الليثي ولو إنت صادق في كلامك سيكون هناك شىء جيد في وزارة الثقافة)، فضحك الوزير وقال لي: (إنت عارف إحنا إتصلنا بيك ليه) وفوجئت به يقدم خطاب شكر لماهر سليم ويخبرني بتعييني رئيسًا للبيت الفني للمسرح».

وأضاف «أحمد»: «اعتذرت قبل ذلك عن تولي رئاسة البيت الفني للفنون الشعبية، لأنني لا أحب المناصب، وأرى أن مسرح الدولة لا يصل إلى دافعي الضرائب الذين يدعمونه، خاصة أن لدينا 27 محافظة ولا يشاهد سكانهم المسرح، وأعتقد أن وصول المسرح للناس «حمل ثقيل».

وتحدث عن ن رؤيته لأهم مشاكل المسرح حاليًا قائلًا: «بدأ مسرح الدولة يقلد المسرح الخاص الذي سار على موجة المشاهد العربي، وأصبح يقدم رقصة وأغنية واستعراض، لذلك تراجع مسرح الدولة وأصبح كمن رقص على السلم، وسأحاول قدر استطاعتي التغلب على المشاكل الموجودة حاليًا، رغم أن الموضوع كبير».

وتابع: «خطتي تتضمن الاتصال بوزارات التربية والتعليم والشباب والصناعة لكي نستخرج كارنيهات للمسرح بأسعار مخفضة للعاملين بهذه الوزارات، حتى يكون الذهاب للمسرح بالنسبة لهم أمرًا اعتياديًا، لأن الظروف الاقتصادية صعبة على الجميع ولابد أن ندعم الناس الغلابة لكي يعرفوا (يعنى إيه مسرح؟) لأنه أبو الفنون، وسأحاول الاجتهاد ولكن ليس عليّ إدراك النجاح، وسأجمع محبي المسرح وسنتكاتف لكي نقدم أعمالاً جيدة».

وواستكمل: «ماهر سليم، الرئيس السابق للبيت الفني للمسرح، كان حريصًا على أن تتم انتخابات مديري المسارح أولًا، وبالتالي فالمديرون الجدد سيكون معهم خططهم، وسأجلس مبدئيًا معهم لأعرف ما الذي يريدون تقديمه ونتناقش به، وسأعتمد على مديري المسارح ومديري الإدارات وشباب المسرح لأنهم يعرفون خبايا المسرح».

وردًا على سؤال حول إمكانية أخونة المسرح قال: «عندما جلست مع وزير الثقافة قلت له (لو أنت صادق في كلامك سننهض بوزارة الثقافة)، وأعجبني رده عندما قال لي إنه لن يبقى في الوزارة أكثر من 5 أشهر وسيتركها، وأنا على المستوى الشخصي ليس لي اعتراض عليه لأنني لم أر منه شيئا سلبيًا، ولو وجدت أنه مستجيب للفن والثقافة (أهلا وسهلا) ولو كان غير ذلك سأترك موقعي، مع أنني غير مقتنع بكلمة (أخونة) في الفن أو المسرح، ولو وجدت ضغوطًا سأستقيل، لأن الفنانين لا يعملون للرؤساء ولكن للشعب المصري كله».

 

أميرة عاطف

http://www.almasryalyoum.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.