أخبار عاجلة

كل العروض تفوز في «ليالي المسرح الحر»

يعاني الحراك المسرحي الأردني شحاً في الدعم المالي، وبخاصة في إقامة المهرجانات عبر الفرق الخاصة، إلى حدٍّ أن فرقة كـ «الفوانيس»، لم تتمكن من تنظيم «أيام عمان المسرحية» التي تعد من أهم التظاهرات المسرحية الخاصة على المستوى العربي.

إلا أن فرقة «المسرح الحر»، بجهود أعضائها، وبدعمٍ وفّرته من جهات عامة وخاصة، نجحت في عقد الدورة الثامنة لمهرجانها؛ «ليالي المسرح الحر الدولية»، في المركز الثقافي الملكي -عمّان، برغم قلة المشاركة العربية، وبعض الإشكالات التي كادت تعصف بالمهرجان، كمنح كل المسرحيات المشاركة جوائز وشهادات خاصة بالمهرجان، وتسرب نتائج التحكيم قبل إعلانها رسمياً.

بدت آلية توزيع الجوائز الخمس لافتةً؛ لجهة أن المسرحيات كانت خمساً أيضاً، بمعنى أن كل عرض مشارك فاز بجائزة من لجنة التحكيم التي أعلنت قراراتها في حفلة الختام.

عن هذا الجانب، وغياب مبدأ «المسابقة المُعلنة» في المهرجان، قال رئيس لجنة التحكيم نبيل نجم لـ»الحياة»: «هناك أربع جوائز، ارتأينا أن توزَّع كما هي، فكان العرض الأردني (في الانتظار)، والتونسي (ترى ما رأيت) في المستوى نفسه، فمنحنا التونسي ذهبيةَ المهرجان، وارتأينا ألاّ نضع مسرحية (في الانتظار) في تنافس مع الجائزتين الأخْرَيين: الفضية التي مُنحت لـ (نيرفانا) الكويتية، والبرونزية للسعودية (الجثة صفر)، فمنحناها جائزة التحكيم الخاصة. أما العرض الجزائري فمنحناه شهادة تقديرية».

مسرحيات مشاركة

شاركت مسرحية «في الانتظار» (من الأردن) في المهرجان، وهي من تأليف هزاع البراري؛ وجاءت فرجة مسرحية ساخرة. تتناول المسرحية، ظاهرة ثورات الربيع العربي لحظةَ انطلاقها، وفق العلامات السمعية والبصرية، راصدة حال المواطن العربي الفقير والمهمش والمقصيّ عن المشاركة الاجتماعية والسياسية، وما آلت إليه أحواله نتيجة الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية المحيطة، والتي تتشظى جهوده فيها، أثناء محاولته تحقيق طموحه بحياة كريمة وآمنة، وإيجاد فرصة عمل مناسبة، والتمتع بممارسة ديموقراطية حقيقية.

أما العرض الجزائري «اللحن الأخير» (من إخراج صلاح الدين تركي)، فهدفَ إلى إظهار مقدار التهميش الذي آلت إليه القيم الاجتماعية والسياسية في حياة الناس، بفعل الصراع مع القيم الطارئة التي أخذت تستوطن العلاقات الإنسانية. يطرحَ البناء السطحي للمسرحية حياةَ فنان يدعى «الهواوي»، كان مشهوراً في السنين الخوالي، ثم اختار العزلة التي قادته إلى تفضيل الانتحار في النهاية على المشاركة في حياة اجتماعية وسياسية مغايرة لقيم الشعب الجزائري ومبادئه الأصيلة.

وجاء العرض التونسي «ترى ما رأيت» عملاً جماعياً بامتياز، وقد اصطبغ بالجاذبية التعبيرية نتيجة انتظام لوحاته ومشاهده وفق لغة الجسد، التي حاول المؤدّون تقنياتها، إطلاقَ حيوياتها التعبيرية، فكانت لوحاتهم أكثر إيهامية لجهة التواصل، ودانوا عبر إشارات الجسد استبداد السلطات السياسية، في محاكاة للمجاميع التي اندفعت في شوارع تونس دفاعاً عن حريتها، عشية اندلاع شرارة «الربيع العربي» على يد «البوعزيزي» بشكل عفوي، إذْ كان الجسد البشري هو المكشوف أمام هراوات الأمن ورصاصه، كتعبير مجازي عن توق البشر لنيل حريتهم، في فضاء ثقيل بالقوانين والقيود العرفية.

لهذا كانت المجاميعُ تنكمش تارةً في اندفاعها على خشبة المسرح لاستيعاب موجات القمع، وتارةً تنفرج في صفوف راقصة، منتصرة لنداء الحياة في داخلها. إلا أن هناك لوحات لم يصل فيها المعنى إلى المتلقي، إذ خفت الزخم التعبيري ليغدو الجسد الراقص مجرد مؤدّ لتمارين رياضية، بعيداً عن أي علامة تأشيرية يمكن للمشاهد التواصل معها.

وظلّت الرسائل في العرض السعودي «الجثة صفر» بتوقيع سامي صالح الزهراني، تلحّ في بُناها المضمرة على حاجة المجتمع للتعددية السياسية. وتعزز هذا المعنى في اللوحة الأخيرة؛ حيث مشهد التحقيق مع الشخصية الرئيسة (الجثة صفر) على يد رجال الأمن. غير أن اللافت في هذا المشهد هو ما تضمنه ختامه لجهة الرؤية الفنية؛ إذ جاء مغايراً عن بنية العرض كما تدل العلامات الصوتية للموسيقى والأغاني الغربية الصاخبة، بعد أن كان الفضاء المسرحي شرقياً عربياً بعناصره الدرامية المختلفة.

وجسدت المسرحية الكويتية «نيرفانا» من إخراج يوسف البغلي، رحلةَ البحث عن المعرفة، من خلال شخصية تتمرد على الأنماط التقليدية، عبر رحلة مضْنية للروح بحثاً عن الجواب المطلق، وعن الجمال الخالد الذي لا يفنى، وبعد صراع مضن تدرك تلك الشخصية أن ضالتها تكمن في الحب بكل تجلياته.

وُظّفت الكتل البصرية للسينوغرافيا جمالياً (تصميم الملابس، والديكور بمنصّاته وحباله المتدلّية من سقف المسرح عبر رافعة)، لجهة إنشاء الشخصية على المسرح، وذلك بعكس قوة إيحاءات الفضاءات على الشخصية نفسها، وإضفاء المناخات المتنوعة، مثل ظهور الكاهن المتسلط في مستويات عليا في رأس هرم المحتفلين، للتدليل على المكانة الاجتماعية الرفيعة لهُ عن سواه.

 

عمّان – جمال عياد

http://alhayat.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *