الشريف يطالب المسرحيين بالابتعاد عن الصراعات وانتشال المسرح من كبوته

طالب الكاتب المسرحي معتوق الشريف، المسرحيين بالابتعاد عن الصراعات وانتشال المسرح من كبوته وإنقاذ المسرح من الدخلاء الذين ليس لهم همًا إلا القضاء على تاريخ المسرح والمسرحيين الجادين مقابل المادة، مشددًا على أهمية مراقبة الأعمال التي تُعرض في المتنزهات والمجمعات التجارية لرداءة ما يُقدم فيها باسم المسرح السعودي.
وبيّن الشريف في محاضرته «خطوة نحو المسرح» التي ألقاها ضمن أنشطة اللجنة الثقافية في الليث مؤخرًا، أن المسرح السعودي يحتضر في أنفاسه الأخيرة بسبب عدة عوامل منها قلة الدعم الرسمي والمجتمعي للمسرح، وصراع المسرحيين بينهم البين، وقال: ما نشهده من ضعف وتأخر في الأعمال الدرامية التلفزيونية السعودية هو نتيجة إهمال المسرح في إنتاج كوادر فنية حقيقية، وأضاف: علينا أن نبدأ في تصحيح الوضع من خلال إيمان حقيقي واعتراف بأهمية المسرح.
ولفت الشريف في محاضرته التي قدمها الإعلامي سعيد المهابي أن الخطوة الأولى لإعادة المسرح هي الاهتمام بالتربية على المسرح في المدارس التي كانت هي الانطلاقة الأولى للمسرح المحلي عبر مسرح مدرسة «الخالدية» في مكة المكرمة عام 74هـ من خلال مسرح المناهج كأسلوب تدريس، وإنشاء المسارح المدرسية، إضافة إلى عودة المسرح لجمعية الثقافة والفنون ومهرجان الجنادرية السنوي وإنشاء أكاديمية لتخريج المسرحيين والفنيين لدعم القنوات التلفزيونية والإذاعية الجديدة والمدن الإعلامية المنتظرة بالكوادر البشرية المدربة. واعترف الشريف بتأثير وسائل التواصل الجديدة على المسرح، وقال: من يتابع وسائل التواصل الاجتماعي يجد هناك مواهب لم تجد من يحتضنها فذهبت لهذه الوسائل لتقدم أعمالًا فنية بعضها يحمل تشويهًا لواقع المجتمع، وأضاف: المسرح هو أبو الفنون والثقافة وهو حق للجميع يجب أن يوفى.
وفي ختام الأمسية، وقّع الشريف كتابه «خطوة نحو المسرح» الذي يعد أول كتاب مسرحي عن المسرح في المملكة وقد حُكم وطُبع من قبل الجمعية السعودية للثقافة والفنون، وقدم له المخرج السوداني عثمان أحمد حمد.

 

 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.