“العفشة” مسرحية تروي واقع المجتمع التونسي ما بعد الثورة

تلاقي مسرحية “العفشة” للممثلة التونسية وجيهة الجندوبي إقبالا جماهيريا منقطع النظير منذ عرضها بداية أبريل الحالي داخل تونس، وتخوض المسرحية في واقع المجتمع التونسي ما بعد الثورة وتنتقد سلبياته بطريقة مضحكة ولافتة .

كما تروي قصة امرأة تعاني من اضطراب هرموني أدى إلى انتشار الشعر في كامل أنحاء جسدها ظهر فجأة وتبدأ “العفشة” في رحلة طلب العلاج تقابل خلالها العديد من الأشخاص لتقدم لوحات متنوعة لشخصيات متشابكة منها الفقير والغني المتعلم والجاهل لتنتقد من خلالهم واقع المجتمع والمفارقات التي سادت البلاد وقصص يختلط معها الضحك بالبكاء.

وهي المسرحية الثانية لوجيهة الجندوبي من نوع مسرح “الممثل الواحد” واستطاعت من خلالها أن تنتقل بين الشخصيات الطريفة التي قدمتها بسلاسة، وقد عبرت كل شخصية عن ظاهرة معينة تعيشها البلاد بعد الثورة.

ومن بين الشخصيات نذكر “بية الحنانة” تلك الأم التي ضحت بصحتها من أجل تربية أبنائها لكنها في النهاية تجد نفسها أمام 7 شباب ذكور من العاطلين عن العمل وهو ما يدفعها إلى الاعتصام أمام وزارة التربية علها تجد وظيفة لأحدهم .

كذلك نذكر شخصية “محسنة” المرأة التي تقرر فجأة إعلان توبتها وارتداء النقاب وبعد أن كانت تعمل مزينة شعر أصبحت فجأة تدرس الأطفال الصغار عن الجنة والنار دون أن يكون لديها أدنى مستوى فكري وتظهر شخصيتها التناقض بين أفعالها وأقوالها وما ترتديه من لباس إسلامي.

كما خاضت الجندوبي في قضية الهجرة غير الشرعية والفقر والعنف اللذين باتا يعصفان بالمجتمع وختمت مسرحيتها برسالة وجهتها للمجتمع التونسي حثتهم فيها على حب بلدهم دون نبذ أو إقصاء لكل طرف وغطى العلم التونسي خشبة المسرح رافقه صوت المناضل السياسي شكري بالعيد الذي وقع اغتياله مؤخرا في تونس وهو يغني أغنيته العراقية المفضلة “حياك بابا حياك”.

المسرحية ستتجول في العديد من العواصم الأوروبية خلال شهر مايو المقبل على أن تكون حاضرة في موسم الصيف في العديد من المهرجانات المحلية.

 

 

تونس – ضحى صلاح الدين –

http://www.alarabiya.net

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.