أخبار عاجلة

أحمد نبيل: فن البانتوميم مهمل في العالم العربي

أعرب فنان البانتوميم- التمثيل الإيمائي- في مصر أحمد نبيل عن استيائه الشديد من عدم الاهتمام بشكل كبير بهذا الفن على المستوى العربي، مؤكدا أنه حصل على جوائز عالمية وكُتب عنه كتاب في ألمانيا لريادته في هذا الفن.

 

 

وأكد الفنان نبيل لـ”العربية.نت”، الذي انطلقت شهرته من خلال ثلاثي أضواء المسرح حيث كان بجوار سمير غانم وجورج سيدهم، أن هذا النوع من الفن، رغم رقيه إلا أنه مهدر الحق ولابد أن يلتفت القائمون على الإبداع في مصر له، خاصة وأن أصوله فرعونية أصيلة، وعرفنا ذلك من الصور الموجودة على بعض جدران المعابد والتي كانت تحكي الكثير من الحكايات في صور ليس عليها حرف واحد، ولكنها تعتمد على خيال من يشاهدها، هكذا هو أيضا فن البانتوميم.

وأوضح نبيل قائلا إنه طالما طالب بتدريس هذا الفن في مصر، لكنه لم يستمع له أحد، رغم انتشار في كل دول أوروبا وآسيا تقريبا، والدليل على ذلك حصوله “الفنان” على الكثير من الجوائز من هذه الدول؛ مثل الهند واستراليا وسويسرا والاتحاد السوفيتي السابق، وألمانيا التي لم تكتف بمنحه جائزة بل تم تأليف كتاب عنه، وهذا يدل على مدى إيمان مثل هذه الدول بهذا النوع من الفن.

التمثيل الصامت

وعن مغزى كلمة بانتوميم قال الفنان نبيل إن كلمة “بانتو” تعني الانبهار، أما “ميم” فهي تعني التقليد، وهو نوع من التمثيل الصامت يعتمد على الحركة و الإشارات التعبيرية.

ويعتبر نبيل نفسه تلميذا لمؤدي الفن الصامت شارلي شابلن، حيث إنه كان أول فنان قام بتقليده، وهو لا يعرف أنه يؤدي فنا اسمه بانتوميم، بل كان مجرد تقليد لا أكثر.

وعن العائد المادي من هذا الفن مقارنة بباقي أنواع الفنون الأخرى، قال نبيل إن هذا العنصر يكاد يكون مفقودا تماما، “لم أقدم هذا الفن للمادة على الإطلاق، ولو كانت المادة تهمني لكنت فضلت مجال التمثيل، خاصة أني نجحت وقدمت 42 فيلماً و50 مسرحية، ولكني فضلت السفر للخارج من أجل تقديم البانتوميم”. وأنهى كلامه في هذا الصدد قائلا إنه وجيله لم يقدموا الفن من أجل المادة، عكس ما يحصل الآن، حيث كانوا يهتمون فقط بالجيد والمنتقي من الفن.

القاهرة – سامي خليفة

http://www.alarabiya.net

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.