أخبار عاجلة

سليم ضو يروي معاناة فلسطين بـ«لسان» تجاربه

على مدى ساعتين، تأرجحت مونودراما «ساغ سليم» (تأليف الفلسطيني سليم ضو وتمثيله وإخراجه) كما مشاعر الجمهور، ما بين كوميديا وتراجيديا وصولاً إلى حدّ البكاء ضحكاً وحزناً وتأثراً.

سرد ضو حكاية فلسطين المحتلة عام 1948 من خلال ذكرياته الشخصية، عن نفسه، وعائلته، وبلدته الأصلية «البعنة»، وحكايته مع الفن، وبالتحديد مع المسرح. فتميّز عرضه ليس بتسليط الضوء على مناطق مظلمة لا يعرفها كثير من الفلسطينيين عن معاناة أهلهم المستمرة في الأراضي المحتلة عام 1948 فحسب، بل بقدرته الفائقة على إبقاء جمهور قصر رام الله الثقافي، ولساعتين متواصلتين مشدوهاً… تملأ قهقهاته قاعة القصر تارة، ويبكي بصمت تارة أخرى، في حين تشتعل جمرة الغضب في النفوس.

تحدّث ضوّ بتلقائية واقترب من الـ «ستاند أب كوميدي» في بعض المشاهد من دون أن يلامسه. اندمج مع المسرح من دون أن يغرق في تكويناته. وانطلق نحو عالم الغناء من دون أن يقدم أمسية غنائية. فقد قدم خلطة فنية بانورامية، كمن يرسم لوحة فسيفسائية فلسطينية بامتياز، والأجمل أنها مستوحاة من حكاياته العادية وغير العادية.

تحدث كثيراً عن «البعنة» في الجليل الغربي المحتل، وتحدث عن تعثره الدراسي، وعن شقاوته، وطفولته، وعشقه لأحاديث نساء القرية والانخراط فيها، وعن عمله مجبراً في بناء مستوطنة «كرمئيل» التي أقيمت على أرض والده المصادرة. وسرد حكايته مع الفن، وحكاية والدته التي توفيت بعد خمس ساعات من فرحتها الشديدة به كفنان، بعدما نشر تقرير صحافي عن عمل له في جريدة مصرية، رغم معارضتها السابقة لدخوله هذا العالم. وحكى ضو عن ابنه الذي فقد بعد أيام من مجيئه، وكيف تعطلت آلة التصوير فجأة حين ولد، فرحل من دون صورة. وسرد للجمهور تفاصيل تغيير اسمه من عصام إلى سليم، والذي جاء بمبادرة من شيخ في قرية قريبة، كحلّ لكونه يعاني من نمو بطيء، فكان سليم اختياراً بين ثلاثة أسماء، علماً أن الاثنين الآخرين هما وليام وفيكتور. فيما لم يغفل حكاية ضابط المخابرات الإسرائيلي الذي ظل يطارده سنوات، وعلاقته السعيدة ببناته الأربع ووالدتهم.

في حكاياته الشخصية في عرض «ساغ سليم» ذات السينوغرافية البسيطة المتقشّفة، تحدث ضو عن النكبة والفقر والرضا والطموح والاحتلال والإصرار، عبر قصص سردها بطريقة خاصة لا يمكن سامعها ومشاهدها إلا أن يدخل في المشهدية السينمائية التي رسمها على المسرح، مستعيناً بمرافقة حية للفنان العازف خضر شامة. سليم ضو كان أكثر من ثلاثين شخصية على المسرح. أضحك الجمهور حتى كاد ينفجر، وهو يتحدث عن ذكريات الطفولة في «البعنة»، وعن آليات التحايل على الأوضاع المعيشية العصبة لقرية بأكملها، حتى في قضاء الحاجة. وأبكاه، كما بكى هو نفسه، عندما روى حكاية وفاة والدته، وحكاية إطلاق النار على كلبته «ودعة» من بنادق قوات الاحتلال التي اغتالت كل كلاب «البعنة» لأنها كانت جرس الإنذار لسكانها بقدوم الجيش لاعتقال ناشط هنا أو «مشاغب» هناك. ضو، الذي اشتهر بالعديد من الأعمال المسرحية، وأبرزها مونودراما «إضراب مفتوح»، وقدمها قبل سنوات، كان دخل عالم السينما مبكراً كممثل. وقبل عقد تقريباً، أخرج فيلماً وثائقياً حول القرى المهجرة داخل الأراضي المحتلة عام 1948 حمل اسم «مفاتيح». وفي حديثه إلى «الحياة»، قال: «إنها من المرات النادرة التي يكتب فيها الفنان سيرته الذاتية ويُمسرحها. المختلف بالنسبة إليّ في «ساغ سليم»، وبعد عقود من التجربة الشخصية في التمثيل المسرحي، أنني أزور دواخلي وأحكي كل شيء بطريقة شفافة».

 

رام الله – بديعة زيدان

http://alhayat.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.