أخبار عاجلة

فوز الباكستاني اياد اختار بجائزة بولتزر للدراما

فاز الكاتب الاميركي ذو الأصل الباكستاني اياد اختار بجائزة بولتزر للدراما على مسرحيته “مجلل بالعار” التي عُرضت أول مرة في شيكاغو العام الماضي. وقال اختار الذي يزور

لندن لحضور عرض المسرحية الأول في لندن الشهر المقبل ان احساسا غريبا انتابه بانهيال الرسائل عليه عبر البريد الالكتروني تهنئه على الفوز بالجائزة فيما كانت وسائل الاعلام تتحدث عن المصابين الذين فقدوا اطرافا أو أُصيبوا بعاهات دائمة نتيجة احداث بوسطن المأساوية. ونقلت صحيفة الغارديان عن اختار قوله ان ما حدث “ينقل بطريقة مخيفة أجواء العالم الذي تنتمي اليه المسرحية وتشير اليه”.

 

وتدور مسرحية “مجلل بالعار” حول المحامي الناجح امير كابور الذي يستضيف مع زوجته الفنانة اصدقاء على العشاء في شقتهم الفاخرة في نيويورك لكن المناسبة تتصاعد من احاديث ودية لطيفة الى سجال مثير للقلق هو الى المواجهة اقرب منه الى الحوار. واشادت صحيفة نيويورك تايمز بالمسرحية قائلة انها عمل مثير يتناول قضايا شائكة تتعلق بالهوية والدين في العالم المعاصر مع تشديده على موضوع ملتهب هو تأثير التطرف الاسلامي والارهاب الذي يستوحيه في الخطاب العام. واضافت الصحيفة ان اختار الروائي والكاتب السينمائي يضع مواقف اليوم من الدين تحت المهجر في حوار مفعم بالفطنة والذكاء كاشفا هشاشة الصورة الذاتية لمن ولد في نمط حياة معين ثم عاش في نمط مغاير.

ولم يتردد اختار (42 عاما) المولود في نيويورك لأبوين مهاجرين من باكستان عن الاعتراف بمصادر خبرته الشخصية لمسرحيته. وقال “ان عشر سنوات مرت قبل ان ادرك انني اتجنب قضايا مهمة ، وما ان توقفت ُ وبدأتُ اسأل نفسي “ما هذا الذي اتجنبه؟” حتى انطلقت عملية قادتني الى قسم كبير من العمل الذي يُمثل الآن على المسرح”. واضاف اختار انه كتب مسرحية “مجلل بالعار” ورواية “درويش اميركي” في وقت واحد تقريبا. “وهما وجهان متناقضان لرأي واحد. فالمحامي امير كابور شكوكي يكره نفسه والدرويش الاميركي شاب مؤمن شديد الورع”. وتحدث اختار بلا مواربة عن التحديات التي تواجه المسلمين في اميركا معربا عن امله بالنجاح في اعتماد معالجة متوازنة في مسرحيته ولكنه اضاف “ان هناك احساسا بأن المسلمين في الغرب محاصرون بأجواء عدائية تجعل من الصعب ان يشعروا انهم في بلدهم. وبمسرحية “مجلل بالعار” اسعى الى ان أضع على الخشبة صراعا يعكس الصراع الدائر في الجسم الاجتماعي”.

ولكن التشديد ليس على التعالم والقاء المواعظ وانما على التعقيد الذي تتسم به المشكلة. واعرب اختار عن سعادته بانضمام مسرحيته الى اعمال كبيرة نالت جائزة بوليتزر مثل مسرحية آرثر ميلر “موت بائع متجول” التي كانت مصدر الهام كبير له ومسرحية يوجين اونيل “رحلة نهار طويل الى الليل”. وقال ان هدفه وأمله كان “كتابة مأساة حديثة مشروعة ، مسرحية تؤثر في الجمهور تأثيرا عميقا بحيث يخرجون منها مدفوعين الى طرح اسئلة من صنوف شتى لم تتمكن المسرحية من الاجابة عنها بالنيابة عنهم

 

 

عبدالاله مجيد

http://www.elaph.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.