أخبار عاجلة

همزة وصل..المسرح أبو الفنون

منذ أيام اختتم مهرجان الدوحة المسرحي في دورته الثانية وعرضت فيه مسرحيات احتفاء بيوم المسرح العالمي والذي يصادف السادس والعشرين من شهر مارس من كل عام، والذي تحتفل فيه معظم الدول.

 

 

وحسناً فعلت وزارة الثقافة والفنون عند إقامة هذا المهرجان السنوي والذي تشارك فيه عدة فرق مسرحية محلية تأكيداً ودعما للحركة المسرحية وتشجيعاً للمسرحيين القطريين.

لقد كان عرساً ثقافياً وفنياً اجتمع فيه الفنانون والأدباء والنقاد من الخليج والدول العربية الأخرى، وتبادلت فيه الأفكار ووجهات النظر والاستفادة من الندوات والمحاضرات التطبيقية سواء كان في التأليف أو الإخراج أو التمثيل أو النقد.

لقد أبدع الفنانون القطريون وخصوصاً الشباب في مجال الإخراج مثل أحمد المفتاح وفهد الباكر وعلي الشرشني وسالم المنصوري وغيرهم، والذي سيكون لهم دور كبير مستقبلاً في هذا المجال، كما أبدع سعود علي وطالب الدوس في التأليف المسرحي وهم كذلك من الشباب، ولا ننسى الممثلين الكبار والذين شاركوا بعروض مسرحية في هذا المهرجان وحصلوا على جوائز مثل الفنان علي حسن وجاسم الأنصاري وفالح فايز وغيرهم وفي مجال الإخراج فلابد من ذكر أصحاب الخبرة المسرحية مثل عبدالرحمن المناعي وحمد الرميحي وعلي ميرزا وسعد بورشيد.

إنه لزاماً علينا أيضاً أن نورد هذه الأسماء والتي عملت وتألقت وأبدعت في هذا المهرجان، وهنا لا بد على وزارة الثقافة والتي تقع على عاتقها مسؤولية النهوض بالحركة المسرحية دعم وتشجيع الفنانين القطريين والمسرحيين وخصوصاً الشباب، كما أنه حان الوقت الآن لإنشاء مسارح جديدة لمثل هذه المناسبات بدلاً من التشتت وإهدار الوقت وضياع جهد الآخرين والذين شاركوا وعرضوا خارج المسابقة كما نتمنى أن تشارك وتتنافس جميع الفرق في السنوات القادمة وأن يكون الدعم المادي أكثر مما كان عليه في هذا المهرجان.

تحية وشكرا للجنة العليا لهذا المهرجان ولكل من ساهم فيه لإنجاحه.

mjaljassim@hotmail.com

 

 

http://www.raya.com

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.