وزير الثقافة يفتتح مهرجان الدوحة المسرحي الثاني

افتتح الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث مساء أمس بمسرح قطر الوطني، وسط حضور جماهيري كبير، فعاليات مهرجان الدوحة المسرحي في دورته الثانية والذي يستمر إلى غاية الثالث عشر من أبريل الجاري بإحدى عشر عرضاً مسرحياً، ست منها داخل المسابقة الرسمية، فيما الخمس المتبقية

خارجها، فضلاً عن ندوات تطبيقية متوزعة ما بين مسرح قطر الوطني ومسرح الدراما بالمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا».
وقال الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، في تصريح صحافي قبيل الانطلاق الرسمي للمهرجان: إن هذا العام هو «عام المسرح» مشيراً إلى المهرجانات المسرحية الكثيرة التي احتضنتها الدوحة من قبيل المهرجان المسرحي الخليجي ومهرجان المسرح العربي والمهرجان الشبابي المسرحي، مشدداً على أن الوزارة وفت بوعدها منذ عام 2010، حينما كانت الدوحة عاصمة للثقافة العربية بأن تحافظ الدوحة على هذا اللقب كل عام، وأن تصبح حاضنة لمختلف الفعاليات الثقافية العربية والخليجية والقطرية عاماً بعد عام.
إلى ذلك، أشاد وزير الثقافة والفنون والتراث بالحراك المسرحي الذي تشهده دولة قطر في الوقت الحالي، معتبراً أن زيادة عدد المسارح في دولة قطر أكبر دليل على هذا الحراك، مثل: مسرح الريان ومسارح كتارا المتعددة وغير ذلك، كاشفاً في هذا السياق عن تشييد مسرحين جديدين في الوقت القادم، وهما «مسرحَيْ مشيرب»، ليعبر عن أمله في أن تنجح هذه المسارح كافة في خلق مزيد من الإبداع القطري والعربي. 
وقال السيد مبارك بن ناصر آل خليفة، الأمين العام لوزارة الثقافة والفنون والتراث، من جهته، في كلمة له بالمناسبة: إن دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد الأمين حفظهما الله ورعاهما، تقدر الثقافة بكل عناصرها التراثية والإبداعية حق قدرها، وتأكيداً أيضاً على أن وزارة الثقافة والفنون والتراث بتوجيه ودعم سعادة الوزير الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري حريصة على تطوير هذا الفن في قطر، وآخذة في دعم الفنان المحلي بكل ما يُوفِّر له وسائل وأدوات الإبداع والتميز والتفرد. وعرّج رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان المسرح المحلي في دورته الثانية على مجموعة من إنجازات اللجنة والأعمال التي قامت بها من قبيل تشكيل اللجان الفرعية، وهي لجنة قراءة النصوص برئاسة الأستاذ موسى زينل، ولجنة الندوات برئاسة الدكتور مرزوق بشير، ولجنة المالية والسكرتارية برئاسة السيد جابر الحميدي، ولجنة العروض المسرحية برئاسة السيد مبارك فلاح الدوسري، ولجنة العلاقات العامة والإعلام برئاسة السيد خليفة الهيل، ولجنة التحكيم المعنية باختيار رئيس لها. 
وفي ذات السياق، تحدث الأمين العام لوزارة الثقافة عن تحديد الدعم المادي للعروض داخل المسابقة بـ300 ألف ريال لكل منها، والتي خارج المسابقة بـ150 ألف ريال لكل منها، فضلا عن الاتفاق على الجوائز وهي: جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل وقيمتها 80 ألف ريال، وجائزة أفضل تأليف للمؤلف القطري وقيمتها 25 ألف ريال، وجائزة أفضل إخراج وقيمتها 25 ألف ريال، وجائزة أفضل سينوجرافيا وقيمتها 15 ألف ريال، وجائزة أفضل ممثل دور أول وقيمتها 15 ألف ريال، وجائزة أفضل ممثلة دور أول وقيمتها 15 ألف ريال، وجائزة أفضل ممثل دور ثانٍ وقيمتها 10 آلاف ريال، وجائزة أفضل ممثلة دور ثانٍ وقيمتها 10 آلاف ريال. وقبل العرض المسرحي الأول الموسوم بـ«مهرة» (سنة الطبعة)، لمخرجها ومؤلفها الفنان عبدالرحمن المناعي، تم تقديم عرض مسرحي قصير في قالب جميل يخبر عن انطلاق مهرجان الدوحة المسرحي الثاني من إخراج الفنانة إيمان ذياب وفكرة مبارك الدوسري، وتمثيل مجموعة من الفنانين، وهو الأمر الذي استحسنه الحضور، معتبراً إياه خروجاً عن النمط التقليدي والروتيني لافتتاح المهرجانات.
وبعد ذلك، تم عرض شريط تسجيلي عن المسرح القطري منذ النشأة إلى وقتنا الحاضر، فضلا عن تقديم نبذة عن الفنانين الذين تم تكريمهم من قبل وزير الثقافة والفنون والتراث والأمين العام للوزارة مساء أمس وهم: الفنان صلاح درويش الذي حالت وعكة صحية دون حضوره، وتسلم درع التكريم نيابة عنه الفنان ناصر عبدالرضا، والفنان جبر الفياض والفنان عبدالعزيز جاسم.
وفي ذات السياق، تم تكريم أعضاء لجنة التحكيم والمؤلفة من: فهد السليم رئيس المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت (رئيس اللجنة)، والأعضاء: محمد البلم رئيس مجلس إدارة المركز الشبابي للفنون المسرحية، وسيار الكواري وسامي الجمعان وسليم الجزائري.

 

الدوحة – عبدالغني بوضرة |

 

http://www.alarab.qa


 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *