«السدحان»: لن ينهض المسرح في السعودية دون سينما

أكد الدكتور عبد الله الجاسر، نائب وزير الثقافة والإعلام، أن الوزارة تعمل على استراتيجية للنهوض بالمسرح والفنون التشكيلية، وقال “إن العمل المسرحي في السعودية لن يقفز ويصل إلى القمة خلال ثلاث سنوات فقط”. من جانب آخر، اعتبر الفنان عبد الله السدحان أن الوقت قد حان للسماح بافتتاح دور سينما في السعودية، موضحاً أن نجاح المسرح السعودي ونهضته مرتبطان بدخول السينما.

وقال السدحان خلال احتفال فنون الرياض باليوم العالمي للمسرح أمس الأول: “لقد آن الأوان لافتتاح دور سينما في السعودية، ومتى ما سمح بافتتاح السينما نهض المسرح السعودي، ولا أرى مبرراً من منع السينما، ولا سيما أن منازلنا مليئة بالقنوات الفضائية، فما الذي يمنع وجود السينما؟”.

ولفت الدكتور عبد الله الجاسر إلى سعي الوزارة للتركيز على العمل الثقافي المتكامل، وقال: “المسرح لا يستثنى من بقية الفعاليات الثقافية التي نسعى للنهوض بها، وليست لدينا خطة خاصة به، إنما نعمل على استراتيجية للنهوض بالمسرح والفن التشكيلي وغيرها من بقية الفنون الأخرى”.

وأوضح الجاسر أن وزارة الثقافة والإعلام وجمعية الثقافة والفنون تحتفلان في كل عام باليوم العالمي المسرح تزامناً مع جميع دول العالم.

وأضاف: “المسرح هو أبو الفنون، ويمكن أن يعالج كثيرا من قضايانا الاجتماعية؛ لذا تحاول جمعية الثقافة والفنون وجمعية المسرحيين أن ترتبط مع المؤسسات التعليمية بشراكة في مجال التدريب والمسرحيات الهادفة العقلانية التي تناقش قضايا المجتمع بطريقة مقنعة يمكن أن تستميل جمهور المسرح، إضافة إلى التركيز على النهوض بالمسرح المدرسي والجامعي الذي يعد نواة حقيقية لصقل المواهب السعودية في ظل وجود شباب مؤهل، ونسعى أن نربطه بالمؤسسات التعليمية التي تعطي للمسرح جوانب فكرية وتهتم بالتدريب”.

وحول دعم المواهب الشابة للارتقاء بالمسرح، أوضح الجاسر أنه يأمل أن يرتبط الشباب المسرحيين بشراكة عمل حقيقية مع جامعة الملك سعود وبقية الجامعات الأخرى، وبخاصة أن هناك شبابا لديهم مواهب كبيرة ومثل هذه الأعمال الجميلة التي يقدمونها تنقلها الوزارة خارج المملكة في الأيام الثقافية وفي المهرجانات الدولية، مؤكداً أن المسرح السعودي يحظى بالتقدير في مثل هذه المناسبات.

 

من جانب آخر، قال سلطان البازعي، رئيس مجلس إدارة جمعية الثقافة والفنون، إن فلسفة الجمعية تقوم على العمل على تبني الموهوبين وليس العمل مع المحترفين، مضيفاً أن التصور المستقبلي للجمعية هو تفعيل النشاط المسرحي في جميع فروعها 16 في إطار البرنامج الوطني للنشاط المسرحي.

وأوضح أن المشاركين في مسابقة مسرح شباب الرياض يمثلون نخبة من خريجي الدورات التي نظمتها فنون الرياض خلال السنوات الماضية. وأشار الفنان عبد الله السدحان الذي ألقى رسالة المسرح العالمي إلى أن الحاجة ملحة إلى وجود قاعات عرض مسرحية تستوعب الجمهور العريض الراغب في حضور الفعاليات المسرحية.

وأضاف “نحتاج إلى ترتيبات عدة فمن غير المعقول أن يتم عمل بروفات لمدة ثلاثين يوماً، بينما أيام العرض خمسة أيام فقط، ويفترض أن يكون هناك عروض لمدة شهر وأكثر تماماً كما يحدث في الكويت”.

وشهد مركز الملك فهد الثقافي في الرياض تظاهرة مسرحية كبرى احتفالاً باليوم العالم للمسرح مساء أمس الأول دشن خلالها الدكتور عبد الله الجاسر، نائب وزير الثقافة والإعلام، مسابقة مسرح شباب الرياض في نسخته الثانية، وسط حضور أكثر من 500 متفرج ومتفرجة فاق الطاقة الاستيعابية للقاعة، وتأتي الاحتفالية تزامنا مع بقية دول العالم التي تحتفل بها في 27 آذار (مارس) من كل عام.

واستهل الحفل الفنان إياس بعزف منفرد على آلة البزق لمدة سبع دقائق عبر مقطوعات موسيقية، عقب ذلك قرأ الفنان عبد الله السدحان رسالة اليوم العالمي للمسرح التي كتبها المسرحي الإيطالي داريو فو وترجمتها الدكتورة إيمان تونسي، أستاذة النقد والمسرح بجامعة الملك عبد العزيز في جدة، وقال فيها: “إن صناع المسرح يحتاجون إلى أن يعيدوا النظر في الحراك المسرحي بعد أن فقد المسرح جمهوره وأماكن العروض، وبعد أن تخلت الحكومات عنه”.

وشهدت الاحتفالية تكريم 28 فناناً من شباب المسرح في جامعة الملك سعود، والذين قدموا مبادرات إيجابية بالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون بالرياض. كما كرمت الجمعية الدكتور شادي عاشور، مشرف لجنة الفنون المسرحية بفرع الرياض، بمناسبة انتقاله إلى المدينة المنورة عائدا إليها من الرياض بعد خمس سنوات من العطاء المسرحي المتميز محليا وخليجيا وعربيا، إضافة إلى تكريم المسرحيين سمعان العاني وأحمد خوجلي.

وقدم شباب المسرح في الجمعية مشهدا استعراضيا يحكي مضمون مسرحية “غبار بن بجعة” للمؤلف والكاتب المسرحي المعروف محمد العثيم ومن إخراج بندر عبد الفتاح، واختتمت فقرات الأمسية بعرض مسرحية “حكاية لعبة” من تأليف عبد الله الحمد، وإخراج يزيد الخليفي، وبطولة يعقوب الفرحان وعبد الله السنوسي ومحمد مقبل وأحمد علامة، والتي لقيت استحسان الجمهور الذي وقف مصفقاً لأبطال المسرحية، الذين أجادوا في الأداء وتقمص الشخصيات.

أوضح رجا العتيبي، مدير جمعية الثقافة والفنون بالرياض والمشرف العام على الاحتفالية، أن مسابقة مسرح شباب الرياض في نسختها الثانية ستبدأ عروضها السبت المقبل على مسرح مركز الملك فهد الثقافي لمدة سبعة أيام متتالية في تمام الساعة 8 مساء، مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة اعتمدت نص “غبار بن بجعة” للمؤلف المسرحي محمد العثيم؛ ليكون هو النص المحوري للمسابقة، لافتا إلى أن 90 شابا مسرحيا موهوبا سيشاركون في المسابقة.

 

عبد الحميد الأنصاري من الرياض

http://www.aleqt.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.