أخبار عاجلة

غنام والرشيد وعرار يعطرون المسرح بالشعر والموسيقا

في خطوة لافتة ارتأى القائمون على إدارة أمسية “المسرح أبو الشعر” التي كان مقرراً لها أن تعقد في فندق ال (هوليدي إن) مساء أمس الأول في الشارقة أن تلتئم في المقهى الشعبي في الشارقة، وهي الأمسية التي تمزج بين الأداء المسرحي والشعر والغناء، حيث اجتمع عدد كبير من النقاد المسرحيين والمثقفين في أجواء تواصلت مع الجمهور وضيوف المهرجان واختبرت اتجاهات فنية متعددة بحسب ما أشار مقدم الجلسة عصام أبو القاسم .

جمعت الأمسية الفنان والكاتب المسرحي الأردني غنام غنام والمخرج والممثل السوداني الرشيد عيسى، وبمشاركة الفنانة سامية بكري والزميل أمجد عرار .


وقد برع المشاركون في الأمسية في تقديم أداء مسرحي وشعري مع جرعة من الارتجال الذي أضفى  تناغماً وحيوية واتصالاً مع الجمهور الذي تفاعل وطرب وتفكر . حضر النموذج الشعري الأنقى والأجمل كما حضر الرمز في اختيارات غنام وعيسى عبر تلك القراءات والقصائد ذات المعاني الكبيرة، فبينما اختار غنام قصائد محمود درويش وسميح القاسم والراحل حبيب الزيودي، كانت اختيارات عيسى من أشعار إسماعيل حسن وهو من كبار شعراء العامية في السودان . قرأ غنام مقاطع من قصيدة درويش في وصف زهر اللوز التي يقول فيها:


(ولوصف زهر اللوز، لا موسوعة الأزهار


تسعفني، ولا قاموس يسعفني


سيخطفني الكلام إلى أحابيل البلاغة


والبلاغة تجرح المعنى وتمدح جرحه


كمذكر يملي على الانثى مشاعرها


فكيف يشعُّ زهر اللوز في لغتي أنا


وأنا الصدى؟


وهو الشفيف كضحكة مائية نبتت


على الأغصان من خفَر الندى


وهو الخفيف كجملة بيضاء موسيقية


وهو الضعيف كلمح خاطرة . .)


كما اختار غنام من قصيدة (زهرة المدائن) لنزار قباني وشاركه في أدائه المسرحي الفنانة سامية بركات بإعادة وتكرار بعض المقاطع بصوتها الأوبرالي كما هي حال أمجد عرار بنغماته الموسيقية واختياراته من التراث الشعبي والفلكلوري سواء من فلسطين أو مصر من خلال الأغنيات “هدي يا بحر هدي” وغيرها من أشعار أحمد فؤاد نجم وغناء الشيخ إمام مثل “مصر يمه يا بهية” وغيرهما .

 

الشارقة – عثمان حسن:

http://www.alkhaleej.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.