أخبار عاجلة

تظاهرة مسرحية تونسية في سجون ودور مسنّين

تنطلق غداً الدورة الثانية عشرة من تظاهرة «24 ساعة مسرح» في مدينة كاف التونسية، وتتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمسرح (27 آذار-مارس)، والاحتفالات بعشرينية مراكز الفنون الدرامية والمسرحية في تونس.

 

 

وتُنظم هذه التظاهرة منذ نشأتها خارج الأزمنة المألوفة والفضاءات المعهودة، إذ تقدّم في فضاءات متعددة ومتنوعة لم تتعوّد على استقبال عروض فنية، مثل دور المسنين والسجون، إضافة إلى قاعات عروض المركز ودور الثقافة. وتتميز العروض بانفتاحها على كل الفنون من مسرح وموسيقى ورقص وفنون تشكيلية…

وتنتهج التظاهرة أسلوباً مختلفاً في علاقتها بالزمن، اذ إنّها تختزل الوقت وتمكّن المشاهد من إدراك ما فاته ومتابعة أعمال فنية متنوعة من داخل تونس وخارجها، إيماناً بكونية الفن وتلاقح الثقافات.

وفي هذا السياق، تمّت برمجة أكثر من خمسة وعشرين عرضاً من مختلف الفنون ليومي 26 و27 الجاري (يوم الختام). ومنذ السنة الماضية تغيَّر الحيّز الزمني بإبقاء الـ24 ساعة/مسرح، ولكن من دون انقطاع بحيث تستمر التظاهرة يومين، بواقع 12 ساعة كل يوم بداية من العاشرة صباحاً حتى العاشرة ليلاً، وهو خيار اعتمد بعد ملاحظة كثير من المتابعين أن الجمهور لا يستطيع مواكبة كل العروض لما يسببه ذلك من تعب وإرهاق وقلة تركيز، حتّى أنّ بعض العروض أقيم في قاعات خالية من الجمهور.

وستقدّم عروض مسرحية من تونس والمغرب والجزائر وهولندا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا، ومن بين العروض التونسية «طواسين» و «الديناصورات» و «علاش لا» و «المارّون». أما من الجزائر فستعرض مسرحية «بو زنزل» ومن المغرب «مدام آمال»، فضلاً عن عرض موسيقي من بلجيكا وعرض مسرحي فرنسي بعنوان «الأبكم وعامل الحديقة»، و «ترانزيت» من هولندا و «ارحل أنطيغون لا تمت» من إيطاليا.

 

المسرح والمدينة

ولدرس موقع المسرح ووظيفته الاجتماعية والثقافية، تعقد ندوة تتناول موضوع «المسرح والمدينة» بمشاركة النقّاد محمد مومن وحمدي الحمايدي وكمال علاوي والإعلامي لطفي العماري والمسرحي محمد فرحاني. ويعمل المنظمون على أن تكون الدورة الثانية بعد الثورة استثنائية، محاولين جذب أكبر عدد ممكن من الجمهور.

وورد في ورقة العمل التي رافقت برنامج المهرجان أنّ «الحدث التاريخي في تونس والتحوّلات التي أعقبت ثورة 14 يناير، تخطّت حدود الموجود الاجتماعي والسياسي وشكّلت أرضيات لبروز تيارات سياسيّة واجتماعيّة ومدنيّة وأشكال مختلفة ومتنوّعة من التعبير عن الحضور، ومن رغبات في التموقع والبروز أدّت أحياناً الى احتدام الصراع والى عنف مباشر وغير مباشر مارسته المجموعات أو الأفراد، وكان دليلاً في شكل أو في آخر على غياب الخلفيّة لفكر الاختلاف والحوار وعلى هشاشة في بنى المجتمع الجديدة… وأيضاً عدم تمكّن المجتمع من خلق أطر للصراع تكون عادلة وسليمة ومثمرة». وهنا يبدو أنّ «الفنّ كإنجاز غير تابع بالضرورة للتحوّلات، وبمعنى ما له راهنيّة في الاستبصار والحيلولة دون وقوع الكارثة. هذا الفنّ يبدو اليوم مجالاً مهمّاً ليكون هيكلاً وبنية حقيقيّة لدعم الحوار وفهم ما يحدث وتجاوزه، وليقدّم انجازاً ثقافيّاً حيّاً وانسانيّاً له خصوصيته ودوره في التغيير الاجتماعي.

ويؤكد القائمون على التظاهرة أنّ «المسرح كممارسة وكمهمّة وكرؤية فنّية مطالب بالبحث والتجريب ورسم ملامح استراتيجيات مقاومة ضدّ العنف والظلم والتطرّف وتأسيس لثقافة التعايش والحوار، مع ايجاد معادلات اختباريّة وتجريبيّة وتأسيسيّة ليكون له السبق والتحرّك الكافيان لبناء المستقبل».

ومن هنا يأتي السؤال حول علاقة المسرح بالمجتمع والمدينة، وكيف له أن يكون تأسيسيّاً ورهاناً ثقافيّاً؟ وكيف يكون الفنّان المسرحي مناصراً للحياة ضد الموت وللحقّ ضد العنف؟ وإلى جانب العروض المسرحية، تشهد الدورة الحالية ورشة لآناّ سرلنكا من إيطاليا وورشة في فنّ الغرافيتي بمشاركة مجموعة من الطلبة، مع ورشة للفنون التشكيلية تشرف عليها التونسية فاطمة عمارة.

 

تونس – صالح سويسي

http://alhayat.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.