أخبار عاجلة

فرقة «دبي الأهلي» تحلّق على أجنحة الصورة المرئية للخروج من أسوارها المسرح الإماراتي يدشّن التقنيات الحديثة في مواقع التواصل الاجتماعي

 

لا يمكن تجاهل مدى الخطوات التي اتخذها المسرح الإماراتي لتعزيز مكانة العمل المسرحي المحلي والعمل على ترويجه، والبحث عن تجديده، في طرق إيصاله إلى أوسع جمهور ممكن.وما قام به أخيراً القائمون بأعمال المسرح، في التسجيل عبر قنوات إلكترونية، واستثمار الموقع العالمي للفيديو ” اليوتيوب “، من خلال تحميل تسجيلات فيديو من المسرحيات المحلية، إضافة إلى صناعة أفلام وأعمال درامية تصل مدتها إلى 5 دقائق، يعتبر خطوة تفاعلية في هذا الاتجاه.

 

 

ومن أبرز القائمين عليه: جمعية المسرحيين في الإمارات، ومسرح دبي الأهلي، إلى الجانب مبادرات فردية تبناها مجموعة من المهتمين في شؤون العمل في المسرح، ومنهم ياسر القرقاوي، مدير الفنون الأدائية بهيئة دبي للثقافة والفنون، وذلك بفتح حساب خاص باسمه عبر اليوتيوب، وتحميل مجموعة مختلفة من المسرحية.

تواصل

إن فتح ملف الاستثمار النوعي لوسائل الإعلام التفاعلي، جاء تزامناً مع الإطلاق الجديد لقناة يوتيوب التابعة لمسرح دبي الأهلي على الشبكة العنكبوتية، حيث عمد ” دبي الأهلي ” إلى إنتاج أفلام قصيرة، قدمها أعضاء الفرقة بالمسرح، وقد أوضح بموجبها يوسف بن غريب، رئيس مجلس إدارة مسرح دبي الأهلي أن الخطوة تهدف إلى نشر الفن الإماراتي على مستوى محلي وعربي وعالمي.

وتسعى القناة التلفزيونية، المهتمة بالنشر المسرحي والدرامي، الأولى من نوعها، إلى مّد جسور التواصل بين الفنانين والجمهور، من حيث استخدام التقنيات الحديثة: الفيسبوك وتويتر واليوتيوب، مما سيساهم في قضية نشر الوعي الثقافي والفني.

وأضاف: ” كانت تجربتنا الأولى عبر فيلم قصير، ضم عدة حلقات كوميدية، قدمه أعضاء الفرقة بعنوان (فريج 10 نجوم)”. ولفت إلى أن التجربة لن تتوقف عند هذه التجربة، بل نسعى حالياً إلى الاتفاق مع مجموعة من الشباب للكتابة والتمثيل والمشاركة في إنتاج عمل جديد.

عصر الانفتاح

إن خطوة استثمار الإعلام التفاعلي، في مجال نشر الأعمال المسرحية والدرامية، طالب بها المتابعون لحركة المسرح في الإمارات منذ زمن طويل.

ومع تحقيق جزء من المبادرة الإعلامية للفنون، يبقى السؤال الأكبر حول إدراك هذه القنوات لخطواتها في تحقيق التواصل، والقدرة الفعلية على تعزيز الثقافة الفنية في الإمارات، وخاصة في مجال العمل المسرحي، والانتقال إلى مرحلة التعاطي مع وسائل التواصل الاجتماعي أو ما يسمى بالإعلام الحديث.

المعلومة الفنية

 

انطلاق قنوات رسمية للمسارح الإماراتية عبر “يوتيوب”، يطرح سؤالاً حول مدى إمكانية تشكيل حيز ثقافي، ينتقل بنا من ” اليوتيوب ” إلى ” تويتر ” والذي لا يزال المسرح يغرد خارجه، فالقدرة على تفعيل المشاركة الإعلامية، يؤهلنا لإحداث تعاطٍ مثمر في نشر المعلومة الفنية في الإمارات.

ومسؤولية تبّني الإعلام الجديد، أصبح مسوقا ثقافيا، بيد المؤسسات المعنية بالفنون في الإمارات،عبر تقديم بيان يضع أجندة واضحة، في مجال سرد المعلومة، والبحث التأصيلي، وخدمة المثقفين والفنانين المحليين، في عالم التكنولوجيا والثورة المعلوماتية والانفتاح الإعلامي.

 

http://www.albayan.ae/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة