أخبار عاجلة

استثمار الموت بقالب كوميدي

عرضت مساء أمس الأول في قصر الثقافة في الشارقة أول عروض لمهرجان أيام الشارقة المسرحية التي قدمها مسرح دبي الشعبي بعنوان “شهيد التين” من تأليف عبدالله صالح وإخراج محمد سعيد بالإشتراك مع مجاميع مشتركة من الشباب والمخضرمين في الفرقة من بينهم: عبدالله صالح بدور “بدر”، أشواق بدور “زمزم”، سعيد عبدالعزيز بدور “بو وفاء”، حمد الحمادي “مبروك”، عادل ابراهيم “خريوش”، حسن التميمي “التاجر سند”،

هالة الشمس “زوجة التاجر سند”، عادل خميس “أبو محمود”، فؤاد القحطاني “الوالي بو جبران”، عبدالله المقبالي “سلمان”، عبدالله أنور “شادي” إضافة إلى دلال بدور “وفاء” وأمين حامد “الصحافي” وكل من أحمد البريمي وآية حسن “عامة القرية” وعلي القحطاني “حارس خريوش” .

 


تنطلق المسرحية من فكرة الشهادة، برصد دلالاتها وتحولاتها في الواقع العربي الراهن لاسيما بعد موجة الأحداث والثورات العربية المتلاحقة، هذه الشهادة ذات المفهوم الطهراني والمقدس، ها هي تتحول بحسب كاتب النص إلى لعبة ومتاجرة يمكن استثمارها لتحقيق مآرب شخصية، في إشارة واضحة إلى واقع اللعبة السياسية التي تتبدل وفق معيار الفئة أو الحزب أو الجهة وهكذا، والمسرحية بهذا المعنى تقدم مثل هذا التأويل في كوميديا ساخرة حد انبثاق الألم والمرارة الموجعة .


أما حدوتة العرض فتبدأ من تلقي رجب خبر استشهاد ولده مبروك الذاهب إلى الحرب، وحين يصل الخبر إلى أعيان القرية يبدأون بالتوافد عليه، وتهنئته بالحدث الجلل الذي يزينونه أمام رجب بكل معاني الفخار والإجلال والعظمة والقداسة، ليس ذلك فحسب، بل يبدأ الأعيان والزوار بالتباري في منح رجب الذي يصبح أبو الشهيد مبروك أنفس الهدايا والأعطيات، وبعد أن يبدأ رجب في تقبل الأمر على أنه منحة إلهية ساقتها له يد القدر، وأنه أصبح بمنزلة عين من الأعيان تنتظره فرص لا حصر لها من الجاه، ها هو تتضخم ذاته، إلى الدرجة التي لا يلتفت فيها إلى مواجع زوجته التي لا تصدق فكرة موت ولدها وتستمر في انتظاره حتى يعود، كما تستهجن سلوك الزوج، وسعيه غير المنطقي إلى استثمار فكرة الموت، والمتاجرة بموت ولده من أجل الترقي والجاه، تتوالى المشاحنات بينه وبين زوجته في الوقت الذي يصبح منزله مزاراً لاستعراض مقتنيات ولده مبروك، وبعد سلسلة من المشاهد الكاريكاتورية الساخرة، والمواقف الكوميدية التي وظفت لخدمة مجريات العرض، يستدعى رجب من الوالي ويصبح مساعداً له، وتبدأ منذ اللحظة فكرة الولاية قاب قوسين أو أدنى من طموحاته التي لا بد لها أن تتحقق، وفي لحظة صادمة ومفاجئة، وحين يكون رجب يباشر حديثه الغريب مع زوجته المكلومة، يطل مبروك من باب بيته، إذ يتضح أنه كان أسير حرب ويفرج عنه، في هذه اللحظة التي ترمم قلب الأم الموجوعة وتعيد لها بسمتها برجوعه، يكفهر وجه رجب ولا يصدق الأمر الذي سيسلبه أحلامه وسيكسر واقعه الجديد الذي لم تمض فترة كبيرة على رص مدماكه نحو عالم الشهرة والجاه والغنى، وفي لحظة قاسية وغير عقلانية وموجعة، بل أنها تتجاوز حدود المنطق والعقل ها هو رجب يستل بندقيته ويردي ولده قتيلاً .


في الإخراج المسرحي، لعب العرض على فكرة المجاميع البشرية الراقصة التي تؤدي مواقف كوميدية ترافقها وصلات من الغناء والرقص التراثي، وقد انفتحت ستارة العرض على جوقة موسيقية في منتصف خلفية الخشبة، وكان لها الدور الأبرز في تمتين حبكة العرض وتناغم مقتضيات الفرجة التي قدمت لمسة ونكهة إماراتية على المسرح، بحسب ما جاء في الندوة النقدية التي تلت العرض وقدمها الفنان عبدالله راشد بحضور مؤلف ومخرج العرض، وشارك فيها عدد كبير من المختصين والنقاد منهم: د . عبدالكريم جواد مدير مهرجان مسقط المسرحي، ومحمد سيد أحمد ويحيى الحاج من السودان، ود . جمال ياقوت “مصر” والزهرة ابراهيم ونوال بن ابراهيم “المغرب”، ومنقذ السريع “الكويت” ود . جميلة مصطفى “الجزائر” وعبد الله ملك “البحرين” وغيرهم/ ممن أثنوا على العرض وأشادوا بهذه التجربة التي قادها عبدالله صالح والمخرج محمد سعيد وأظهرت طاقات تمثيلية وعرض تميز بالسلاسة والتناغم يسجل في رصيد مسرح دبي الشعبي .

 

الشارقة – عثمان حسن:

http://www.alkhaleej.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.