أخبار عاجلة

“الجمعية المسيحية للشابات” في بيروت تكرم نضال الأشقر “امرأة مسرح”

برعاية وحضور وزير الثقافة غابي ليون، وبمناسبة يوم المرأة العالمي نظم مركز مساندة المرأة في الجمعية المسيحية للشابات في بيروت، وبرعاية شركة ألفا موبايل حفله

السنوي في المركز الثقافي للجمعية  في عين المريسة، بحضور ممثل عن وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور السيدة زينة عبد الخالق، وممثل عن رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان أنجلينا ايخهوريست السيد وفائي منصور ورئيسة لجنة مهرجانات بعلبك السابقة مي عريضة وعدد من رؤساء ورئيسات الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بشؤون المرأة ونخبة من أهل الثقافة والفن بالاضافة إلى عدد من الإعلاميين والإعلاميات.

تكرّم الجمعية في هذا الحفل السنوي للسنة الرابعة على التوالي، سيدةً لبنانيّة رائدة لها إنجازات مميزة في حقلي الثقافة والفن ، وهذه السنة وقع الاختيار على السيدة  نضال الأشقر “امرأة مسرح”.

بعد النشيد الوطني اللبناني٬ بدأ الاحتفال بلوحة راقصة من شعر وموسيقى نضال الأشقر، وتبعها كلمة السيدة دانيال شمالي٬ المسؤولة عن لجنة يوم المرأة العالمي في الجمعيّة، التي قالت: “بدون أي دور فعال للمرأة لن تبنى الأوطان، وبناءًا عليه ولدت فكرة هذا الحفل”.  وأضافت: “بمناسبة يوم المرأة العالمي وللسنة الرابعة على التوالي تحتفل الجمعية بالنساء اللواتي رفضن الواقع وناضلن من أجل تحقيق أحلامهن، ومن هي السيدة الخير مثال على هذا النضال كالسيدة نضال الأشقر”.

من جهتها السيدة عائدة نعمان عبد الصمد رئيسة “الجمعية المسيحية للشابات” في بيروت تحدثت عن نبذة صغيرة عن غايات واهداف الجمعية، وقالت: “تتكاثف الجهود اليوم من قبل الجمعيات الأهلية النسائية – ومنها جمعيتنا – للمطالبة بالمساواة بين الرجل والمرأة التي نص عليها الدستور اللبناني”. وشددت على أن :” اسم الجمعية الذي هو “الجمعية المسيحية للشابات” وليس “جمعية الشابات المسيحيات” ، فالفرق شاسع بين التسميتين، إذ إن الجمعية تأسست على الأسس والقيم المسيحية ولكنها تعمل لتمكين وتدريب الشابات من مختلف الطوائف والمذاهب”. وتابعت :” ان المتطوعات المشرفات على إدارة الجمعية لسن كلهن من الشابات مع أننا نشجع الشابات اللواتي يتمتعن بالقدرة على القيادة للانضمام.” وأضافت: “يسر جمعيتنا  اليوم أن تكرّم سيدة أحرزت نجاحا باهراً في المجال الثقافي والفني بالرغم من التحديات التي تواجهها المرأة في لبنان وفي العالم العربي ككل.” ونهت كلامها : “السيدة نضال الأشقر جاهدت وناضلت وتغلبت على الصعاب وما زالت تناضل لترفع المسرح اللبناني إلى أعلى المستويات وهي تستحق أن تلقّب “عميدة المسرح اللبناني”.

كما تحدثت مديرة الشؤون الاعلامية والعلاقات العامة في شركة ألفا موبايل، ممول الحفل، السيدة ألين كرم :” بمناسبة عيد المرأة العالمي في عامه 102 نتذكرالمرأة اللبنانية التي  لعبت دورا” كبيرا” في المظاهرات وساهمت في استقلال  لبنان”. وأضافت:” المرأة اليوم تمثل 53% من المجتمع اللبناني و 25 % منهن عاملات و 16% منهن يدرن شركات وأعمال ولذلك تؤمن شركة ألفا بالمساواة بين موظفيها وتدعو المدارس و الجامعات الى عدم التمييز في التوجيه الوظيفي ما بين النساء والرجال.” وختمت :” عندما تقوم الجمعية المسيحية للشابات بتسليط الضوء على دور النساء الرائد فإننا على الطريق الصحيح والمشوار لم ينته بعد.”

أما وزير الثقافة غابي ليون، استهل الكلمة بالقول:” في يوم المرأة العالمي، جئتكم حاملا فرح المشاركة في تكريم السيدة،وتهيّب الدخول في مسرحها. لقد احسنتم تواضعا بالتعريف عنها بأنها “امرأة مسرح”. أما وزارة الثقافة فتتوجه الى نضال الأشقر بصفتها “سيدة المسرح”، وركن متين من أركانه ، ووجه بهي فوق خشباته الحاملات تراثنا في هذا المجال”. وتابع:” ان مسرح نضال الأشقر هو مسرح ملتزم: ملتزم بقاضيا الانسان في عمقه، وبقاضيا المواطن المجبولة بالحقوق المعرضة دوما لشديد المخاطر في الوطن، من اليات السلطة حين يقل العدل وساعة يخفت صوت الضمير لدى الحاكم.” وأضاف :” ان مسرح السيدة في النضال المثقف، يجعل المشاهد يتساءل عن حقيقة قضاياه التي تعيش امام عينيه:أيهما الواقعي؟ما يجري على خبة المسرح؟ وسأل:” أيتها السيدة المناضلة: أما سألك أحد ان كانت جهودك قد أتعبتك طيلة السنوات التي بيضت شعر شعبنا وانت لا تملين؟” . وختم : “شكرا للجمعية المسيحية للشابات، وشكرا” لمركز مساندة المرأة،لأنهما من خلال النشاط الذي يقومان به، ونموذجه هذا الاحتفال بك، كرسا مؤسستيهما جزءا” من وزارة الثقافة.”

وبعد هذه الكلمات، كان هناك وصلة غنائية من الموشحات بصوت رنين الشعار، تلاه عرض وثائقي مدته عشرين دقيقة عن المكرمة تحت عنوان: نضال الأشقر “امرأة مسرح”.

وتحدثت رئيسة لجنة مركز مساندة المرأة السيدة باتريسيا شرفان عن المكرمة وانجازاتها٬ مؤكدة أن:”السيدة نضال حققت طموحاتها لتصبح قدوة لكل سيدة، وكسرت التقاليد ولم تخف أن تستعمل سلاحها الانثوي الايجابي لتغيير الواقع الذي كان يؤلمها”.وأشارت أنها :” اول من أسس فرقة عربية مؤلفة من 13 دولة عربية كما أسست مسرح المدينة في عام 1994 وناصرت من خلاله الأعمال الثقافية والفنية والمجتمع المدني.” وختمت:” نكرم صاحبة الحلم الذي لا يشيخ، المتمردة التي لاتمل، المناضلة نضال .”

وقدمت السيدة عبد الصمد والوزير ليون وأعضاء الهيئة الادارية في “الجمعية المسيحية للشابات” درعاً تكريميا” للأشقر ثم فاجأ الوزير ليون المكرمة بتقديم  درع تقديري بإسم وزارة الثقافة، وسط تصفيق حار من الحضور٬ تلاه كلمة شكر من السيدة نضال الأشقر أعربت فيها عن شكرها للجمعية وتحدثت عن مشوارها في عالم المسرح.

 

 

http://www.elnashrafan.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *