فرقة ‘أرلكان’ تعرض مسرحيتها الجديدة ‘أش داني’ بالبيضاء ومراكش

بعد عرضها الناجح بالمركب الثقافي سيدي بليوط بالدارالبيضاء، تستعد فرقة “أرلكان” للمسرح لتقديم عروض جديدة من مسرحيتها الجديدة “آش داني” بالدار البيضاء ومراكش ومختلف المدن المغربية، إضافة إلى جولة دولية بأوروبا، بمناسبة حلول اليوم العالمي للمسرح، الذي يصادف يوم 27 مارس الجاري.

 

في هذا السياق، قال الممثل جواد العلمي عضو فرقة “أرلكان” المشكلة من الممثلين عبد الرحيم المنياري، وعبد اللطيف الخمولي إن الفرقة تستعد لتقديم “أش داني” يوم 29 مارس الجاري بالمركب الثقافي كمال الزبدي بالدارالبيضاء، ويومي 30 و31 مارس بمراكش وزاوية سيدي اسماعيل. 

وأضاف العلمي، في تصريح لـ”المغربية”، أن الفرقة تستعد أيضا، لعرض المسرحية التي كتبها وأخرجها للمسرح، الكاتب والمخرج المسرحي عمر جدلي، في العديد من دول المهجر بأوروبا. 

من جهته، يقول مخرج المسرحية عمر جدلي، في ورقة تقنية حول المسرحية، إن “أش داني” كوميديا اجتماعية تتناول إحدى أهم القضايا المرتبطة بالإنسان، أينما وجد.

قضية السلطة في تجلياتها السياسية والاجتماعية والنفسية، ومن حيث إن الإنسان هذا الكائن الطموح الحالم المتطلع على تشكيل العالم على طريقته، تتنازعه الأهواء والغرائز في خضم صراع جواني غامض، فإن ما يطفو على السطح من أفعال وسلوكات، حسب جدلي تشعر المرء أحيانا أنه يعيش أنوات متعددة يحاول من خلال تعددها واختلافها أن يرفض بعض السلوكات، ويتقبل أخرى، وأن يضفي المشروعية على سلوكات مرفوضة اجتماعيا. 

إنه عالم التمثلات والأحلام والهواجس، عالم النفس بكل تناقضاته وغموضه، عالم يحاول النص نقل بعض ملامحه وتصوير بعض من تفاصيله.

الحياة قطار يعبر بنا نحو المجهول، والمجهول، يضيف جدلي، دائما هو السبيل الوحيد لدراسة الإنسان ككائن اجتماعي. وهنا تكمن صعوبة التناول الفني والمسرحي لعمل من هذا القبيل. 

لكن ومهما يكن، فإن تصور عمر جدلي لإخراج مسرحية “أش داني” سيتأسس على الفهم العميق لمختلف الاعتمالات التي تفرز عنها الشخصيات في علاقاتها، ومن خلال منطوقها، وأيضا، على استقرائه لدوائر الصراع القائم بيننا كأنوات في مرحلة أولى وككائنات اجتماعية مستقلة في مرحلة لاحقة.

في حديثه عن التركيب الفني للنص الدرامي، وبناء شخوصه، يقول الكاتب والمخرج عمر جدلي، إنه يعتمد على التماهي والانفصال كعمليتين أساسيتين للصراع الداخلي لشخصية الأنا، الذي يتحول إلى صراع سياسي حول السلطة، كمفهوم كرسه النص لتصوير حقبة معينة من تاريخ المغرب (زمن السيبا) من جهة، ولكشف مكامن السوء في شخصية الإنسان ومشاعر الضعف والاستسلام لوحش السلطة والتملك والجشع والانحراف من جهة أخرى.. 

عبر الاشتغال على مفهوم التمثل الاجتماعي كإوالية سيكولوجية لإبراز المكر الإبداعي الذي تنبني عليه عقدة النص (إحقاق الباطل وإبطال الحق). فالعمق السياسي والاجتماعي والسيكولوجي لنص” آش داني” يحدو بنا لمقاربته من جوانب شتى، وبناء على إعمال واستقراء خبرات متنوعة.

النص طافح بالإشارات والتلميحات والإحالات التي تفرض تناول الشخصية التقليدية للديكتاتور كنموذج للحكم الشاذ والمقبول من لدن المجتمع التقليدي. وبالنظر لهذه الازدواجية سيحاول المخرج جدلي الاشتغال على كاريكاتورية الشخصية مع الحفاظ على قوتها وجبروتها، وتقديم نموذج رابع للسلطة يجمع بين الاستبداد واللامبالاة.

ووفاء لاختيار النص، اقتصر المخرج على توظيف ثلاثة ممثلين يتكفلون بأداء الشخصيات المختلفة حتى يعطي للرقم ثلاثة الذي أشر عليه النص، معناه ودلالته الممكنة. 

وتماشيا مع طبيعة النص وخصوصيته التي تجعل من عملية التشخيص أداة جوهرية في التحكم في مجريات الأحداث، ركز المخرج في اشتغاله على الممثل وتفجير إمكاناته لصناعة فرجة شعبية يحضر فيها الجسد كشكل وكطاقة وكرمز وينتصر فيها الحوار لصالح الكوميديا التي راهن على استمراريتها خلال العرض مع جعل الجسد، باعتباره جزءا من الخطاب المسرحي، مفتوحا على مختلف القراءات والتأويلات التي يحتملها النص.

يتضمن النص، أيضا، مجموعة من الأزجال، وبالإضافة إلى لغته الشعرية التي تجعل من الاشتغال على الموسيقى الشعبية (العيطة، الحوزي، وموسيقى الغيوان) قيمة مضافة ومقوما أساسيا لإخراج هذا العمل يساعد على ذلك الإمكانيات المعلنة في النص لتوظيف العزف والغناء، وهو ما سيحدو بالمخرج إلى توظيف طاقات ومؤهلات الممثلين بما يتناسب مع الاختيارات الموسيقية والغنائية. 

ولضمان جودة ونجاعة هذا الاختيار، أكد المخرج أنه استعان بخدمات متخصصين في المجال.

 

خالد لمنوري | المغربية

http://www.almaghribia.ma/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.