مهرجان آت: المرأة تتحرر من تبعية الرجل

 

عروض مسرحية تسلط الضوء على بعض القضايا الاجتماعية في الأردن، وتطالب بالمساواة بين المرأة والرجل.

 

 

 

بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة في الثامن من مارس آذار انطلقت الجمعة الدورة الرابعة لمهرجان “ات” السنوي للفنون الذي يستمر خمسة أيام.

ويتضمن المهرجان مجموعة من العروض المسرحية والرقص والأوبرا منها مسرحية “دينا وفريال” التي شاركت في تأليفها وأخرجتها الفنانة لانا.

وقالت لانا ناصر “شبكة ات ومهرجان ات احتفلا بيوم المرأة العالمي بهدف للتوعية بأمور وقضايا المرأة، وأيضا توفير منصات للتعبير الإبداعي عن النفس للشابات والشباب، لأننا نعتقد أن هذا مهم للمجتمع ككل”.

وتضمن مهرجان آت أيضا عرضا أوبراليا عن العلاقة بين الرجل والمرأة بعنوان “صوتي، طريقي وأنا” أداء السوبرانو ديما بواب بالاشتراك مع الراقص علاء سمان.

وقالت ديما بواب “الفكرة فيها كانت أن المرأة تريد رسم طريقها لوحدها والتحرر من تبعية الرجل، كما شاهدنا من أول المسرحية لآخرها”.

كما تضمن المهرجان مسرحية بعنوان “توازن” تتناول مجموعة من القضايا الاجتماعية منها عدم المساواة بين الجنسين.

وقالت الممثلة زينب شروف التي شاركت في المسرحية “اخترت عنوان ‘التوازن’ من أجل خلق توازن بين المرأة والرجل، وأن المرأة لديها حقوق مثل الرجل ويجب أن تكون الكفة متعادلة بينهما”.

يذكر أن مهرجان ات للفنون جزء من مشروع بعنوان “تمكين المرأة الأردنية الشابة” الذي يشمل مجموعة من ورش العمل في فنون المسرح والكتابة الإبداعية وشارك فيه 20 شابة وعشرة شبان تتراوح أعمارهم بين 14 و18 سنة.

وحرفا الألف والتاء اللذان يتألف منهما اسم المهرجان هما حرفا جمع المؤنث في اللغة العربية، ونظم المهرجان للمرة الأولى عام 2008.

 

http://www.middle-east-online.com


عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.