أخبار عاجلة

الأزمة المالية تهدد المسرح الانجليزي

وتحدث مسرحيون ومدراء مسارح عريقة عن الغاء اعمال أو عدم تقديم اعمال جديدة لأول مرة منذ عقود. وقال السر نيكولاس هايتنر المدير الفني للمسرح الوطني ان الآثار

الناجمة عن نقص الاستثمار في المسرح تتمثل في تخوف المسارح من المغامرة بأعمال جريئة والحد من انتاج اعمال جديدة واشاعة بيئة مسرحية راكدة.ونقلت صحيفة الغارديان عن المنتجة المسرحية سونيا فريدمان ان خفض ميزانية مجلس الفنون بنسبة 30 في المئة منذ عام 2010 ألحق ضررا بالغا بالمسرح وسيضر بنجاح المسرح في التلفزيون والراديو والسينما.وتبين الدراسة ان الأشد تضررا بالأزمة المالية هي مشاريع التجريب والتطوير بسبب تركيز المسارح على الجانب الأساسي من عملها على الخشبة واهمال الفعاليات والأنشطة الأخرى. ولكن الدراسة تحذر من ان حجب الموارد عن جوانب مثل تنظيم ورشات العمل وحلقات الكتابة المسرحية وتشجيع المسرحيين الشباب سيؤثر لاحقا على مستقبل المسرح عموما.اظهرت دراسة ان الستارة تكاد تُسدل على المسرح الانكليزي بسبب الأزمة المالية. وتتبدى الأزمة في اسطع صورها بإقدام ثلثي المسارح الانكليزية على الغاء اعمال كانت تخطط لعرضها ولجوء نصفها الى تقليل عدد ما تعرضه من أعمال وما تتفق عليه مع الكتاب المسرحيين واضطرار نسبة مماثلة الى مطالبة الكتاب المسرحيين بتأليف اعمال عدد شخوصها قليل للاقتصاد في التكاليف. وشارك في إجراء الدراسة التي استندت الى احصاءات تفصيلية شاملة عن 26 مسرحيا انكليزيا، الكاتب المسرحي، فن كندي، والباحثة، هيلين كامبل بيكفورد، من جامعة اوكسفورد.

 

لندن – عبدالاله مجيد

 

http://www.newsabah.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.