أخبار عاجلة

المسرحيون بالجوف: لابد من دعم المسرح ليعود الفن للحياة

 

أبدى المسرحي عادل العودة رئيس لجنة المسرح في جمعية الثقافة والفنون بالجوف تفاؤله بمستقبل النشاط المسرحي في ظل نهج جمعية الثقافة والفنون في زيادة

 

المخصصات المالية لهذا النشاط. وأكد في صالون المقهى الثقافي في الأمسية التي أقامها نادي الجوف الأدبي قبل يومين وأدارها عمر الرويلي أن المتابعة المستمرة من الأمير فهد بن بدر أمير منطقة الجوف والذي تتجلى من خلال حرصه على حضور الاحتفالات السنوية التي تقيمها الإدارة العامة للتربية والتعليم ممثلة بإدارة النشاط الطلابي، متفائلاً بالتطوير الذي يتم حاليًا لمركز الملك عبدالله الثقافي ليصبح مؤهلاً لاستضافة الأنشطة المسرحية بكل أشكالها.
من جانبه، أشار رئيس نادي الجوف الأدبي الدكتور محمد الصالح إلى أن وزارة التربية والتعليم ينبغي أن تقدم مايوازي هذا الدعم والذي خصصت نصيبا كبيرا منه في تطوير المناهج، متجاهلة العنصر الأهم وهو المعلم الأمر الذي انعكس سلبيًا على أدائه.
وطالب الممثل محمد العفر بضرورة الدعم المادي، وقال: إن المادة متى ما توفرت ستزيل الكثير من المعوقات التي تحد من بروز هذا الفن. وأما ثامر المحيسن نائب رئيس النادي فاستذكر التنافس المحموم الذي كان في ثمانينيات القرن الماضي بين المسارح المدرسية، متمنيًا أن يعود هذا الزخم لعل الحياة تدب من جديد في أوصال المسرح ليشكل نواة لمستقبل أفضل.
من جانب أخر انتقد الفنان عبدالناصر الزاير سلوك بعض المنتجين الخليجيين ممن يقومون بإنتاج برامج سلبية من واقع مجتمعاتهم دون أن تقدم معالجات ذات قيمة، مشيرًا إلى وجود عدة أمور أثرت سلبًا على السلوك الاجتماعي من قبيل ما يحصل في بعض المسرحيات وغيرها من استهزاء وسخرية للذات أو للآخر، وهو ما ينعكس على سلوك المشاهدين الذين يتأثرون بذلك.
جاء ذلك في الندوة التي أقامها منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف تحت عنوان «الفن والسلوك الاجتماعي»، وأدارها رئيس فرقة المخاتير المسرحية حسين آل عبدالمحسن، حيث ابتدر الزاير بالإشارة إلى أن المطلوب هو أن يؤثر الفن على السلوك الاجتماعي كي يعطي قيمته الإنسانية العالية، وليس العكس.

 

بدالعزيز الحموان – الجوف عيسى الحبيب – الأحساء

http://www.al-madina.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.