أخبار عاجلة

النقد المسرحى عند “مندور” للأديبة السعودية عفاف يمانى

صدر حديثًا الطبعة الأولى من كتاب “النقد المسرحى عند محمد مندور بين النظرية والتطبيق” للأديبة والناقدة المسرحية والأستاذة بجامعة الملك سعود الدكتورة عفاف عبد

 

الله هاشم يمانى تطرقت فيه يمانى إلى واحد من كبار نقاد المسرح فى العالم العربى (محمد مندور) وهو محمد مندور الذى شغف به كبار الباحثين من أمثال محمد برادة ومدحت الجيار وغيرهم، حيث ترى أن المسرح السعودى يشكل انطلاقات واضحة المعالم فى المسرح الخليجى، وهو مسرح مبشر وقد أوضحت المؤلفة فى كتابها الصادر بالقاهرة أن تقدم الأمم بتقدم ثقافتها ومسرحها، فالمسرح من أوائل الفنون الملتصقة بالفنون والحياة وتطورها عبر القرون كاشفة عن أوضاع الحياة، وأن المسرح الأوروبى انعكاس على أساس أن أوروبا كانت تعج بالمذاهب الفكرية والاتجاهات الفنية ولم يكن للعرب خلال تلك الفترة سوى الاقتباس من التجارب الغربية ومحاكاة ذلك، وبالتالى النقد لم يكن يأخذ طريقه إلى ذلك، ومن هنا جاءت أهمية النقد المسرحى فى عالمنا العربى، باعتباره موجها لتلك التجارب من حيث البناء، باعتبار أن المسرح له أهميته بين الشعوب وجاء يعقوب صنوع ليمهد الطريق لينادى بالتزام المسرحى من حيث التأليف والتمثيل والنقد، فالمسرح هو سلاح الحياة ويدين التاريخ لصنوع أنه حفظ لنا تاريخ هذه الفترة ثم يظهر النديم والمويلحى ومحمد تيمور ومحمد مندور الذى دخل فى سجال مع زكى نجيب محمود ورشاد رشدى، والدكتور مندور تفرد فى نظرية النقد بمضمون العمل وليس الاحتكام إلى الذوق فى عملية الكتابة عن المسرح ومع ظهور كتاب عن المسرح ليسوا متخصصين كانت الحاجة لنقاد مسرح يواصلون الطريق المؤلفة استطاعت إن تسرد الحياة الثقافية والسياسية وملابسات الحياة.

المؤلفة قسمت مراحل تطور منهج مندور النقدى من خلال بداياته وهو طالب وتكوينه العملى واشتغاله بالعمل الصحفى ومقالاته وعمله أيضا بتدريس النقد الأدبى فى أكاديمية الفنون، والكتاب يتطرق إلى الخلفيات الغربية التى اعتمد عليها مندور فى الارتكاز إلى منهجه النقدى المسرحى من خلال أرسطو وتقعيد الفن المسرحى واتجاه كورنى وراسين والاتجاه الأخلاقى ولانسون والاتجاه التاريخى، فمندور يتفق فى كثير من الأحيان مع أرسطو فى إن المسرح عنصر له هو الأسطورة وأن الحيل المسرحية تساعد أيضا على توليد الأحداث الدرامية، وهو يرى إن أرسطو لم يغفل الناحية النفسية أو النظرية النفسية للمسرح، وهو ما يتمثل فى مقولته الشهيرة، إن المسرح بإثارته الخوف والرحمة فى النفوس يطهرها من شهواتها وهى النظرية المعروفة بالتطهير، ويرى مندور أن راسين يؤمن بأن شهوات النفس ومشاعرها تنطوى على قوى انفجارية تكمن فى قلب الإنسان وعاطفة الحب عند راسين تصل إلى حد القسوة، وراسين كان العنصر الأساسى فى مسرحه العنصر المهم عنده فى المسرح هى المرأة فإرادة المرأة ضعيفة وعقلها قابل للاستسلام ومسرح راسين وكورنى يتطلعان فى العمل المسرحى إلى تطور الشخصيات وتصاعد أحداثها فالهدف المسرحى هو تثقيف المشاهد وتهذيب الأخلاق، وبالتالى كان تأثر مندور من خلال دراسته لمسرح راسين وكورنى، فهو كان يستخدم الأخلاق مقياسا للحكم على العمل المسرحى وجودته ومن الناحية الفنية الخالصة يجب أيضا أن تكون المسرحية محكمة البناء وشخصياتها دقيقة التصوير والحوار خفيف وبراق، وكان من وجهة نظر مندور أن الانهيار الأخلاقى فى مسرحية الملك أوديب لتوفيق الحكيم هو الانهيار الأخلاقى لأبطال المسرحية يقصد أوديب عندما ذهب يطلب من جوكستا باستمرار العيش رغم انه كان عيشا آثما.

وتوضح الدكتورة عفاف رؤية مندور من حيث ارتباط الأخلاق بالسياسة وتغلغل الإحساس الأخلاقى فى النفوس هو الذى عمق الطيبة والخير فى نفوس البشر.

لذلك نجد أن المغزى الأخلاقى سيطر على فكر مندور النقدى، مستمدا من ذلك المغزى الاخلاقى من راسين وكورنى (وهو المغزى الذى استمد به مندور فعل النقد الذى هو أساس نجاح العمل المسرحى، وكما تأثر مندور بالذوق التاريخى والشخصى عند لانسون وهو الذوق غير المعلل والمعلل ومن خلال الذوق التاريخى نستمد الأصالة فالذوق المعلل عند مندور مرحلة يتجاوز فيه الناقد الإحساسات البسيطة عن طريق عناصر أخرى عقلية تؤدى إلى امتزاج الإحساس بالفكر هو رائد هذا هو الفرنسى لانسون.

فى الباب الثانى تضع الدكتورة عفاف عدداً من الفصول من حيث وظيفة المسرح من وجهة نظر مندور وهو ما جاء فى كتابه الأدب وفنونه وقد بين لنا إن دراسة أهداف المسرحية من خلال مراحل وعصور مختلفة والانعكاسات البشرية على العمل المسرحى وأهداف العمل فنجد تطور العمل المسرحى فالعصر اليونانى كان البحث عن تطهير النفس ثم مع ظهور الطبقة البرجوازية تطرق إلى تغير السلوك البشرى باعتبار هناك مستجادات حادثة ومطالبة الأعمال الأدبية والمسرحية بثورة على الكلاسيكيات خاصة فى فرنسا، ووجود كوميديا هادفة من خلال ما ظهر على الساحة من أعمال مثل حلاق اشبيلية وزواج فيجارو ثم ظهرت السريالية فى القرن الـ 19 والكشف عن المكونات.

ومندور لا يؤمن بالهدف المباشر للعمل وهو يؤمن من أهداف المسرح فى فهم الإنسان عن طريق شق الحجب والحقائق النفسية وهو يرى أن قدرة الممثل عامل مهم على تحقيق هدف المسرحية وفى فصل رسم الشخصيات مندور يرى أن الشخوص تلعب دوراً كبيراً من خلال التواصل بين المؤلف والجمهور ومن واجب المؤلف تحديد أبعاد الشخصيات لتؤدى العمل بإتقان وهو عاب على شعراء خاضوا مجال المسرح عبر تحويل أعمالهم الشعرية إلى مسرح يراها فشلت، وهو يرى إن صحة اللغة تعمل على توصيل العمل الفنى بشكل صحيح برغم إن مندور درس أرسطو وأعماله غير أنه لم يجعلها فى بؤرة اهتمامه فهو رافض للجانب الخارق من الأسطورة بل كان يركز على الجانب الإنسانى فى العمل غير انه كان يؤمن بعالمية الأسطورة بشرط تحميلها لمضامين عربية تنسجم مع الواقع العربى.

الكتاب تناولت فيه المؤلفة رؤية مندور النقدية حول أعمال مثل شوقى وتوفيق الحكيم وعزيز أباظة وتؤكد د. عفاف على حقيقة أن مندور بفكره يمثل النخبة المبهرة بالثقافة الغربية.

 

كتب عبد الله محمود

http://www1.youm7.com


عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.