أخبار عاجلة

التدوير الدرامي: المفهوم والمعنى – جاسم العايف

إذا جمع الناقد المسرحي “حميد عبد المجيد مال الله” ما كتبه ونشره في الصحف والمجلات العراقية والعربية وكذلك في الدوريات المتخصصة بالمسرح، منذ أوائل العقد السبعيني، ومنها قراءاته ومتابعاته النقدية للعروض المسرحية التي حضر عروضها في البصرة وبغداد وسواهما من المحافظات، لاهتماماته الشخصية  المسرحية،

أو التي اختير عضواً في لجانها التحّكيمية الرسمية، فإن الحصيلة ستكون أكثر من كتاب متخصص بـ”النقد المسرحي التطبيقي”. يشترك معه في هذا الجانب الناقد والكاتب والمخرج المسرحي”بنيان صالح” الذي كتب في المسرح تنظيراً وتطبيقاً ولم يصدر له غير كتاب واحد عن اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة محتوياً (أربع موندرامات) ألفها في أوقات متباعدة ،خلال رحلته المسرحية التي تجاوزت نصف قرن مع إن لديه الكثير من المسرحيات الجاهزة للنشر، والمقالات الفكرية – الفنية المعنية بالمسرح، والمنشورة في أماكن متفرقة وأزمان متباعدة في المجلات العراقية والعربية والصحف كذلك، وبعضها لم ينشرها. و معهما في هذا الكاتب والناقد والمؤلف والمخرج المسرحي الراحل”جبار صبري العطية” الذي له أعمال مسرحية عديدة تتوزع بين التأليف والإعداد والكتابة النقدية المسرحية وحتى الأرشفة، لكنه حظيَ فقط بإصدار (تحت المطر) عن وزارة الثقافة العراقية، محتوياً على ثلاث منودرامات من تأليفه. ويشترك ثلاثتهم في إهمالهم ما كتبوه  ونشروه عن تلك العروض المسرحية التي تناولوها نقداً وبحثاً، ولم يصدروها في كتب تبعدها عن الضياع والإهمال. ومن المؤكد أن كتاباتهم  النقدية تلك، تعد ضمن” التأريخ النقدي الخاص بالمسرح العراقي”، إذ يغدو  من المتيسر الإطلاع عليها فيما  إذا  تم جمعها في كتاب مستقل، وربما أكثر، لكل منهم، وهو ما سيفيد الأجيال المسرحية القادمة، والباحثين الأكاديميين وغيرهم في هذا الجانب. يؤكد الناقد المسرحي حميد عبد المجيد مال الله، في حوار ليَّ معه، أنه: “بدأ الكتابة بالعرض النقدي الصحفي وهو من تفرعات (نص النقد). وكان لا بد من إرسائه على أرضية ما، فكانت السسيولوجيا”. ولذا فإن إهمال أو تجاهل فضاءات المسرح المتجاورة والمستقلة، لحد ما، والاهتمام بانشغالات أخر خلال العرض المسرحي وإعارتها أهمية متدرجة والتوجه الوحيد نحو العرض المسرحي، دون سواه، ستفضي إلى مفارقة بينةٍ بين ما يعرض على المسرح الذي يشكل خزينا متراكماً في الذاكرة الشخصية والجمعية، يتعلق قسم منها بالعمل الإخراجي وما يرافقه من معطيات وعمليات تقنية وبعضها يشمل طرائق التمثيل التي يجب أن تكون متقدمة فنياً، على وفق الإمكانيات المتاحة، ومنسجمة مع المعطيات المسرحية الحداثوية. في ذات الحوار يقول الناقد مال الله: “أخضعت مقالاتي عن العروض المسرحية التي نَشرتها سابقاً إلى نقد ذاتي صارم، على وفق ما شَخّصتْ قصورها، بعض الأطاريح الأكاديمية التي دَرَستْ نصوصاً نقدية مسرحية منها ما كَتبتهُ، وتم الكشف عن ذلك بوضوح ضمن أطروحة في (نقد النقد المسرحي) للدكتور (محمد أبو خضير)، وأطروحة (النقد المسرحي في العراق) للدكتور(ضياء الثامري)، وكذلك في تحليل أكاديمي للدكتور (عبد الفتاح عبد الأمير) تناول فيه دراسة مقارنة بين نصوص النقد المسرحي لناقدين هما الناقدة نازك الأعرجي وحميد عبد المجيد مال لله”. بعد أكثر من ثلاثة عقود على الكتابة ، متابعة ونقداً وتنظيراً وتأليفاً وإخراجاً والمساهمة الفاعلة في  مختلف الجوانب والتقنيات المسرحية، صدر للناقد المسرحي “حميد عبد المجيد مال الله” كتابه المعنون (التدوير الدرامي)* واكتفى فيه بنشر بعض مقالاته ودراساته، التي نشرها منذ تشرين الأول عام 2003 ولغاية شباط عام2009. في اللغة: “تَدْويرُ الشيء:جَعْلهُ مُدَوَّراً. والُمدَاوَرَةُ:كالُمعَاَلجة.” /مختار الصحاح/ ص 169.أما في المسرح فان “ما يحدث في العرض المسرحي فهو (تدوير درامي) لثيمات سابقة، أو تدوير لسمات في نصوص المؤلف. والأمر ينسحب على رؤى ومنهجيات الإخراج المسرحي آنياً و(التدوير) يتبارى في  أداء  الممثل/ الممثلة في أدوار سابقة له ولها, و أدوار الآخرين وفيه محاولات لإعادة مسرودات سابقة ومنها العواطف، وما يماثلها أو يختلف معها، التي سبق ممارستها كذلك، وهي اهتمامات رئيسة للمسرح في كل زمان ومكان، لكن مفردة/ يعيد, يصور/ نصاً وعرضاً وأداءً، تؤكد إمكانية شيء يتجاوز معرفتنا، كما يغير شكل الموضوع”.”شبكة الانترنت العالمية/ بتصرف”. يذكر الناقد” مال الله” في مقدمة كتابه بأنه محاولة رصد مكثفة للتدوير في مسرح بالغ الأهمية هو (مسرح الطفل) ضمن فضائي النص والإخراج  مؤكداً أن فن المسرح من أكثر الفنون تداولية (للتدوير) لأنه يحتوي على جدلية يطلق عليها، (التفاوضية) و تلتقي بشكل ما مع ذاكرة المتلقي، التي حكماً ستتحرك نحو البحث عن المراجع التي استقدمت منها المادة التي أمامه، ويشاهدها بصفتها عرضاً مسرحياً. قسم الناقد “مال الله” كتابه على قسمين غير متكافئين، القسم الأول احتوى (14) مادة ضمن موضوع واحد هو: مسرح الطفل. درس فيه: العنوان/ فضاء النص/ التدوير الدرامي/ تدوير اسم الشخصية/ اللعب/ الاستعارة/ التشبيهية/ المسرح البيئي/ القناع/ خطاب اللون/ المايم/ الدراما الموسغنائية/ التلقي/ ومسرح الطفل.. مفتوح أم مغلق. أما القسم الثاني  فكان بعنوان: علامات مسرحية. احتوى على أربعة مواضيع هي: المركبة الشبح/ التغليف/ المؤثرات الشمية/ الهاتف. كما ألحق بكتابه (تسع) صور فوتوغرافية لعروض مسرحية متعددة من دون الإشارة إلى زمانها ومكانها وتحديد شخصياتها، ومن ضمنها إعلان عن مسرحية “الصوت البشري” للممثلة” انكريد بريغمان” وباللغة الانجليزية.في موضوع التدوير الدرامي (ص20) يقدم الناقد “مال الله” إحصائية لنماذج مسرحية تم إعادة( التدوير) الذي مرت وتمر به مسرحيات مثل ليلى والذئب، الصبي الخشبي، من يقرع الجرس، المزمار السحري، ملابس الإمبراطور، الأقزام السبعة، رحمة وأمير الغابة المسحورة، السندباد البحري، كلكامش. كما يذكر في الموضوع ذاته بعضاً من نماذج (دُورتْ) مسرحياً عن “ألف ليلة وليلة” بمجلداتها الثلاثة، ومنها رحلات السندباد البحري إعداد عبد الرحمن طهمازي، وكذلك السندباد البحري تأليف وإخراج جبار صبري العطية، ومسرحيات أخر كثيرة عراقية وعربية عن الموضوع ذاته يوردها في الإحصائية، وفي ذلك فإن إعادة سرد قصص وحكايات معروفة كالقصص الشعبية وحكايات الجنيات وشخصيات من التاريخ والموروث الشعبي الشفاهي، وإعدادها بما يتناسب مع التقنيات المسرحية برؤى جديدة، تعد جزءاً من اهتمام الدراما في كل الثقافات الإنسانية، ولعل بعض مرتادي المسرح “يحضرون أساساً ليروا نصاً معيناً من خزين ذاكرتهم” (ص23 ). كما يذكر أن التدوير شمل ملحمة كلكامش/ ترجمة طه باقر/ وإخراج الأستاذ سامي عبد الحميد باسم مسرحية كلكامش، وجلجامش/ انكيدو/ اتوبنشتم/ وهي مسرحيات لطلال حسن، والطائر الأزرق مسرحية موريس ميترلنك ترجمة عبد الخالق جودت / دار ثقافة الأطفال بغداد 1987 وطير السعد/ مسرحية أسطورية للأطفال للراحل قاسم محمد منشورة في مجلة المسرح والسينما العدد الأول تشرين الثاني 1970، وقصة لبينو كيو بعنوان (الصبي الخشبي) ترجمة محمد هيثم 1980 بغداد، و(الصبي الخشبي) مسرحية للأطفال إعداد قاسم محمد عن قصة (كالو كلروكلردي) (ليلى والذئب) و يذكر المؤلف انه قرأها في أربعينيات القرن المنصرم، عندما كان تلميذاً في الدراسة الابتدائية ضمن كتاب (المطالعة)، المقرر دراسياً، وتحولت بعد ذلك إلى مسرحية  تأليف “يفديني شفارتس” وترجمها محمد خضور وأخرجها د.طارق العذاري منتصف الثمانينيات في البصرة وقصة أخرى هي (من يعلق الجرس) تحولت  إلى مسرحية  بعنوان (أهل التفكير وأهل التدبير) من تأليف الكاتب المصري عادل أبوشنب، وأخرجها عام 2007  عبد الكريم خزعل لصالح معهد الفنون الجميلة في البصرة، وأخرى غيرها نوه عنها الكاتب وقدم عنها إحصائية كاملة وردت في (ص20 -26 ) من الكتاب. وبذا فان الناقد “حميد عبد المجيد مال الله” يوصلنا إلى نتيجة ملخصها أن لا جديد في عالم الفضاء المسرحي، إذ يبدو كل شيء (مدوراً) عما سبقه على وفق ما يراه وكتبه. ونرى فيما إذا تم نقل مفهوم (التدوير) من حقله المسرحي إلى الحقل الأدبي والثقافي فأننا سنصل إلى مفهوم ( التناص) الذي يؤكد أن كل إنسان في هذا الكون، وما يصدر عنه مهما كان شكله ونوعه، (متناصٍ) مع مَنْ سبقه لأنه ليس صنيعة نفسه بعيداً عن الأسرة الصغيرة والمجتمع والتاريخ والأفكار والرؤى الثقافية – الفنية التي تجتاح العالم مؤثرة فيه ومتأثرة به ، وفي هذا يؤكد احد علماء وكتّاب نظرية “التناص” أن الكائن الوحيد غير (المتناص) هو(آدم) فحسب، على وفق النظرية المثالية في خلق الكون، إذ انه لم يجد أحداً قبله في الكوكب الأرضي كي يتناص معه. مصطلح  “التناص” كـ”مفهوم” أطلقته الباحثة “جوليا كريستيفا” عن دراسة “باختين” لـ”دوستويفيسكي”، وعرفته بأنه مجموع العلاقات القائمة أو المتشابكة ،الظاهرة والخفية ، بين نص أدبي ونصوص أخرى. و”مفهوم التناص لاقى اهتماماً كبيراً لدى مجموع الدارسين الغربيين، إلا أنه لم يدرس كفاية من قبل النقاد العرب المعاصرين، حتى أنهم لم يتفقوا بعد على ترجمة موحدة لمصطلح Interextualité ، فقد عربه البعض بالتناص، والبعض الآخر بالنصوصية، وفريق ثالث عربه بتداخل النصوص أو تعالقها”./ جريدة طريق الشعب-2 آب-2012- سميرة رعبوب/. (التدوير) في المسرح و(التناص) في الأدب والثقافة وحتى الأفكار إذا استخدما بشيء من (التعسف)   والتفسير المتشدد لهما ، فأنه سيصل حد(المغالاة) أحياناً في الاستخدام المسرحي والأدبي- الثقافي والفكري ، وبذا يبدو (التدوير) و(التناص)، على وفق أعلاه، يتنكران للمعطيات الإنسانية الخلاقة في الكشف عن أهم ما يشغل الإنسان الواقعي في لحظته الزمنية- التاريخية التي يعاصرها ويسعى إلى أن يقدم لها أجوبة محددة في زمنه ومكانه وضمن رؤاه الفنية والجمالية، الذاتية، المشروطة باللحظة التاريخية التي يعيشها ويتفاعل معها بقدراته الثقافية- الفنية الخاصة والاجتماعية التي يعبر عنها. ولا يمكننا أن نتصور أي عمل فني، إلا بصفته مظهراً بسيطاً أو جزئياً لواقع أكبر عبر مهيمنات تؤثر في الإنسان الذي هو أهم عنصر فاعل ضمن شروط معطاة تاريخياً بفعل مجموعة الظروف الاجتماعية والكونية، وتأثيراتها الحادة-القاسية في الإنسان ذاته ونتاجاته الفنية وقيمها الجمالية من خلال محاولات إجرائية مرهونة بالظروف الجماعية-الاجتماعية من جهة، لكون العمل المسرحي ليس نتاجاً فردياً فحسب بل هو بالأساس عمل جماعي، دون التنكر للخصوصية من خلال التنقيب والبحث والتجريب، ضمن رؤى ومناهج فنية- جمالية معاصرة وتاريخية كذلك، و يمكن استخدامها والاستفادة منها ومن معطياتها التي لا حدود لها.

 

——————————

 

http://www.almannarah.com/

* إصدارات اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين في البصرة /20 / بدعم شركة أسيا سيل للاتصالات/مطبعة النخيل-البصرة- / طـ1/ الغلاف تصميم المترجم والفنان نجاح الجبيلي.

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.