موسى عبدالرحمن : انتشار الفضائيات سحبت البساط من المسرح

 

كتب – كريم إمام .ا لتمر والفنجال المليء بالقهوة العربية من أبرز مظاهر الحفاوة عند استقبال ضيف، ونحن بدورنا نستضيف طيلة أيام شهر رمضان المبارك ضيفًا من المبدعين ممن أسهموا في إثراء الحياة الثقافية والفنية في قطر لنتحدث معه عن وجهة نظره الخاصة في بعض القضايا الثقافية، ويحدثنا عن طقوسه وعاداته الخاصة في شهر رمضان المعظم، وضيفنا اليوم هوالفنان المسرحي الكبير وأحد مؤسسي الحركة المسرحية فى قطر موسى عبدالرحمن.

 

 

> في البداية كيف ترى المشهد الثقافي لعام 2012 ؟
– المشهد الثقافي شيء جميل جداً حيث تشهد الدولة في عصر حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى تطوراً وازدهاراً في كافة المجالات في إطار بناء حضارة جديدة ساهمت في تشكيل المشهد الثقافي للمجتمع القطري وأبرزت رجال وسيدات قطر بالشكل اللائق بهم .

> ماذا عن أهم متغير ثقافي حدث خلال 2012 من وجهة نظرك؟
– تشهد الدولة تطوراً في الثقافة الإنسانية من ناحية الشباب والسيدات والسادة في كافة المجالات وهو ما ينعكس على التطور العلمي والنهضة العمرانية والإنسانية ، أما عندما نتحدث عن المشهد الثقافي وخصوصيته فإننا لابد أن نذكر النهضة التي تشهدها المسارح بالدولة والنهضة الفنية والثقافية والعملية بوجود سعادة وزير الثقافة الرجل المثقف الذي أوحى للشباب الفنانيين والتشكيليين والمسرحيين أفكارهم وإبداعاتهم .

> كيف استقبلت رمضان هذا العام ؟
– (ضاحكاً) طول عمري أستقبل رمضان نفس الاستقبال ، كيف لا وهو الشهر الذي وضع الله فيه البركة والإنسانية ، أنا من أسعد الناس برمضان لأن به قدر من الإنسانية أكثر مما يتصوره أي بشر ، فالناس في خير وقد منّ علينا سبحانه وتعالى من نعمه الكثير ، وأشعر بفرحة غامرة عندما أمر في الشوارع وأشاهد الخيم الرمضانية التي يفطر فيها الناس ما يؤكد أن الخير ملأ الدنيا.

وأعتقد أن أهم شيء أن يحب الإنسان السلام والأمان والهدوء والسكينة.

> ما الذكريات الحاضرة في ذهنك المرتبطة بشهر رمضان ؟
– ذكريات عديدة فعندما كنت في عز شبابي ونشاطي الثقافي والفني كنت وعدد من الأصدقاء والزملاء نقضي الشهر في البروفات الخاصة بالفرقة ، واستعدادات عروض العيد المسرحية ولم نكن نذهب إلى بيوتنا ،وفي بعض الأحيان كان الواحد منا ينام في المسرح لإتمام عمله .

> ما هي الطقوس اليومية التي تحرص على ممارستها خلال الشهر الكريم ؟
– من طقوسي تأدية صلوات ربي كاملة ، فبعد السحور أصلي الفجر وأسمع تلاوة القرآن ، وأقرأه واتبعه … وأحب سماع القرآن بصوت الشيخ عبدالباسط عبدالصمد والشيخ محمد رفعت والشيخ الحصري.
> ثلاث شخصيات تفضل أن تدعوهم على مائدة إفطارك ؟
– أدعو شخصية انتقلت إلى رحمة الله وهي الفنانة تحية كاريوكا التي كتبت عنها وهي شخصية مهمة جداً بالنسبة لي وقد كانت فنانة عظيمة.الشخصية الثانية هي الرئيس جمال عبدالناصر هذا الإنسان المخلص الوطني المحبوب الذي كان يحب الأمة العربية . وثالثاً الفنان العظيم حسن مصطفى هذا الفنان المبدع.

> ما هي أهم ثلاث أكلات تفضل رؤيتها على مائدة إفطارك؟
– الهريس والثريد والفواكه بسبب الصحة حيث نصحني الطبيب بها.

> ما هي أنواع الدراما التي تفضل متابعتها في رمضان ؟ ولماذا؟
– أحب الدراما الخليجية وأتابع كل عمل خليجي بشكل دائم وأحرص عليها جداً ، وكفنان لا أشاهد الدراما كالمشاهد العادي وإنما أتابعها بدراسة وعمق وألاحظ المداخل والمخارج والإضاءة والديكور والملابس والأداء الخاص بالممثلين والإخراج.

> في رأيك لماذا تزدهر الدراما التليفزيونية بينما ينحسر دور المسرح في رمضان؟
– انتشار الفضائيات سبب أساسي ، وليس هناك قصور من جانب المسرح الذي هو أبو الفنون ، وإنما القصور من الشباب ، كما أن المسرح مكلف ويحتاج إلى إمكانيات مادية ومعنوية.

> إذا عرض عليك تقديم مشروع فني في رمضان فماذا ستقدم ؟
– سأقدم عملاً مسرحياً ، حيث أن لدينا حالياً مشاكل اجتماعية عديدة يمكن أن نأخذ منها لنظهرها للمجتمعات العربية.

> ما هي أحلامك وطموحاتك الفنية خلال الفترة المقبلة ؟
– لدي أحلام كثيرة فعندما كنت في المعهد العالي للفنون المسرحية كنت أحلم بنشر المسارح في قطر وكل الفنانين الذين درسوا معي كانوا يعرفون هدفي .

وقد شهدت الساحة الفنية القطرية في ذلك الوقت أعمالاً كثيرة وكنا نتمنى أن نقدم أعمالاً أكثر منها وأقوى .

كما كنت أحلم بأن أقيم مسرحي الخاص على حسابي الشخصي ، مسرح مشابه للمسرح القومي في مصر ، ولكن واجهت بعض العقبات من جانب بعض الإداريين حالت دون تحقيق هذا الحلم .

http://www.raya.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.