أكد الأمين العام للهيئة العربي للمسرح، ومقرها في إمارة الشارقة، أن الهيئة لا تتعامل بأجندات مسبقة مع الأعمال المسرحية العربية وإنما تحتكم إلى قرارات لجان الانتقاء الموجودة في البلدان العربية وفق معايير علمية دقيقة.

الهيئة العربية للمسرح: لا نية لإقصاء المسرح المصري

أكد الأمين العام للهيئة العربي للمسرح، ومقرها في إمارة الشارقة، أن الهيئة لا تتعامل بأجندات مسبقة مع الأعمال المسرحية العربية وإنما تحتكم إلى قرارات لجان الانتقاء الموجودة في البلدان العربية وفق معايير علمية دقيقة.

وقال عبدالله تعليقاً على عدم تمثيل مصر بأي عمل وعدم مشاركة أي فرقة مسرحية في الدورة الخامسة منمهرجان المسرح العربي التي اختتمت أعمالها في الدوحة مؤخرا، إنه لا نية لإقصاء المسرح المصري إطلاقا، معبرًا عن اعتزازه بالتجربة المسرحية المصرية الريادية.

وقال عبد الله، في تصريحات نقلتها عنه الهيئة العربية، إن مصر حضرت في المهرجان الأخير بعدد من وجوهها المسرحية المعروفة والشيء نفسه ينطبق على بلدان عربية أخرى. 

وأعلن أن الدورة المقبلة لمهرجان المسرح العربي ستعقد في الشارقة خلال العام المقبل، بالتزامن مع اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية “2014”، موضحا أن برنامج العروض المسرحية سيكون موزعا على أكثر من قاعة مسرحية، مما سيساعد الفرق على إعداد ديكوراتها ومستلزماته التقنية والقيام بالتدريبات التي تسبق العروض في أحسن الظروف.

وكانت لجنة تحكيم المهرجان اختارات مسرحية “الديكتاتور” لفرقة “بيروت” اللبنانية للفوز بجاظة الشيخ سلطانالقاسمي حاكم الشارقة، والمسرحية من تأليف عصام محفوظ وإخراج لينا أيضًا.

وسيتم عرض المسرحية مجددًا في حفل افتتاح أيام الشارقة المسرحية في شهر مارس القادم، وفكرة العمل تقوم على تعرية صورة الديكتاتور أو فضحه، حيث نراه مريضًا ومضطربًا ويتوهم أنه المنقذ الذي ينتظره العالم وأن ثورته هى التي ستغير العالم ويرافقه خادمه في اللعبة ويعيش معه هذا الوهم كاملا حتى الموت.

 

http://www.el-balad.com

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة