بحضور الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث القطري، وعبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ومبارك بن ناصر آل خليفة

 

“الدكتاتور” تفوز بجائزة سلطان لأفضل عرض

بحضور الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث القطري، وعبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، ومبارك بن ناصر آل خليفة

 

 

 

الأمين العام لوزارة الثقافة القطرية، وإسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، أسدل الستار مساء أمس الأول في مسرح “كتارا” في الدوحة على فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان المسرح العربي التي احتضنتها العاصمة القطرية من 10 وحتى 15 من الشهر الجاري، تحت شعار “نحو مسرح عربي جديد ومتجدد”، وحظيت برعاية الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر .

 

وأعلنت لجنة تحكيم المهرجان عن فوز مسرحية “الديكتاتور” لفرقة “بيروت 08:30” اللبنانية بجائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي، وهي من تأليف عصام محفوظ وإخراج لينا الأبيض وتمثيل جوليا قصار وعايدة صبرا، وتصور هذه المسرحية المكتوبة سنة 1968 كيف تنمو أوهام العظمة والاستبداد في نفس قائد الثورة وتجره إلى أن يكرر نموذج الملك المستبد الذي ثار عليه .

 

وتعرض “الدكتاتور” في افتتاح أيام الشارقة المسرحية، وتتسلم مخرجتها الجائزة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في ذلك الحفل .

 

كلمة إسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح ومدير المهرجان بهذه المناسبة اتسمت بصبغة شاعرية وحملت الكثير من الشجن المسرحي والتقدير لأهل المسرح ورواده على عطاءاتهم التي حملت أحلام وطموح الأمة العربية، وقال: “بإبداعاتكم توهجت المسارح وبخطواتكم سارت بنا قدما نحو مسرح عربي جديد ومتجدد، واليوم نرفع بكم رايتها يا من أنرتم خشبات الدوحة” .

 

ولاحظت لجنة التحكيم التي ترأسها عبدالرحمن المناعي (قطر)، وضمت عبدالله بيلوت (المغرب)، والدكتورة عواطف نعيم (العراق)، وكامل الباشا (فلسطين)، وناصر عبدالمنعم (مصر) أن العروض تفاوتت في المستوى الفني والتقني وتنوعت بين “عروض تنتمي للحداثة والابتكار وعروض تقليدية وعروض لم تنضج بعد”، وأوصت بأن تخضع كل العروض المتقدمة للمسابقة للتقييم من طرف لجان متخصصة لمشاهدة واختيار العروض التي ستتنافس على الجائزة، وبضرورة أن يهتم أصحاب العروض باللغة العربية الفصحى، وكذلك ضرورة أن يستضيف المهرجان عروضا موازية من البلد المضيف .

 

حفل الختام شهد أيضا تكريم ست عشرة فنانة مسرحية عربية من اللواتي تركن بصمتهن في المسرح العربي على مدى العقود الماضية، وهن: أحلام محمد (البحرين)، أمينة عبدالرسول (سلطنة عمان)، رندا الأسمر (لبنان)، سميرة بنعمار (تونس)، سامية قزموز بكري (فلسطين)، سعاد عبدالله (الكويت) سمر محمد (العراق)، سميرة أحمد (الإمارات)، صونيا (الجزائر)، فايزة عمسيب (السودان)، فتحية العسال (مصر)، مريم الصالح (الكويت)، مريم سلطان (الإمارات)، ملحة عبدالله (السعودية)، نهاد صليحة مصر) وهدية سعيد (قطر)، ويأتي هذا التكريم تتويجا ختاميا لعام 2012 الذي جعلت منه الهيئة العربية للمسرح “عام المرأة العربية في المسرح”، ونظمت خلاله ندوات وورش عدة تخص المرأة العربية .

 

الجدير بالذكر أن الدورة السادسة من المهرجان ستحتضنها الشارقة في بداية 2014 الذي هو أيضا عام احتفالية “الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية” .

 

 

الدوحة – محمد ولد محمد سالم:

http://www.alkhaleej.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *