أخبار عاجلة

بحضور وزير الثقافة والفنون والتراث الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، أعلن عن أمس عن اختتام فعاليات مهرجان المسرح العربي الخامس الذي احتضنته الدوحة

«الديكتاتور» تتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان المسرح العربي بالدوحة

بحضور وزير الثقافة والفنون والتراث الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، أعلن عن أمس عن اختتام فعاليات مهرجان المسرح العربي الخامس الذي احتضنته الدوحة

خلال الفترة ما بين 10 و15 يناير الحالي والذي أقيم برعاية حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى تحت شعار «نحو مسرح عربي جديد ومتجدد».
وخلال الحفل الختامي الذي عرف أيضا حضور كل من الأمين العام لوزارة الثقافة ورئيس اللجنة العليا للمهرجان مبارك بن ناصر آل خليفة وعبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بإمارة الشارقة، وإسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح ومدير المهرجان، أعلنت لجنة تحكيم جائزة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة عن اسم المسرحية الفائزة حيث عادت هذه الأخيرة للجمهورية اللبنانية من خلال مسرحية «الديكتاتور» لفرقة «بيروت 08:30» والتي ألفها عصام محفوظ وأخرجتها لينا أبضا ولعبت أدوارها كل من جوليا قصار وعايدة صبرا، حيث تقوم فكرة المسرحية التي يرتقب أن تعرض مجددا في حفل افتتاح أيام الشارقة المسرحية شهر مارس القادم، على تعرية صورة الديكتاتور أو فضحه حيث نراه مريضا ومضطربا ويتوهم أنه المنقذ الذي ينتظره العالم وأن ثورته هي التي ستغير العالم حيث يرافقه خادمه سعدون في اللعبة ويعيش معه الوهم كاملا حتى الموت.
وقبل الإعلان عن المسرحية الفائزة، تم افتتاح الحفل الختامي الذي نظم بمسرح الدراما بالحي الثقافي كتارا بتقديم مجموعة من الفقرات الغنائية الشعبية التي تجاوب معها الجمهور، قبل أن يتم إلقاء كلمة من طرف إسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح ومدير المهرجان شكر فيها وزارة الثقافة والفنون والتراث في دولة قطر على حسن الرعاية والتنظيم لأعمال الدورة الخامسة من هذا المهرجان العربي الكبير متحدثا عن دور رواد المسرح في إثراء الفكر والثقافة وحمل هموم الأمم وطموحاتها وآلامها، مخاطبا المسرحيين: بإبداعاتكم توهجت المسارح وبخطواتكم سارت بنا قدما نحو مسرح عربي جديد ومتجدد، واليوم نرفع بكم راية من أنرتم خشبات الدوحة، مشيراً إلى دور الهيئة العربية للمسرح في السعي لنهضة المسرح في الوطن العربي. ومما قاله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح في كلمته: على حب المسرح نلتقي في دوحة الحب والجمال التي تجمع فرسان المسرح الذين قامت على أكتفاهم الدورة وكانوا يتسابقون لنثر الفرح حيث كان المكان يزدهي بهم كل ليلة، مشيراً إلى أن الدوحة كانت الحاضنة والحضن الدافئ لهذا اللفيف الإبداعي، قبل أن يتوجه بالشكر إلى حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى على رعايته الكريمة لهذه الدورة متمنيا أن يسبغ العلي القدير المحبة والسؤدد على هذا البلد الأمين.
وباسم لجنة التحكيم، ألقت المبدعة المسرحية العراقية الدكتورة عواطف نعيم كلمة توقفت فيها عند العمل الذي قامت به اللجنة، مشيرة إلى أنه كان هناك تفاوت بين العرض وما بين من تتبع خيوط الحداثة والابتكار وآخر تقليدي وتجارب لم تنضج بعد، مؤكدة أنه في ظل هذا الواقع أوصت لجنة التحكيم بضرورة خضوع كل العروض المشاركة إلى التقييم من طرف لجان المشاهدة، وكذا الاهتمام باللغة العربية من طرف أصحاب هذه العروض ومنح مساحة زمنية أكبر للعروض لتجهيز عرضها خلال دورات المهرجان قبل عرضه رسميا أمام لجنة التحكيم والدعوة إلى استضافة عروض موازية من البلدان المضيفة للدورات القادمة فضلا عن ضرورة المتابعة الإعلامية والتوثيق اليومي لكل الفعاليات من أجل الإسهام في تكوين أرشيف مسرحي لخدمة الأجيال القادمة.
بعد ذلك حلت لحظة التكريم الخاصة بالمبدعات العربيات والتي أشرف عليها كل من سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث رفقة كل من الأمين العام لوزارة الثقافة ورئيس اللجنة العليا للمهرجان مبارك بن ناصر آل خليفة وعبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بإمارة الشارقة، وإسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح ومدير المهرجان، حيث تم الاحتفاء بـ16 مبدعة عربية تحت تصفيقات الجمهور الكبير الذي حضر الحفل وهن: أحلام محمد (مملكة البحرين)، أمينة عبدالرسول (سلطنة عمان)، رندا الأسمر (الجمهورية اللبنانية)، سمير بنعمار (الجمهورية التونسية)، سامية قزموز بكري (دولة فلسطين)، سعاد عبدالله (دولة الكويت) سمر محمد (الجمهورية العراقية)، سميرة أحمد (دولة الإمارات العربية المتحدة)، صونيا (الجمهورية الجزائرية)، فايزة عمسيب (جمهورية السودان)، فتحية العسال (جمهورية مصر العربية)، مريم الصالح (دولة الكويت)، مريم سلطان (دولة الإمارات العربية المتحدة)، ملحة عبدالله (المملكة العربية السعودية)، نهاد صليحة (جمهورية مصر العربية) وهدية سعيد (دولة قطر)، علما أن المكرمات تسلمن درع الهيئة العربية للمسرح فيما خصتهن فرقة قطر المسرحية بهدايا تذكارية في لفتة أرادت من خلالها الفرقة الإسهام في تكريم هؤلاء المبدعات، علما أن المكرمة المصرية فتحية العسال ألقت كلمة بالنيابة عن المكرمات توقفت فيها عند مغزى هذا التكريم.
وكان وزير الثقافة والفنون والتراث وقبل الإعلان عن اسم المسرحية الفائزة من طرف عبدالرحمن المناعي رئيس لجنة التحكيم، قد أشرف أيضا على تكريم مخرجي المسرحيات المشاركة في المهرجان ،هذا إلى جانب تكريم أعضاء لجنة تحكيم جائزة المهرجان وهم فضلا عن عبدالرحمن المناعي (قطر) رئيس اللجنة، كل من: عبدالله بيلوت (المغرب)، عواطف نعيم (العراق)، كامل الباشا (فلسطين)، ناصر عبدالمنعم (مصر).

الدوحة – الحسن أيت بيهي

http://www.alarab.qa

 

 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.