احتفى مهرجان المسرح العربي الخامس من خلال مؤتمر صحفي أمس الأحد بتكريم أربع مبدعات خليجيات تحدثن عن تجربتهن المسرحية وتاريخهن في أبي الفنون

 

مهرجان المسرح العربي يحتفي بتجارب 4 مبدعات خليجيات

احتفى مهرجان المسرح العربي الخامس من خلال مؤتمر صحفي أمس الأحد بتكريم أربع مبدعات خليجيات تحدثن عن تجربتهن المسرحية وتاريخهن في أبي الفنون

 

 

 

وتواصلهن مع الجمهور المسرحي لأول مرة، وذلك باعتبارهن قامات مسرحية عربية أسهمت في تألق فنون الخشبة بالوطن العربي، وهؤلاء المكرمات هن: أمينة عبد الرسول من سلطنة عمان، وسميرة احمد من دولة الامارات، ومريم الصالح من دولة الكويت، وملحة عبدالله من المملكة العربية السعودية.
في البداية أعربت أمينة عبدالرسول عن سعادتها بهذا التكريم الذي تعتبره يلقي على عاتقها مسؤوليات كبيرة اتجاه مواصلتها وعطاءاتها المسرحية، واصفة هذا التكريم بالتكليف وأن المسؤولية أصبحت أكثر من ذي قبل، علما أن أمسينة عبدالرسول تعد من أقدم المسرحيات العمانيات، كما أنها تعمل منذ 1982 منفذة برامج بدائرة التسجيل والتنفيذ بالإذاعة التابعة للهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون العماني ومخرجة برامج الأطفال والأسرة فضلا عن البرامج الاجتماعية والثقافية والإخراج الدرامي للتلفزيوني العماني، كما انها تعد من الرعيل الاول للمسرح العماني وأقدم العناصر النسائية المستمرة في مسيرة المسرح منذ عام 1974، ولها العديد من المشاركات المسرحية والتمثيلية، وكان اخر اعمالها 2010 عام وهو اوبريت «حكاية وطن» لوزارة الثقافة والتراث بمسقط.
من جانبها قدمت الدكتورة ملحة عبدالله من المملكة العربية السعودية الحاصلة على دكتوراه في فلسفة المسرح من جامعة بيركلي، لمحة عن مسارها مع المسرح من خلال تأليفها لعدة كتب حاولت النبش في هذا المجال مذكرة بطريقة دخولها، علما أن المتحدثة لها عدد كتب صدرت في المسرح، وحصلت على العديد من الجوائز والمراكز والتكريميات، مشيرة إلى أن تكريمها في المهرجان له طعم ومذاق خاص لاسيما وانه من الهيئة العربية للمسرح والتي هي بمثابة البشرى السارة لكافة المسرحيين والمثقفين في الوطن العربي، مؤكدة انها من اكثر المتحمسين لايجاد مسرح عربي بهوية عربية، متمنية ايجاد مسرح عربي موحد وليس مسرح في الوطن العربي، ولافتة لسعي الهيئة العربية للمسرح نحو الافضل.
على نفس الصعيد عبرت الفنانة الاماراتية سميرة احمد عن سعادتها البالغة بهذا التكريم والذي يعد تتويجا لمشوارها الفني، مقدمة كل الشكر للقائمين على هذه الدورة ودولة قطر على استضافتها لها، مشيرة الى ان حب العمل الفني هو عملية متوارثة من عائلتها حيث تسميتها من قبل والدها على اسم الفنانة المصرية سميرة احمد والتي عشقتها كثيرا، علما أن سميرة أحمد هي ممثلة اماراتية مسرحية وتليفزيونية شاركت في العديد من الاعمال المسرحية، كما انها شاركت في لجان تحكيم العديد من المهرجانات المسرحية والخليجية ، وحصلت على جائزة الدولة التقديرية عن الفنون الادائية عام 2007، وعلى مجموعة من الجوائز والتكريمات الاخرى.
من جهتها أكدت الفنانة الكويتية مريم الصالح عن أملها في سير المسرح العربي نحو الافضل في ظل وجود الهيئة العربية للمسرح، متمنية مزيد من التكامل المسرحي عربيا، معربة عن امتنانها وشكرها للمهرجان وتتويجها كأحد المبدعات.
وقدمت الصالح نبذة تعريفية عن تجربتها في الساحة الفنية خاصة وانها اول فتاة كويتية تعتلي خشبة المسرح وحاصلة على دبلوم مركز الدراسات المسرحية عام 1968، وكذا اول امراة كويتية وخليجية تحمل مؤهلا مسرحيا وماجستير من جامعة برستول قسم الدراما عام 84، كما انها مجازة من المعهد العالي للفنون المسرحية بدولة الكويت، وهي رائدة في العمل الدرامي التليفزيوني، وكذا عضو مؤسس بالمسرح العربي بالكويت ، فضلا عن كونها عضو مؤسس للمسرح الشعبي كرمت من عدة مؤسسات علمية وفنية ابرزها، جامعة الكويت والمجلس الوطني للفنون والاداء واتحاد المسارح في دول الخليج.

 

http://www.alarab.qa/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة