أخبار عاجلة

كن قرار الطبيب جاء ليربك برنامجها، لأن وضعها اقتضى أن ترقد في مصحة بالدارالبيضاء تحت الإشراف الطبي.

ثريا جبران تتماثل للشفاء بعد وعكة صحية أربكت برامجها

كن قرار الطبيب جاء ليربك برنامجها، لأن وضعها اقتضى أن ترقد في مصحة بالدارالبيضاء تحت الإشراف الطبي.

وقالت الفنانة المسرحية، لـ”المغربية”، التي زارتها صباح أول أمس الخميس، إنها تتعافى وتشعر بتحسن كبير، وحكت بشيء من الأسى “أعددت كل شيء من أجل السفر، فحقيبتي التي جهزت مازالت تحضن أشيائي وأغراضي”، وأضافت وزيرة الثقافة السابقة، وهي تبتسم “لم يكتب لي هذا السفر”، ثم حكت أنها قررت أن تزور الطبيب لتطمئن على وضعها الصحي، فإذا بها تفاجأ بقراره القاضي بضرورة خضوعها لعدد من التحاليل والإجراءات الطبية.

كان سفر ثريا جبران، أو بالأحرى سيدة المسرح المغربي، إلى قطر للمشاركة في النسخة الخامسة من مهرجان المسرح العربي، الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح بين 10 و15 يناير الجاري، له طعم خاص، فهي لم تجهز فقط حقيبتها، بل أعدت رسالة اليوم العربي للمسرح، التي كان مقررا أن تلقيها ضمن فعاليات هذه الدورة، في إطار التقليد الذي أطلقته الهيئة العربية للمسرح، إذ سنته ليكون العاشر من يناير من كل عام هو “اليوم العربي للمسرح”، اعتبارا من عام 2008.

الفنانة ثريا جبران في نص رسالتها، التي دبجتها بعطر حبها العارم للمسرح، وبفلسفتها لهذا الفن الذي لم يطلق عليه عبثا اسم “أبو الفنون”، وبنظرتها للفن التي صقلتها تجربتها الطويلة والغنية، كتبت “جئت إلى المسرح، إلى المهنة الجميلة والمكان الدافئ والناس الرائعين، في سن مبكرة جدا (في الثانية عشرة تحديدا). وبقيت هناك. بقيت أسمع الأصوات وأسمِعها، وأتمثل كلام الآخرين كما لو كان كلامي، بل حرصت دائما على أن أجعله كلامي لأقوله لآخرين. كان دوري كممثلة أن أمتص هذا الكلام، أتشربه، أسكنه ويسكننِي كي أقوله بصدق وأخرجه كالشرارِ حارا مع أنفاسي وروحي، مع صوتي وصمتي”.

وتضيف “منحت العمر للمسرح. ما قضيته من سنوات على الخشبات، وفي المسارح المغربية والعربية والأجنبية، أكثر مما قضيته في بيتي وبين أفراد أسرتي الصغيرة. 

اتخذت المسرح مسكنا وأهل المسرح أهلا، وتهت طويلا في النصوصِ والشخوصِ والأقنِعة والأحلام والخيال. وكانت سعادتي في كل عمل جديد، وكان الفرح يتجدد مع كل لقاء جديد. وطبعا، كان هناك الكثير من الألم في طريقي. هذه الخِبرة، ربما، هي ما يعطيني الحق لأتكلم في هذا اليوم، في اليومِ العربي لِلمسرح. فدعوني أنقل إِليكم ما أحِسه في أعماقي”.

وتواصل الرسالة “المسرح ليس تصفيقا، وإنما هو تفاعل صِدق مع صِدق. وهذه مناسبة لألتمِس بألا تصفقوا كثيرا إن دعتكم مجاملات إلى التصفيق. وإن صفقتم – ولا بد – لا تصفقوا تصفيقا خاطِئا. لكم أعجبني ما قاله الروائي الألماني غونتر غراس (نوبل للآداب، 1999، الذي كتب كذلك بعض المسرحيات): (التصفِيق الخاطِئ من الجهةِ اليمنى يغرِي التصفيق الخاطئ من الجهة اليسرى!)”.

وتصر ثريا على التدقيق أكثر لتقول “المسرح إِنصاتٌ وصمتٌ وتأملٌ وسكينة. فضاءٌ للأمل، وحتى حين ييأس المسرح يكون يأسه خلاقا ومدهِشا وحيا، وليس عدميا أو سلبيا. 

المسرح ثقافة واستثمار ثقافي، خيالٌ وتقنية وصناعة حضارية وإِنسانية. المسرح هندسةٌ للأرواح الجديدة. المسرح مشهدٌ يجاور مشهدا، مشهدٌ يخاطب مشهدا، ومشهدٌ يكمل مشهدا، تماما كما تجاوِر الكلمة كلمة أخرى في القصيدةِ، والصورة صورة أخرى في الفيلم السينمائي، والحركة حركة أخرى في أية رقصة جميلة أو تعبير جسدي، والإِيماءة إِيماءة أخرى في لحظةِ صمت. المسرح أبو الفنون، كائنٌ حي ينتبِه إِلى التناقضات فيقولها، وإِلى التوازناتِ فيضيئها، وإلى الاعوِجاجاتِ فيعريها، وإلى الهزائم فيسميها…لا خدع سينمائية في المسرح يمكنها أن تمجد الحروب، وتضخم البطولاتِ الكاذِبة. 

على العكس، يعتني المسرح بمعطوبي الحروب، وبالمهزومين والمظلومين والمكلومين. ويعطِي الصوت لِمن لا صوت له، وينتصر للجنون الذي يقول الحِكمة وينطِق بالموعظةِ الحسنة…هل قلت لكم إِن المسرح فن حقيقة؟ أجل، ولكنه فن الشك أيضا. فالمسرح تعبيرٌ عن الشك بامتياز. الشك الذي يوقظ الوعي والسؤال. هكذا تعلمت المسرح. وتعلمت في المسرح أن نخدم الحقيقة، وأن نشك فيهـا. فيا حماة الحقيقة اتحِدوا، ويا جيل الشك كن بالمرصاد. وتختم رسالتها قائلة “عاش المسرح العربي جادا وجديدا ومجددا على طريقِ الوعي، ونبلِ الرسالة، وحسنِ المقاصِدِ. المجد لشهداء وشهيدات الحرية والكرامة في الشارع العربي، لِكل تلك المشاعل التي أضاءت وتضيء ساحة مسرحِنا العربي الكبير الممتد من ماء الخليجِ إِلى ماءِ المحيطِ. عاش مسرحنا العربي لمجد الأمةِ وأفقِها وآمالها. عاش أهل المسرح أينما كانوا، في الأوطانِ أو في الشتاتِ، صناعا للجمال، رعاة للحريةِ والحلمِ والتخيلِ والفِعل الصادق الأمين”.

وإذا كان مرض سيدة المسرح حال دون سفرها إلى الدوحة، فإن صدى هذه الرسالة سبقها إلى هناك، إذ سيلتقي ممارسو هذه “المهنة الجميلة .. والناس الرائعون”، كما قالت في رسالتها، لتكون ثريا حاضرة بينهم كعطاء، وكتجربة متفردة، وكنبع فياض، وكمدرسة في الاحترافية، وكامرأة أخلصت لفنها مثلما أخلصت لوطنها، حين تحملت مسؤولية وزارة الثقافة، التي غادرتها في يوليوز 2009، بعد أن قضت بها زهاء السنتين.

سيدعو ممارسو هذه “المهنة الجميلة .. والناس الرائعون” في قطر، للفنانة ثريا جبران بالشفاء العاجل، مثلما يدعو المغاربة لها بالشفاء والعافية وطول العمر، ونقول لها حمدا لله على سلامتك يا سيدة المسرح، ومحبوبة المغاربة.

 

مينة حوجيب | المغربية

http://www.almaghribia.ma

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.