أخبار عاجلة

قال امين عام الهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبدالله ان نحو350 مسرحيا عربيا شاركوا في وضع استراتيجية الهيئة.

350 مسرحيا عربيا شاركوا في وضع استراتيجية الهيئة العربية للمسرح

قال امين عام الهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبدالله ان نحو350 مسرحيا عربيا شاركوا في وضع استراتيجية الهيئة.


جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس في الدوحة ضمن فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان المسرح العربي الذي تنظمه الهيئة بالتعاون مع وزارة الثقافة والفنون والتراث في دولة قطر الشقيقة.
وبين عبدالله في المؤتمر الذي اداره الفنان غنام غنام انه تم توثيق كل ما حمله المسرحيون العرب من افكار وهموم لوضع الاستراتيجية التي تهدف الى النهوض بالحركة المسرحية العربية من خلال خارطة طريق واضحة المعالم وقابلة للتطبيق والتنفيذ، مشيرا الى ان الاستراتيجية ارتكزت على اربعة محاور تمثلت بملتقى “المرأة” وعقد في عمان عام 2011، بالإضافة الى ملتقيات “التوقف عند مكامن الخلل في الحركة المسرحية” و”النقد” و”الشباب”.
واشار الى ان الهيئة لا تمتلك عصا سحرية لحل كل المشكلات والمعيقات التي تواجه الحركة المسرحية، موضحا انها كمؤسسة لا يمكن لها منفردة ان تعمل على وضع حلول لتلك المعيقات والمشكلات دون شركاء والتنسيق معهم.
وقال عبدالله انه رغم حداثة عمر الهيئة الا انها استطاعت اكتساب ثقة الجهات الرسمية العربية ومؤسسات وافراد معنيين بالحركة المسرحية، مثلما اوجدت شراكات معهم قادرة على ان تصمد وتحقق الكثير لأجل النهوض بالحركة المسرحية العربية وتطويرها.
وكان فريق عرض المسرحية الكويتية “مندلي” والمسرحية التونسية “انفلات” قد عقدا مؤتمرين صحافيين لكل منهما.
وقال مخرج العرض الكويتي “مندلي” عبدالله التركماني في المؤتمر الذي اداره الاعلامي الكويتي عبد الستار ناجي ان مؤلف العمل العراقي جواد الاسدي تناول في نصه معاناة الشعب العراقي وما تعرض له من ظلم ورمز لــ”مندلي”بالشعب حيث تمثل قرية على الحدود العراقية الايرانية وتتميز بخصوبة اراضيها وغزارة انتاجها الزراعي.
واشار التركماني الى ان تنفيذ هذا النص مسرحيا كان حلما له منذ كان طالبا على مقاعد الدراسة الجامعية.
وفي رده على سؤال للكاتب مفلح العدوان عن كيفية تعامل المخرج التركماني بامانة مع النص للخروج برؤيته الاخراجية للعرض دون التدخل فيه وان يقوم المخرج بفك التشابك بين نص الكاتب ورؤية المخرج، قال مخرج العرض المسرحي “مندلي” انه لا يحق له ان يؤلف على المؤلف ولكن عندما يتعامل مع النص اخراجيا من الضرورة ان تكون له رؤيته الاخراجية الخاصة به ممثلة بالعمل، لافتا الى ان النص المنطوق في العرض لم يتجاوز من كتبه الاسدي.
من جهته، قال مخرج العرض التونسي “انفلات” وليد الدغسني في المؤتمر الصحفي الخاص بالمسرحية والذي اداره الاعلامي الكويتي مفرح الشمري، ان العرض المسرحي “انفلات” هو رؤية فنية لا تعكس الواقع في تونس بعد الثورة وانما تفككه، لافتا الى ان العرض يطرح قضايا مجتمعية عديدة لا تخص تونس فقط وانما تتعداها الى المجتمعات العربية الاخرى.
وسيشتمل حفل افتتاح المهرجان مساء اليوم على القاء عدد من الكلمات لوزير الثقافة والفنون والتراث القطري الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وامين عام الوزارة مبارك بن ناصر آل خليفة وامين عام الهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبدالله وكلمة يوم المسرح العربي تلقيها بالنيابة عن وزيرة الثقافة المغربية الفنانة ثريا جبران الفنانة اللبنانية رندا الاسمر، إضافة الى عرض فني من التراث القطري، فيما سيتلوه العرض المسرحي الاول ضمن فعاليات المهرجان المسرحية القطرية “العرض الاخير” على مسرح قطر الوطني في الدوحة.

 

عمون – (بترا)- من مجدي التل وعلي طعيمات

http://www.ammonnews.net

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.