أخبار عاجلة

غم المنافسة الشرسة التي شهدها مهرجان الكويت المحلي الأخير بين العروض المشاركة في المسابقة الرسمية، الا ان فرقة الشباب استطاعت حصد عدد كبير من

 

بعد فوز فرقة مسرح الشباب بأفضل عرض متكامل في المهرجان المحلي خالد أمين: مازلنا «على الطريق».. وأحلام حسن: مصدومة من نفسي

غم المنافسة الشرسة التي شهدها مهرجان الكويت المحلي الأخير بين العروض المشاركة في المسابقة الرسمية، الا ان فرقة الشباب استطاعت حصد عدد كبير من

 

الجوائز، للطرح الجريء لعملها المسرحي «على الطريق» والذي حاز إعجاب جميع من شاهده، حيث تناول الوصايا العشر التي نزلت على سيدنا موسى واستمرارها حتى في الدين الاسلامي للتأكيد على الاخلاقيات وأهمية الالتزام بها. 

«الأنباء» استضافت في ديوانيتها فريق المسرحية، حيث تحدثوا عن فوزهم كأفضل عرض مسرحي متكامل في المهرجان، بالاضافة الى حصولهم على أكثر من جائزة، والعديد من الامور الشائقة.

فإلى التفاصيل:

عبدالله: ممكن أبارك للفنان عصام الكاظمي وأسأله هل كنت متوقعا هذا الفوز؟

٭ عصام: شكرا عبدالله والحمد لله على هذه النتيجة اللي بالفعل كنت متوقعها، وهذا يأتي من الجهود اللي بذلت في العرض المسرحي، حيث قدمت تقريبا 8 شخصيات مختلفة وتطلبت مني جهدا كبيرا على خشبة المسرح، أما عن الفوز كما ذكرت لك كنت متوقعه ليس غرورا، وإنما لكل مجتهد نصيب ويمكن لو الفنان عبدالله التركماني مصنف كأفضل دور أول هنا تقل المنافسة وما ادري إذا راح أفوز بهذه الجائزة أم هو.

 

عبدالله: شلون شفت التعامل مع خالد أمين الفنان والمخرج؟

٭ عصام: خالد أمين محترف ولديه افكار وهدوء وراق في التعامل غير عن باقي المخرجين وهو خليفة للمخرج حسين المسلم اللي اغلب تعاملي المسرحي معاه وأنا تشرفت في التعامل معاه وأيضا مع فريق العمل بالكامل ويمكن من خلال الادوار اللي قدمتها خالد أمين قدمني بشكل مختلف خاصة في دور «السكران» اللي كنت ارفض اني اقدمه من داخلي والاحساس انعكس على ادائي المسرحي وجعل كثيرا من الجمهور يتعايش مع هذه الحالة وايضا من خلال شخصية «النمرود» و«لوسيفا الشيطان» كانت بالفعل ادوارا وشخصيات ممتعة تجعل الفنان يستعرض عضلاته ويتعب لكي يظهر بمظهر يليق بمستوى المسرح الكويتي والنتائج كانت اكبر دليل ولله الحمد.

 

عبدالله: شكرا لكم وألف مبروك لكل فريق العمل.

٭ عصام: الشكر لله ولفريق العمل ولك على هذه الكلمات الطيبة.

 

مريم: الفنانة احلام حسن الف مبروك وبصراحة ابدعت وصدمتيني على المسرح بهذا العرض الراقي؟

٭ احلام: شكرا يا مريم وألف شكر لهذه الكلمات الجميلة.

 

مريم: شنو الشي الجديد اللي حسيته في هذا التعامل وهذا العرض؟

٭ للامانة العمل بشكل عام بفكرته وبطريقته وبالرسالة اللي كنا حابين نوصلها للمشاهد والجمهور كانت جديدة وأيضا التعامل مع اخوي وزميلي الفنان والمخرج خالد أمين كان في منتهى الرقي وطلع شخصية جديدة لأحلام حسن انا كنت مصدومة من اللي قدمته والكل أثنى على الشكل الجديد اللي ظهرت فيه على خشبة المسرح، وهذا لم يأت من فراغ، وإنما من جهد استمر اكثر من 3 أشهر، خاصة ان العمل يتطلب تقديم اكثر من شخصية مختلفة، وهنا تأتي الحبكة من خلال استخدام ادوات الممثل والتغيير والتعامل معها على خشبة المسرح ومحاولة معايشة الجمهور بما نقدمه بشكل ايجابي، وللامانة خالد أمين كان يستفزني كممثلة ومخرجة لما فيه صالح العمل، انا استفدت منه بشكل كبير وستكون بداية لأعمال مسرحية نعود فيها للجمهور الواعي اللي يحرص على مشاهدة اعمال مسرحية راقية فقدناها بالفترة الاخيرة.

 

مريم: هل توقعت الفوز؟

٭ احلام: لم أفكر في الجائزة أكثر ما كنت أفكر في تقديم شي جديد وهذه السنة سنة خير علي بكل النواحي سواء بفوزي بالجائزة أو من خلال ترقيتي على صعيد العمل وحتى على الصعيد المهني فنانة جدا سعيدة وأتمنى هذه النجاحات ان تستمر ان شاء الله.

 

أبو عبدالرحمن: خالد أمين ابي تكلمنا عن فريق العمل والجهود اللي بذلوها في مسرحية «على الطريق»؟

٭ خالد: مثل هذه النوعية من الاعمال المسرحية تشترط وجود فكرة وتعاون جماعي للكل ولم يقتصر الموضوع على فرد عضلات مخرج فقط وإنما الكل كان له بصمة في الابداع وتقديم رسالة نسلط الضوء عليها من خلال عمل مسرحي يعيد الجمهور الى خشبة المسرح، ورغم كل الانتقادات التي وجهت وتحارب النجاح والابداع، اقول اننا مستمرون وهذه هي البداية الحقيقية لعودة زمن المسرح الكويتي الجميل وأعماله الفنية ذات القيمة الكبيرة.

وتابع خالد امين: نحن لا نخاف ان نطرح افكارا جريئة في حدود الادب لأنه للاسف كثير من الناس لا تفرق بين الجرأة وقلة الادب، فالعمل المسرحي يعكس صورة المجتمع ويحاول تسليط الضوء على نقاط الضعف ويعالجها من غير تركها، والحمد لله «على الطريق» نالت استحسان الجميع والجوائز كانت منصفة والمهرجان كان مميزا من خلال الاعمال المسرحية التي قدمت وايضا التنافس كان أجمل وان شاء الله الاعمال المقبلة ستكون اجمل.

 

نوف: وبالنسبة لتصميم الازياء ابي اسمع د.ابتسام الحمادي.

٭ د.ابتسام: الازياء كانت عنصر اساسي في العمل فهي مستوحاة من الديانة الصوفية، وكما هو معروف ان الصوفية موجودة بأكثر من بلد ولكي نبتعد عن الخصوصية وتحديد جهة معينة قمت بدراسة وفيرة لكل هذه البلدان والاطلاع على أزيائهم ومن ثم استوحيت فكرة تخص هذا العمل فقط وليس لأي شخص او بلد وإنما هي فكرتي انا، ومن خلال الاكسسوار البسيط حاولت ارمز لكل شخصية فكانت المتعة في التعامل وتوصيل الصورة بشكل مناسب وبسيط من غير أي تعقيد والجهد في هذا العمل كان مضاعفا لان المسرحية فيها أكثر من مشهد مختلف وكل مشهد لديه اكسسوار وأزياء ومكياج يحتاج الى تنظيم للوقت لكي يدخل الممثل الى الكواليس بثوان ونحاول ان نضع المكياج والازياء بهذه الثواني او الدقائق ويظهر للجمهور مرة اخرى بشكل جديد والحمد لله الجهد تكرس بالجائزة كأفضل ازياء وأيضا كأفضل عمل متكامل فشكرا لله ثم لفريق العمل.

 

احمد: الفنان عبدالحميد الصقر كلمنا عن مشاركتك في «على الطريق» وحصولك على جائزة أفضل مؤثرات صوتية؟

٭ عبدالحميد: بعد ان شاركت في مسرحية «مندلي» مع فرقة الجيل الواعي وحصولنا كأفضل عرض مسرحي وانا كنت احضر المهرجانات وكنت مستمتعا بالاعمال اللي تقدم وكوني مدرسا للآلات والايقاعات في المعهد العالي للفنون الموسيقية وتعاوني مع الوسط الفني الغنائي من خلال اعمالهم الغنائية والتي يختلف التعامل والفكرة فيها عن المسرح اللي يعتبر «ابو الفنون» ولكن بدأت اشعر بمتعة حقيقية على المسرح وتعاوني مع خالد أمين في مسرحية «على الطريق» زاد من ثقتي بنفسي لأنه كان يعطيني مفاتيح كثيرة لأبواب متفرقة ويجعلني أبحث عن الباب اللي فيه اكثر ابداع، وهذا ما حصل، فكنت على خشبة المسرح عنصرا فعالا أتفاعل مع الكل، وأهدي هذه الجائزة لكل من وقف معي وساندني وأولهم الفنان خالد أمين وفريق العمل بكامله.

 

حسن: الفنان ومهندس الاضاءة بدر المعتوق كلمنا عن فوزك كأفضل إضاءة في مهرجان الكويت المحلي الاخير؟

٭ بدر: تعاونت مع الفنان والمخرج خالد أمين منذ ايام دراستي في المعهد وعندما طلب مني ان اشاركه في هذا العمل كان يعاملني كمحترف ومصمم للاضاءة وليس كطالب او منفذ للاضاءة فقط وهنا تأتي الفكرة والاختلاف في الابداع، خاصة عندما تكون الثقة ومساحة للابداع، فكانت الفكرة بالنسبة لي فيها تحد كبير وكنت مستمتعا بخلق أجواء جديدة تليق بمستوى العمل والحمد لله فزنا بجوائز عديدة والاضاءة كان لها نصيب من بينها.

 

حسن: وبالنسبة للفنان علي الششتري والذي جسد دور الراوي كان مبدعا وأبهرنا؟

٭ علي: مشكور حسن على كلامك الحلو، الموضوع ان العمل مع خالد أمين متعة منذ ان كنت طالبا في المعهد حتى وصلت في التعامل معه الى المهرجانات وهذا العمل تحديدا كان تحديا لنفسي لان فكرته جميلة وفيها قيم أخلاقية نفتقدها في وقتنا الحالي.

 

 

 

 

ولادة اول مديرة انتاج كويتية

لكل عمل مسرحي جهود تبذل من خلف الكواليس من خلال ادارة الانتاج وفي مسرحية «على الطريق» كانت ولادة اول مديرة انتاج كويتية وهي المبدعة مي الهرير والتي قالت خلال تواجدها مع فريق مسرحية «على الطريق» في ديوانية «الأنباء»: العمل كان متعبا وشاقا ولكن روح الفريق الواحد وثقة الكل فيني من المخرج خالد أمين والفنانين والهيئة العامة للشباب والرياضة ممثلة بمسرح الشباب كان لهم دور كبير وواضح في نجاحي كمديرة للانتاج، وتشرفت في هذا التعاون والتعامل مع الجميع وان شاء الله تكون لنا اعمال جديدة.

 

 

كتب: خالد السويدان

http://www.alanba.com.kw/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.