تنطلق، يوم الخميس المقبل، على مسرح دبي الاجتماعي ومركز الفنون في مول الإمارات، «دوكتاك»، عروض مسرح الظلام، إحدى فعاليات الدورة الـ‬18 لمهرجان دبي للتسوق، وتقدم العروض مرتين يومياً لغاية السادس من يناير المقبل.

أضواء مسرح الظلام في دبي.. الخميس

 

تنطلق، يوم الخميس المقبل، على مسرح دبي الاجتماعي ومركز الفنون في مول الإمارات، «دوكتاك»، عروض مسرح الظلام، إحدى فعاليات الدورة الـ‬18 لمهرجان دبي للتسوق، وتقدم العروض مرتين يومياً لغاية السادس من يناير المقبل.

 

 

ويشارك في تقديم العروض التي تنظمها «شركة ‬82» لتنظيم الفعاليات، فرقة أتراكشن العالمية من المجر المتخصصة في مثل هذا النوع من العروض. وسبق للفرقة أن قدمت عروضاً مماثلة في عدد من المدن العالمية الكبرى مثل باريس ونيويورك وشنغهاي خلال أحداث دولية كبرى مثل معرض اكسبو وغيرها.

وظهر مسرح الظلام في خمسينات القرن الماضي في فرنسا، من قبل الفنان جورج ايفيلي الذي يسمى «والد مسرح الظلام». وخلال ستينات وسبعينات القرن نفسه تم تطوير الفكرة في مدينة براغ، وأدخال بعض المؤثرات الجديدة كالألوان البنفسجية، وتأثيرات المسرح، ما منحها جماهيرية أكبر، وبدأت شعبية هذا النوع من العروض تنتقل إلى كل أنحاء العالم.

وأعرب فريق العمل عن سعادته بالمشاركة في فعاليات الدورة الـ‬18 لمهرجان دبي للتسوق.

وأشار الرئيس التنفيذي لـ«شركة ‬82» لتنظيم الفعاليات، سرمد الزدجلي، إلى أن تنظيم العرض ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق يعد الفعالية الأكبر التي تنظمها الشركة، مؤكدا أن وجودهم في حدث بثقل المهرجان يمثل محطة مهمة لهم وللفرقة التي تعد واحدة من أهم الفرق المتخصصة في عروض الظلام.

وتدور فكرة العمل حول تنفيذ رقصات وعروض مختلقة على شكل لوحات مسرحية ترفيهية متنوعة، يشعر فيها المتفرج بأن العارضين يطيرون ويمشون في الهواء مستعينين بالضوء الأسود، والأضواء الأخرى، والظلام محور رئيس في العرض، اضافة إلى مهاراتهم الشخصية ورشاقتهم.

وتقوم فكرة عروض الظلام على تنفيذ عروض راقصة، وحركات بهلوانية معتمدة على ظلال العارضين بطريقة فنية مبتكرة يرسمون مناظر ولوحات فنية مختلفة بظلال أجسادهم مع الموسيقى والخلفيات الضوئية مثل المناظر الطبيعية، وأهم المعالم السياحية من العالم، ومن امارة دبي كبرج خليفة وبرج العرب، ومعالم أخرى.

وأكد الزدجلي أن الفنانين سيقدمون عروضاً فنية ترفيهية مميزة، معتمدين بشكل معاصر وجذاب وغير تقليدي على مفردات الضوء والظلام والظلال الرمزية، لتتنقل بالجمهور بين عوامل زمانية ومكانية مختلفة. وقال «تعد التجربة، فى حد ذاتها، ممتعة لأنها تكثف لوحاتها وابهارها للجماهير في مدة زمنية لا تتجاوز الساعة.

ويأتي اختيار الفرقة المجرية لتحل ضيفة للمرة الأولى على أرض الامارات، في اطار سعي الشركة إلى تنفيذ فعاليات عالمية نوعية وبجودة عالية، والإيمان بأهمية التواصل الثقافي والفني بين مختلف الشعوب والحضارات».

 

http://www.emaratalyoum.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.