قراءة في كتاب الطيب الصديقي… قصة مسرح

عزالدين بوركة
 
متعة بالغة هي تلك التي تصاحبك عند قراءة كتاب «الطيب الصديقي: قصة مسرح»، هذا الكتاب الذي جاء في تَشاكُل شيّق يجمع بين العمل الصحافي المتسم بصفة السبق، والتأريخ لسيرة ذاتية لفنانٍ تقاطعت أواصر مشروعه الجمالي أكثر من حد، تجعل من الانتباه الكامل لتجربته فضيلة أساسية لفهم مسار التجربة المسرحية المغربية، هي نفسها، منذ خطوتها الأولى نحو الوجود والكينونة، إلى وقتنا الحاضر.
وهو الكتاب الذي وَقّعَهُ «حسن حبيبي» بحسن اشتغال كبير، حيث تَمَثّل عبره اقتناص لحظات أساسية ركيزة، وأخرى حميمة في مشوار/ حياة الطيب الصديقي.
طالما نظر كثيرون، وهذا واقع، للصحافة الثقافية الوطنية (المغربية) بعدم ارتياحٍ بيّنٍ، نظرا للمنابر الإعلامية التي تتضاءل أعدادها يوما عن آخر، وقلة المتخصصين، وهو ما يعكس ضبابية الرؤية لعدد غير يسير من تجارب الحقل الثقافي المغربي، وندرة السجالات المؤثرة داخله، فحتى على مستوى الحوار الصحافي تجد أنها تتسم بشكلٍ عائم عموما وغائم، لم يجرها الصحافي إلا ليقول: «هذا نصنا.. وهو كلّ شيء».
كتاب «الطيب الصديقي: قصة مسرح» يأتي في حلّة أنيقة ومُبَوّبٌ بشكلٍ مفصّل ودقيق. حسبك داخله أنك تتجول في ربوع حياة الطيب الصديقي، كما تراه. شخصيات وأمكنة، محطات وتجارب.. فهذا الرجل الرحب كان الحوار وإياه جدير بكتاب، لما يُخلّفه شخصه بحضوره الصاخب، وإبداعه إلى جانب مواقفه من صدى ونقاشات تتخذ شكلاً أفقيا في غالبها. حسن حبيبي، الحاصل على الدكتوراه في اللسانيات الاجتماعية في جامعة السوربون، تحت رئاسة رئيس الشعبة – آن ذاك- المفكر الإسلامي الراحل محمد أركون، وتحت أيادي تدريس ثلة من الباحثين والمفكرين المستشرقين أمثال برهان غليون وجمال الدين بن الشيخ وآخرين.. هنا يضع جانبا صرامة الجامعي ليمهد لاطمئنان البوح، الذي كان سِمَة تساءل الطيب الصديقي، وأسئلته التي لم يتخل عبرها عن دربة الأكاديمي، التي طالما اعتدنا تلمسها في مُجمل ما نشرهُ من كتابات، في عدة ملاحق ثقافية وإعلامية مغربية وعربية، جريدة الاتحاد الاشتراكي على سبيل المثال، أيام دراسته خارج ربوع المغرب. أسئلة دقيقة وحميمية تامة هي ثمرة اللقاء الذي جمع حسن حبيبي بالطيب الصديقي، وهو اللقاء/ الحوار (النديّة إن أردنا المبالغة)، الذي يصير له كبير الإفادة لمُجمل الباحثين في تاريخ المسرح المغربي، الذي وجد الطيب الصديقي نفسه أحد أعمدته. فقد واكب الرجل الحركة المسرحية الحديثة في المغرب منذ انطلاقها بعد الاستقلال، وعاشها عن قرب عبر كل تحولاتها وازدهارها وانتكاساتها، حيث أنه ساهم بقسط كبير في التعريف بالمسرح المغربي، سواءً داخل العالم العربي أو خارجه، ولا يزال يواصل عطاءه بالحماس نفسه الذي ابتدأ به، وإن أصابه من وهن العمر، ما أصابه في السنتين الأخيرتين، لم يتخل يوما عن دفاعه المستميت عن حق الفنانين المغاربة في رد اعتباري يكفل لهم كرامتهم الاجتماعية، وأيضا توقه ليرى مسرح «موغادور» مضاءً كلّ ليلة بالمجازات والأحلام، وهو بذلك يسير فيكبر، ثمّ يستأنف الضوء الهارب ممسكا بالجمر، على حد تعبير محمد بهجاجي، الذي قدّم الكتاب في ورقة أنيقة استحقت فاتنيته.
كتاب «الطيب الصديقي: قصة مسرح» إلى جانب شقه السيري (سيرة ذاتية) الممتع، الذي عرى لإضاءة كاملة عن الحدائق الخلفية الظليلة لحياة المسرحي الطيب الصديقي، جاء بشهادات ومواقف أعمال وانكسارات وتطلعات، هي صميم اهتمام ما تشتغل عليه الحركة النقدية التي تتخذ من الحقل المسرحي مضمارَ اشتغالها.
الصديقي الذي كان يرفض أي مقاربة لتجربته المسرحية، فهو لم يدع (على حسب تعبيره) مسرحا أفضل، وإنما انتصر للمسرح، كان طوال الحوار مبددا لتصورات كثير مسبقة، هنا يبدو مُخَلْخِلا للقيم المتواضع عليها، شابا وأكثر حيوية متفائلا بشكل ثائر، حتى أمام أشد الأوضاع حلكةً. فوضع المسرح المغربي اليوم هذا الذي تتخبطه سياقات جد مؤسفة، سواء على مستوى المسارح أو منح الدعم وضآلتها للفرق، أو عن الوضع الهامشي واللامعقول للفنان داخل المجتمع مما يدفع قويا نحو ضآلة، فضلا عن رداءة أغلب الأعمال الدرامية المطروحة على الجمهور. يقول عن ذلك في (الصفحة 18) من الكتاب: «دعني أقل لك [والكلام موجه للمُحاوِر حسن حبيبي] بأن أغلب الأعمال الدرامية في مغرب اليوم، هي أعمال غير مريحة يجب أن نعترف بذلك، في أغلب الحالات هناك اعتماد على نصوص هشة وممثلين غير أكفاء وملابس غير مناسبة وديكور ينقصها الخيال، لكن وعلى الرغم من ذلك نكاد نقرأ أن المسرح أفرز الكثير من المتألمين واليائسين والانتحاريين والحالمين، هؤلاء هم رفقائي في الألم وشركائي في لحظة الحلم، ولعلّ سعادتي الكبرى أني جعلت من الممثلين الذين اشتغلوا إلى جانبي متواطئين معي في هذا الحب، وليسوا أعداءً متربصين، إن موليير والمجذوب وشكسبير وبديع الزمان وأبي حيان التوحيدي واليونانيين، يساعدوننا أن نحيا حياة سعيدة، ما سيساعدننا على أن نرحل ونموت في سلام. لنقرأهم ونمارسهم فحتما سنخرج من هذه التجربة أقوياء، وفي أدمغتنا كثير من رياح الحرية».
فيكون بالتالي هذا الكتاب قد استحقّ بالفعل ما يمكن أن نصطلح عليه، بـ»جينالوجيا المسرح المغربي»، من حيث أن الطيب الصديقي الذي وجد نفسه فيه ـ أي المسرح- مؤسسا فاعلا أساسيا، ضمن جيل الرواد الأوائل، حيث كما يقول محمد البهجاجي في كلمته حول الكتاب، لم يكتف الصديقي بأن يستعرض تراكمات الفعل المسرحي المغربي، بل يقرأ هذا الفعل من زاوية النظر الفكري الثاقب، والممارسة الصعبة القاتلة أحيانا. ولذلك نتتبع تاريخ المسرح المغربي، بفعل هذه القراءة المركبة، بتواز مع مسار التحولات السياسية والثقافية للمغرب، في محاولة للإجابة عن علاقة الفن بالبنيات الاجتماعية وبسؤال السياسة والمجتمع بدور الفرد والجماعة في صياغة الأفكار. لأن الصديقي لم يكن يفكر في المسرح بصوت واحد، أو من جهة مفردة، بل إنه يفكر فيه كمهندس للأشكال، كحكاء عريق، كشاعر فنان ومفكر قلق، وكساحر يلعب بالكلمات والحدوس والمعاني مثل السحرة والرواة الأزليين.
 
————————————————————-
المصدر:مجلة الفنون المسرحية – القدس العربي 

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.