ينظمه مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة: مهرجان أحبّ المسرح لدعم الانتاجات المسرحّية الموجهة للأطفال

يشهد مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة، بادارة الفنان المسرحي الهادي عباس، ومنذ انطلاق الموسم الثقافي 2015 /2016 حركية ثقافية ومسرحية مكثفة، سواء من حيث الانتاجات المسرحية على غرار

مسرحية «سوس» ثم المساهمة في انتاج العمل المسرحي التونسي البلجيكي (حكايات حكماء الصحراء)، ثم مسرحية «النجدة»، أو من خلال تنظيم واحتضان عديد التظاهرات المسرحية، ومنها ايام قرطاج المسرحية ومهرجان الوفاء لمسرح الهواية، ثم مهرجان قفصة للمسرح، وايضا ايام قرطاج السينمائية، وجملة من الانشطة والتظاهرات الاخرى.

في السياق ذاته، وبمناسبة العطلة المدرسية للثلاثي الاول من الموسم الدراسي، وبعد اختتام فعاليات مهرجان قفصة للمسرح، الذي ساهم المركز في تنظيمه وانجاح فعالياته، سيكون للأطفال موعد مع الدورة الرابعة لمهرجان «أحب المسرح»، الذي تنظمه هذه المؤسسة العريقة، من 25 إلى 31 ديسمبر، بدعم من وزارة الثقافة والمحافظة على التراث والمندوبية الجهوية للثقافة بقفصة، وقد أكد مدير مركز الفنون الدرامية والركحية، الفنان المسرحي الهادي عباس: «أنه يندرج في اطار اللامركزية الثقافية بين الجهات، التي تسعى وزارة الثقافة الى مزيد دعمها، لتمكين الاطفال بجهة قفصة من متابعة احدث العروض المسرحية والترفيه عنهم بعد امتحانات الثلاثي الاول.

وتنشئتهم على حب المسرح، بتقديم عروض مسرحية هادفة، تساهم في صقل مواهبهم، وتثقيفهم» وسيكون الافتتاح الرسمي للمهرجان اليوم الجمعة 25 ديسمبر، بعرض لمسرحية «النجدة» من تأليف سوسن الذوادي، واخراج محسن الادب وبمشاركة عدد هام من المسرحيين والتقنيين، الى جانب بعض الشعراء والموسيقيين، وهو عمل موجه للأطفال والكهول كما يصفه مخرجه: وتدور أحداث هذه المسرحية الجديدة في زمن متقدم وقبل نهاية العالم حيث اجتمع ما تبقى من الحيوان في سهل كان في ما مضى غابة كثيفة اقتلع الإنسان أشجارها لتبرز معالم مدينة مدمرة ينبعث منها دخان معلنا انتشار الموت فيها ، مما جعل هذه الحيوانات تجتمع لتنظر فيما يمكنها فعله من اجل إنقاذ ما تبقى من هذا العالم.

وبين الحاضر القاتم والماضي الجميل تستحضر الحيوانات قصص الأنبياء مثل سليمان ذلك النبي الذي خاطبهم في ما مضى وكان رؤوفا بهم، فتساءلت الحيوانات لماذا لا يتعض الإنسان بأجداده، فلما ضاقت السبل واستحالت الحلول تمنت هذه الحيوانات معجزة من السماء… وخلال الفترة المسائية عرض تنشيطي لعمّي «هدهود».

ويوم غد السبت 26 ديسمبر سيتم عرض لمسرحية صانع الحكايا 2، لشركة فنار للانتاج، نص يوسف مارس، واخراج نزار السعيدي. وبدورها تقدم جمعية مسرح الصمود بام العرائس مسرحية «الذئب الماكر» تأليف حسين براهمي الذي تولى الاخراج ايضا بمعية زينب عيساوي، تمثيل عمار عيساوي في دور «الاسد» وجمال قرين في دور «الذئب» وفدوى المنجي في دور «الارنب» وإلهام هلال في دور «النمر» وصابرين عيساوي في دور «الغزال» ومحمد بكري في دور «الصبي».

اضاءة ومؤثرات صوتية: حسين براهمي وبلال يعقوبي في حين تولى التوظيب الركحي والديكور الهام بن احمد وبصيري براهمية.
وتطرح المسرحية، موضوع الخير وانتصاره على الشر من خلال قيم الصدق والتعاون وحب الآخر، والتواضع والتعايش السلمي، باسلوب كوميدي مشوق يتماهى وخصائص المرحلة العمرية للاطفال. والمسرحية تقدم حكاية صبي تاه وسط الغابة، ولم يعرف طريق العودة، إلى مكان سكناه حتى وصل عرين الأسد، وموطن الحيوانات التي اعتادت العيش في سلم وامن وطمأنينة، وبقدوم الصبي اصيبت بالذعر والخوف في بادئ الامر… لكنها اطمأنت له في ما بعد، ولمكافأتها رغب في بناء جسر على النهر لمساعدة الحيوانات على العبور إلى الضفة الاخرى. لكن الذئب كان له بالمرصاد، ودبر عديد المكائد التي كشفها الغزال.لتتم تبرئة الصبي وصديقه الارنب.

ويوم 27 ديسمبر تتواصل الفعاليات مع عرض لمسرحية «جزيرة العجب» لشركة زمان للانتاج المسرحي، نص الهادي عباس، واخراج محمد علي احمد، ويوم الاثنين 28 ديسمبر، مسرحية فري نمول، نص وليد الزين، واخراج مروان صلاوي، تقديم شركة مايتوس للانتاج. ثم وخلال الفترة المسائية مسرحية الفزاعة، لجمعية أطفال بلا حدود، ويوم الثلاثاء 29 ديسمبر مسرحية الدرس، نص واخراج الطاهر فطح، وانتاج جمعية جنات للمسرح وتختم فعاليات مهرجان أحب المسرح، يوم الأربعاء 30 ديسمبر بعرض لمسرحية الطريق الى الاميرة، نص الهادي عباس، اخراج محمد على أحمد ومن تقديم شركة 1.5.6. للانتاج.

محمود الأحمدي
http://www.lemaghreb.tn/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.