أخبار عاجلة

وزير الثقافة: ملتقى “فنون الدمى وخيال الظل” يهدف لحمايتها من الاندثار

ناقش الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة استعدادات انطلاق الملتقى العربي الثالث لفنون الدمي وخيال الظل، المزمع افتتاحه غدا الخميس بالقاهرة.

وأكد النمنم خلال لقائه، اسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح وخالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافي والفنان فتوح احمد رئيس البيت الفني للمسرح وغنام غنام مسئول الإعلام والنشر بالهيئة العربية للمسرح، أهمية تفعيل دور فنون الدمي في الأماكن المفتوحة والتفاعل الإيجابي مع واقع هذه الفنون في المجتمع العربي، مشيرا إلى أن الملتقى يهدف إلى إبراز الثراء الفني والتعبيري لتلك الفنون واستعادة مكانتها في المشهد الفني والثقافي، كما يعمل على حماية هذه الفنون الآيلة للاندثار، والعمل على توثيقها في البلاد العربية.

وقال إسماعيل محمد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، الداعمة لهذا الملتقى منذ انطلاق دورته الأولى، إن الملتقى إعادة اعتبار إلى فنون الدمى والعرائس وخيال الظل حيث يعيد الروح إلى هذه الفنون وتصديرها إلى المشهد الفني والثقافي العربية.

وأشار إلى أن الدورة الأولى للملتقى عقدت بالشارقة تحت عنوان “تفعيل الدمى في فضاءات الفرجة”، والثانية أقيمت بتونس تحت عنوان “تفعيل الدمى في الفضاءات التربوية”، أما الدورة الثالثة للملتقى تقام في القاهرة في الفترة من 29 أكتوبر الجاري وتستمر حتى 4 نوفمبر المقبل تحت عنوان “دور فنون الدمي في الفضاءات المفتوحة”.

وقال ” إن عدم انعقاد الدورة الأولى للملتقى بالقاهرة كان بهدف تبلور شكل الملتقى في الدورتين السابقتين لنكون قد امتلكنا أدواتنا ووقفنا على أرجلنا بشكل جيد فالقاهرة قاطرة تقود وهي ساحة أكبر رحابة”.

وأضاف خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافى أن دعم الهيئة العربية للمسرح لهذا الملتقى وإقامته في مصر التي شهدت ميلاد عروس النيل أقدم الدمي التي عرفها التاريخ هو خطوة فعالة وجادة على طريق استعادة ريادة فنون الدمي في الوطن العربي ، مشيرا إلى أن مصر ظلت البوتقة التي تنصهر فيها فنون الدمي عبر الزمان، وتاريخ إنشاء فرقة ومسرح القاهرة للعرائس بالبيت الفني للمسرح التابع لقطاع شئون الإنتاج الثقافي خلال خمسينيات القرن الماضي، والذي يعد من أقدم المسارح الحكومية في الوطن العربي في هذا المجال لأكبر دليل على دور وزارة الثقافة المصرية التاريخية في دعم فنون الدمي والعرائس.

وقال الفنان فتوح احمد رئيس البيت الفني للمسرح إن هذا الملتقى يعد محاولة جادة من عقول مستنيرة لاستعادة مناهل الفن الخالصة حيث كان الإبداع لصيقا بالشعوب وبقضاياها وهو ما نسعى لتحقيقه في هذه المرحلة الفارقة من تاريخنا من خلال قوى الثقافة التنويرية الناعمة.

وقال الدكتور مصطفى سليم رئيس المركز القومي للمسرح إن مسرح الدمي من أكثر المسارح جذبا لكل الفئات العمرية فهو كوسيط غير بشري يقدم فرجة من نوع خاص لها سماتها ومميزاتها ونصوصها التي تكتب خصيصا لتراعي خصوصية الدمي وأساليب تحريكها وفق مهارات شديدة الدقة والمرونة.

وأضاف غنام غنام مسئول الإعلام والنشر بالهيئة العربية للمسرح أن الملتقى الذي يفتتح في مسرح العرائس سيكرم الممثل والمخرج المسرحي الفلسطيني عادل الترتير الذي يكاد يكون هو الباقي في العالم العربي في فنون مسرح صندوق العجب، والعملاق عم صابر المصري وهو اسم الشهرة للفنان المصري مصطفى عثمان شيخ لاعبي الأراجوز البالغ من العمر86 عاما.

جدير بالذكر أن الملتقى سيتم تنظيمه في مركز الهناجر للفنون في ساحة دار الأوبرا ويضم معرضا للمستنسخات والوثائق التي تؤرخ لفنون العرائس في مصر إضافة إلى صور فوتوغرافية “نادرة” لعروض قديمة. كما تقام عروضه في عدة مسارح منها مسرح الهناجر ومسرح القاهرة للعرائس ومسرح الميدان وبيت السحيمي الأثري في شارع المعز بالقاهرة الفاطمية ، كما سينظم خمس ورش تدريبية وندوات ومعرضا للكتب المسرحية.

وتشارك في الملتقى عدة فرق منها فرقة صندوق العجب من فلسطين وفرقة ميتوس للانتاج الفني من تونس والجمعية المغربية لفنون الدمي والعرائس، ومن مصر تشارك فرق الكوشة، وومضة، ومسرح القاهرة للعرائس. كما يشارك باحثون من مصر والسودان والأردن وليبيا وموريتانيا وسوريا والمغرب وتونس والجزائر وفلسطين واليمن.

12190258_843904235706853_1450027133_o

– امانى سلامة

http://alwafd.org/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.