وزير الثقافة العراقي يستقبل المخرج المسرحي فاروق صبري في مكتبه في بغداد

استقبل وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي فرياد رواندزي، بمكتبه الرسمي ، يوم الاثنين ، المخرج المسرحي فاروق صبري ، وجرى الحديث عن الواقع الثقافي في البلاد وسبل إنجاحه في المستقبل . وأبدى وزير الثقافة دعمه للجهود التي يبذلها المخرج فاروق صبري في أعماله المسرحية داخل وخارج العراق .

وقال المخرج فاروق صبري في تصريح صحفي : إن دائرة السينما والمسرح صرح حضاري فعال وعليه يمكن تطوير عمله بالاعتماد على المبدعين ، ننتظر من وزير الثقافة فرياد رواندزي البدء إلى إعادة الهواء النقي لدائرة السينما والمسرح وتفعيل برامج العروض المسرحية والأفلام السينمائية .

وأضاف فاروق صبري : خلال عام من تواجدي في الوطن شاهدت بعض العروض المسرحية ودعيت لمهرجانات مسرحية واستمعت إلى مسرحيين وهم يدلون بآرائهم وساهمت بندوات حول المسرح وعرضت مسرحيتي الوردة الحمراء في مهرجان أربيل المسرحي، هذا السفر المسرحي منحني فرصة جيدة لقراءة أولية لـوضع المسرح وهذا الوضع بما له من سلبيات وإيجابيات، عثرات ونجاحات صورة من صور الواقع الثقافي الذي يذهب للأسف صوب الانغلاق والتشرذم .

وأشار صبري ، إن هناك مبدعين مسرحيين عراقيين فرشوا فضاء المسرح بهذه السعفة المعرفية والجمالية وهم يتواصلون في إنتاج الجمال والتواصل مع ما هو جديد وراق في عالم المسرح.

والمخرج المسرحي فاروق صبري  كانت انطلاقته وخطواته الأولى حيث قام بعدة أعمال متميزة داخل العراق وفي خارجه حتى أستقر في منفاه في نيوزلندا. ونشر العديد من المقالات والدراسات حول الفن المسرحي والسينمائي والتشكيلي والأدبي في العديد من الصحف والمجلات العربية والعراقية.

ولد عام 1952  تحت سقف بيت طيني في مدينة كركوك  تخرج من معهد الفنون الجميلة بغداد من قسم المسرح والسينما لعام .1974_كان مشروع تخرجه فلماً سينمائياً قصيراً بعنوان “التابوت” من قصة بنفس العنوان موجودة في المجموعة “المملكة السوداء”  للمبدع محمد خضير وحاز الفلم على أعلى درجة في الاخراج عرض في بعض المهرجانات الفلم القصير في بغداد._شارك في معظم العروض المسرحية الطلابية ومنها “الغريب” و”واسكوريال” و”قائل نعم .. قائل لا “._ شارك كممثل في مسرحية”اغنية على الممر” اخراج مطلب السينيد ، اذ عرضت على الهواء الطلق في منتزه الزوراء وأعدّ رواية – لاسماعيل فهد اسماعيل”الشيّاح” للمسرح العسكري._شارك كممثل في مسرحية “مدينة تحت الجذر التكعيبي” للمخرج السينيد في فرقة اتحاد الفنانين._عضو في الفرقة الشعبية للمسرح ، فرقة الستين كرسي وقام بالدور الرئيسي في مسرحية “امتحان الموديل” لكاظم الخالدي حيث عرضت على صالة فرقة الفن الحديث ببغداد في اوائل العام 1989._ بعدمنتصف الشهر الثاني لعام  1989 سافر خارج الوطن ومن ثم عاش في سوريا مؤقتاً._في المنافي ساهم في تشكيل العديد من الفرق المسرحية ومنها فرقة بابل وشارك كممثل في العديد من العروض المسرحية ومنها “الحصار” و “ثورة الموتى” و”أنتيجونا” التي عرضت في احدى دورات مهرجان دمشق الدولي._عضو في المسرح القومي السوري وساهم في بعض أعمالها المسرحية ومنها “حديقة الموت” و”القرى تصعد إلى القمر” للاسف لم تعرض وهي من اخراج الفنان الراحل فواز الساجر وفي مسرحية “الزنوج” للمخرج العراقي ناجي عبدالأمير._ ساهم في تأسيس فرقة اوروك التي ترأسها الشاعر مظفر النواب و مثّّل الدور الرئيسي في عملها الاول والأخير ” العربانة” من تأليف النوّاب واخراج باسم القهار والتي عرض في صالة الحمراء._شارك كممثل في بعض مسلسلات الدرأما السورية مع المخرجين حاتم علي وباسل الخطيب وهيثم حقي._صمم طقوساً بصرية للامسيات الادبية والفنية ومنها “احتفاءً بالسيّاب” و”الليلة العراقية” على صالة الحمراء بدمشق و امسية للشاعر العراقي صادق الصايغ والكاتب العراقي شاكر الأنباري في المركز الثقافي الروسي بدمشق وأخيراً “ليلة في حضرة العراق” بحضور شعراء نيوزلندين والشاعرة السورية فرات اسبر والشاعر العراقي فرات باسم وذلك في احدى مقاهي مدين اوكلاند بنيوزلندا._قاد اللجنة الثقافية في المنتدى الثقافي العراقي في دمشق من عام 1990 وحتى عام 2001._نشر العديد من المقالات والزوايا الثقافية حول العروض المسرحية والمعارض التشكيلية والمسلسلات الدرامية والافلام السينمائية في صحف ومجلات عراقية وعربية منها ” السفير” و”الكفاح العربي” و”المحرر نيوز” و مجلة “الشاهد” اللبنانية و “الثورة” و”ومجلة وجريدة تشرين” السورية -;- وكذلك في الصحف والمجلات العراقية ومنها الزمان بالاضافة الى العديد من المواقع الألكترونية العربية والعراقية ومنها “كيكا” و”ايلاف” ._في منفاه الخرافي ، في جزيرة تسبق الكون بنصف يوم في استقبال قبلات الشمس الذهبية قدم عرضه “أمراء الجحيم” وهو منودراما ، كتب السينوغرافيا وأخرجها ومثّلها حيث قدم يوم 25|3|2006 وذلك على صالة منريوا آرت سنتر بمدينة اوكلاند ويعتبر هذا العرض المسرحي هو الأول المقدّم باللغة العربية في نيوزلندا؟ وفي هذا العام قدم عرضه “امراء الجحيم” في هولندا بمدينة أبلدورن وعلى صالة خيخانت يوم 16|12| 2007 ومن ثم في مدينة كوبنهاجن | الدنمارك وعلى خشبة مسرح” نور علي” بمركز الثقافة وذلك يوم 5|1| 2007.

—————————————————–

المصدر : مجلة الفنون المسرحية

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.