أخبار عاجلة

وزارة الثقافة السعودية تدشن اليوم «المسرح الوطني» على مسرح مركز الملك فهد بالرياض #السعودية

 

تُدشّن وزارة الثقافة السعودية، اليوم، «المسرح الوطني السعودي»؛ من مبادرات وزارة الثقافة السعودية لـ«إحياء الثقافة باعتبارها رافداً مهماً لجودة الحياة، ومساهماً في دفع عجلة الحراك الثقافي والإبداعي الوطني».
وسيتم ذلك في حفل فني يُقام على مسرح «مركز الملك فهد»، تحضره شخصيات مسرحية وفنية بارزة، ويتضمن عرضاً لخطة عمل المسرح، وعرضاً لمسرحية «درايش النور»، من تأليف عباس الحايك وياسر مدخلي وثامر الحربي (تأليف مشترك)، ومعالجة صالح زمانان، وإشراف عبد العزيز السماعيل، وإخراج فطيّس بقنة، ومن بطولة إبراهيم الحساوي والدكتور نايف خلف وعبد العزيز المبدل وشافي الحارثي وخالد صقر وشجاع نشاط، إلى جانب مجموعة من المواهب الشابة. والمسرحية تروي حكاية المجتمع السعودي في أزمنة مختلفة، وهي مبنية على مزيجٍ من التراجيديا والاستعراض الغنائي.
وتسعى الوزارة إلى أن يصبح «المسرح الوطني السعودي» حجر الأساس لازدهار المسرح السعودي، وأن تأخذ على عاتقها تطوير فنون الأداء ودعم إبداعات المسرحيين ورعاية المواهب الفنية، ودعم الناشطين فيه، بوصفه أحد القطاعات الثقافية التي تدعمها الوزارة ضمن مشروعها للنهوض بالنشاط الثقافي السعودي بكل اتجاهاته الإبداعية.
وبحسب وزارة الثقافة، فإن «مبادرة المسرح الوطني»، ستعمل على دعم إبداعات المسرحيين السعوديين، وتعزيز إمكاناتهم في الفنون الأدائية، وتطوير المخرجات المسرحية السعودية؛ وذلك باستلهام «رؤية المملكة 2030» للتراث والثقافة المحلية.
وسيكون «المسرح الوطني» الرافعة الرئيسية لمختلف الفنون الأدائية المسرحية، مثل المسرح الغنائي، والأوبرا، ومسرح الميلودراما، ومسرح الطفل، ومسرح الشارع… وغيرها من أشكال فنون الأداء، كما سيأخذ على عاتقه التعاون مع الفرق المسرحية وتنظيم المهرجانات وإطلاق الجوائز، واستضافة العروض الخارجية. كما يعمل بالتعاون مع المسرحيين السعوديين لتفعيل دورهم في التأليف المسرحي والإخراج والتمثيل والإنتاج وتطوير السينوغرافيا.
ورغم الحراك الثقافي السعودي، فإن المسرح ظلّ متعثراً وبطيء النمو، ومتأخراً في النشأة والتأسيس، بسبب الموقف العام من الفنون الأدائية والبصرية، شأنه شأن السينما، فقد تأسس المسرح العربي قبل نحو 160 عاماً على يد مارون النقاش (1817 – 1855) الذي قدم أول مسرحية عربية عام 1847 في بيروت حملت اسم «البخيل»، لكن هذا الفن احتاج لأكثر من قرن ليتبرعم وينمو ببطء في السعودية، وقد أدى التواصل مع الحواضر الثقافية العربية، خصوصاً في مصر، إلى بروز تجارب مسرحية خاصة في الحجاز، فقد كان أول نصّ مسرحي ألفه الشاعر حسين عبد الله سراج في عام 1932، وهو العام الذي أعلن فيه توحيد السعودية. كان الشاعر حسين سراج أول من كتب المسرحية الشعرية، بفعل تأثره بالتجربة المصرية، وقد كتب المسرحية الشعرية «الظالم نفسه» عام 1932، ومسرحية «جميل بثينة» عام 1943، ومسرحية «غرام ولادة» عام 1952، كما كتب مسرحية «الشوق إليك» عام 1974.
وكتب الدكتور عصام خوقير المسرحية النثرية «الدوامة» عام 1959، ومسرحية «السعد وعد»، كما كتب عبد الله عبد الجبار مسرحيتَي «العم سحنون» و«الشيطان الأخرس» عام 1945، وكتب أحمد عبد الغفور عطار مسرحيتَي «الهجرة» و«الملحمة» 1946، وألّف محمد مليباري نصَي «مسيلمة الكذاب» و«فتح مكة» 1960، وعاد عصام خوقير بنص «الليل لما خلي»، وكتب إبراهيم حمدان نص مسرحية نسائية بعنوان «مونوكليا».
وقد شهدت نهاية الخمسينات أولى بوادر التجربة المسرحية السعودية، حين أسس أحمد السباعي «مسرح قريش» في مكة المكرمة، وقام بتأسيس فرقة مسرحية في مكة المكرمة، ومدرسة للتمثيل، أطلق عليها اسم «دار قريش للتمثيل الإسلامي»، واختار مسرحية «صقر قريش» لتعرض في ليلة الافتتاح، (1960)، لكنّ هذه التجربة تعرضت للإجهاض قبل أن ترى النور.
الرياض: ميرزا الخويلدي
https://aawsat.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

error: حقوق النشر والطبع محفوظة