هواة المسرح.. قليل من الإمكانيات كثير من الإبداع

بدأ مهرجان “مسرح الهواة” فى دورته الخامسة عشرة فى الفترة من 13 وحتى 18 فبراير، وافتتحه الدكتور محمد أبو الفضل بدران، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، على مسرح العرائس، وتنظمه “الإدارة العامة للجمعيات الثقافية” التابعة لـ”الإدارة المركزية للشئون الثقافية”.

يرأس المهرجان المخرج محمود الألفى، ويتولى أمانة المهرجان المخرج محمد صابر، وإدارة ممدوح أبو يوسف مدير عام الجمعيات الثقافية، كما تضمَّن المهرجان وجود مكان ثابت لمعرض كتاب لإصدارات الهيئة.

وكرّم المهرجان الكاتب محفوظ عبد الرحمن، واسم الكاتبة الراحلة فتحية العسال، التى تسلّمت تكريمها حفيدتُها شروق الطوخى، كما تمّ تكريم اسم المخرج المسرحى الراحل سلامة حسن، وتسلَّمت تكريمه ابنته الفنانة منال سلامة، والفنانة القديرة إسعاد يونس، والتى تسلَّمت تكريمها شقيقتُها الدكتورة أحلام يونس، والفنان محمد الشريف بإهدائهم هدية تذكارية من الهيئة.

وتتشكل لجنة التحكيم من الدكتور كمال عيد، أستاذ التمثيل والإخراج بالمعهد العالى للفنون المسرحية، والدكتور عمرو دوارة، المخرج المسرحى، والصحفى مؤمن خليفة، وتكونت لجنة المشاهدة من: الدكتور عبد الرحمن الدسوقى، والناقد عبد الرازق حسين، والناقد أحمد عبد الرازق أبو العلا، وتتكون لجنة النقاد من: الدكتور محمد رفعت، والصحفى محمد الشافعى، والمخرج حمدى حسين.

أوضح محمد صابر، أمين عام المهرجان، أن هذه الدورة يتم تجهيزها منذ عام كامل، وتتمثل فى تشكيل لجنة مشاهدة قامت على المرور بالأقاليم، واختيار أفضل العروض المسرحية التى قُدِّمت من قِبل “الجمعيات الثقافية” التابعة لهيئة قصور الثقافة.

وأضاف أن العروض التى تمَّ اختيارها هى 8 عروض من محافظات مختلفة، وسيكون للجنة التحكيم الدور التالى باختيار أفضل الممثلين والمخرجين والمؤلفين، وأيضًا أفضل عرض لهذه الدورة، وستكون هناك جوائز توزَّع على الفائزين بحفل الختام.

وشدَّد صابر على أن إقامة دولة قوية شابة يحصل من خلال البحث عن خطاب ثقافى قوى يصل للجمهور والمجتمع، وأن هذه الدولة التى يجب الوصول إليها موجودة بالقرى ونجوع مصر بنسبة تصل لـ50%.

وأكد أن الأمل الحقيقى فى انتشار الثقافة الجماهيرية التى تقدمها “الهيئة العامة لقصور الثقافة” والإدارات التابعة لها، والتى من شأنها اكتشاف المواهب الحقيقية وتقديمها للمجتمع، وهو ما فعلته طوال السنوات الماضية من تقديم عروض مسرحية شارك فيها فنانون من قرى ونجوع، استطاعوا إثبات تفوقهم وتقديم عروض شهيرة ومعروفة للجميع طوال السنوات السابقة.

ونوّه صابر بأن هناك ضرورة قصوى لتبنِّى ورعاية المواهب والفِرق المسرحية التى تندرج تحت مسمَّى الهواة- المسرح غير الاحترافى- بالمحافظات والقرى، باعتبارها من القوى الناعمة التى يمكن أن يكون لها تأثير واسع فى المرحلة المقبلة.

 

سلوى عثمان

http://www.almalnews.com/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.